الأزمة الإقتصادية في تركيا تقتل المزيد من الشركات العملاقة

انخفض مؤشر معنويات الإقتصاد التركي بنسبة 4.8 في المائة في أكتوبر، وفقا لبيان أصدره معهد الإحصاء التركي (TÜİK) في 31 أكتوبر. وانخفض مؤشر الثقة الاقتصادية، الذى كان 71 في سبتمبر إلى 67.5 ما يؤكد على أن الثقة بالإقتصاد التركي متسمرة في التدهور. ويشير المؤشر إلى

بيتكوين قد تسقط نحو 1000 دولار: إلى متى ستستمر الأزمة؟

تعيش سوق العملات الرقمية المشفرة حالة من الإنهيار مؤخرا مع خسارتها أزيد من 80 مليار دولار لتتراجع القيمة السوقية من 220 مليار دولار إلى 140 مليار دولار مبتعدة بصورة أكبر عن القيمة التي تجاوزت 800 مليار دولار. الإنهيار الأخير أنهى حالة استقرار أسعار العملات الرقمية

6 أسباب لترك البورصة وبيع الأسهم قبل 2019

تراجعت الأسهم منذ بداية شهر أكتوبر، وهذا الانخفاض هو مؤشر على وجود مشكلات اقتصادية في المستقبل بالنسبة للإقتصاد الأمريكي. إذا كنت بحاجة إلى المال من الأسهم الخاصة بك في السنوات الخمس المقبلة، يجب عليك بيعها قبل أن تفقد المزيد من القيمة، إذا كان لديك أفق

4 أسباب وراء تفاقم أزمة العملات الرقمية خلال نوفمبر 2018

عادت أزمة العملات الرقمية المشفرة 2018 إلى الواجهة وبقوة، بعد أسابيع عديدة من الهدوء ومحاولة التعافي واسترجاع المليارات من الدولارات من الخسائر بالتدريج. انتهى في شهر يفترض فيه أن يحدث ذلك بالفعل، لكن ليس لصالح الهبوط القوي بل لصالح الصعود الذي كنا نتوقعه قبل رحيل

قصة انقسام بيتكوين كاش وولادة bitcoin ABC و bitcoin SV

في منتصف هذا الشهر، انقسمت مولودة أغسطس 2017 ونتحدث عن بيتكوين كاش ونتج عن ذلك عملتين جديدتين وهما Bitcoin Cash ABC و Bitcoin Cash SV أو bitcoin ABC و bitcoin SV. الإنقسام حدث يوم 15 نوفمبر 2018، وهو نتاج للحرب الأهلية التي يعيشها مجتمع بيتكوين،

صعود الشعبوية اليمينية من نتائج الأزمة المالية لسنة 2008

بعد مرور حوالي 10 سنوات على إندلاع الأزمة المالية لسنة 2008، لا يزال العالم برمته يحصد نتائج انهيار كاد أن يضع حدا للنظام المالي العالمي كما نعرفه، لكنه المؤكد أنه كتب الفصل الأول لهذه القصة المأساوية. صعود الشعبوية اليمينية في العالم خلال السنوات الأخيرة ما

أقوى دليل على أن الأزمة المالية العالمية 2019 – 2020 قادمة

كان عام 2018 صعبا بشكل عام بالنسبة لأسواق المال العالمية رغم أن مختلف المؤشرات حققت مكاسب وارتفعت البورصة واستمرت فقاعة الأسهم في التنامي السريع بالرغم من أنها تلقت ضربتني قاسيتين، الأولى في البيع الكبير للأسهم خلال فبراير الماضي، والثانية خلال حالة مشابهة وأسوأ أيضا خلال