نحن في مجلة أمناي AMNAYMAG نقدر مخاوف الزوار والقراء والمستخدمين لخدماتنا، ونحن حريصون على حماية بيانات المستخدمين الإستغلال المسيء إلها أو سرقتها أو أي انتهاك آخر، فيما نعرض في هذه الصفحة كيفية تعاملنا مع هذه البيانات الشخصية، وخدمات الطرف الثالث والتي نستعين بها والمسؤوليات الخاصة بكل طرف.

 

  • المعلومات التي يتم جمعها أثناء التصفح

عندما تتصفح مجلة أمناي يتم تسجيل كافة الصفحات التي تقوم بزيارتها في الموقع والفترات الزمنية التي تقضيها على خدماتنا، لكن دون أن نعرف هويتك بما فيها اسمك الحقيقي، دينك، جنسيتك الحقيقة، توجهاتك، حالتك الإجتماعية.

زيارتك لموقعنا وتصفح المقالات يعني قبولك بهذا، والمعلومات التي نجمعها عن حركة الزيارات في موقعنا تتم باستخدام Google Analytics والتي تساعدنا في معرفة الصفحات والمقالات الأكثر زيارة للتركيز على تلك المواضيع، وتجنب نشر مقالات لا تلقى اقبالا كبيرا من الزوار، وتمكننا هذه الخدمة أيضا من معرفة المواقع الجغرافية التي تتمتع فيها المجلة بشعبية أكبر للتركيز على احتياجات الزوار والمستخدمين هناك.

سيقوم السيرفر المضيف بتسجيل عنوان بروتوكول شبكة الإنترنت (IP) الخاص بك، وتاريخ ووقت الزيارة ونوع متصفح الإنترنت الذي تستخدمه وعنوان URL الخاص بأي موقع من مواقع الإنترنت التي تقوم بإحالتك لهذا الموقع من الشبكة، دون معرفة هويتك الحقيقية.

إن عمليات المسح التي نقوم بها مباشرة على الشبكة تمكننا من تجميع بيانات محددة من البيانات المطلوبة منك بخصوص نظرتك وشعورك تجاه موقعنا وتعتبر ردودك ذات أهمية قصوى، ومحل تقديرنا حيث أنها تمكننا من تحسين مستوى موقعنا، ولك كامل الحرية والاختيار في تقديم البيانات المتعلقة باسمك والبيانات الأخرى.

 

  • البيانات التي يمكن لمجلة أمناي أن تحصل عليها من التعليقات والقائمة البريدية

هذه البيانات يقدمها القارئ بمحض إرادته، وهي عنوان البريد الإلكتروني في حالة الإشتراك في القائمة البريدية، إضافة إلى الإسم والبريد الإلكتروني عند التعليق، هذه البيانات تظل سرية ولا تباع أو تشترى، ونستخدمها لإعلام القراء والمهتمين بأحدث المقالات.

يمكنك إلغاء الاشتراك في القائمة البريدية في أي وقت، ما يعني حذف عنوان البريد الإلكتروني الخاص بك في قاعدة البيانات الخاصة بنا والتي تسجل عناوين البريد الإلكتروني للمشتركين.

لا مشكلة لدينا في أن تعلق باسم مجهول حفاظا على خصوصيتك، نحن لا نفرض على أحد الكشف عن هويته، ويمكنك مشاركة تعليقاتك وسنوافق عليها ما دامت لا تتضمن روابط دعائية أو روابط ملغومة أو السب والشتم الصريح.

 

  • الإعلانات على مجلة أمناي

تعرض مجلة أمناي الإعلانات وفق مبادئ معينة، أولها تفادي الإكثار منها والإساءة إلى تجربة التصفح، ثانيا تفادي عرض إعلانات تروج لمواد ضارة، لهذا نستخدم البرنامج الإعلاني الموثوق Google Adsense، وفي حالة قررنا مستقبلا استخدام خدمة إعلانية أخرى ستظل هذه هي المبادئ التي نعتمد عليها.

يمكنك الإطلاع على سياسات برنامج AdSense الذي نستخدمه، وهو الذي يتحمل المسؤولية الكاملة في عرض الإعلانات على موقعنا، مع تأكيدنا على أنه يعرض إعلانات ذات صلة بالمواضيع التي تتصفحها ما يجعلها اعلانات مفيدة وغير مزعجة.

 

  • المقالات الإعلانية على مجلة أمناي

ننشر على مجلة أمناي مقالات إعلانية لكنها مفيدة وذات صلة دون الإكثار منها على حساب المقالات العادية التي ننشرها ونكتبها للقراءة، المقالات الإعلانية هي من الشركات الموثوقة والمعلنين وفي النهاية يظل القارئ هو صاحب الكلمة الأخيرة في قراءة تلك المقالات أو تجاهلها أو التفاعل معها من عدمه.

يمكنك الإطلاع على سياسات المقالات الممولة والإعلانية على مجلة أمناي لتحصل على أجوبة واضحة لكل تساؤلاتك والسياسة المتبعة على مجلتنا، على الأقل لا ننشر مقالات إعلانية كأنها مقالات عادية وهي السياسة السيئة التي نعترض عليها كليا.

 

  • إفشاء المعلومات

سنحافظ في كل الأوقات على صون خصوصية وسرية كافة البيانات الشخصية التي نحصل عليها، ولن يتم إفشاء هذه المعلومات إلا إذا كان هذا مطلوبا بموجب أي قانون أو عندما نعتقد -بحسن نية- أن هذا الإجراء سيكون مطلوبا أو مرغوبا فيه للتمشي مع القانون، أو للدفاع عن أو حماية حقوق الملكية الفكرية الخاصة بهذا الموقع أو الجهات المستفيدة منه.

من جهة أخرى لا نتحمل المسؤولية عن البيانات التي تجمعها خدمات الطرف الثالث بما فيها الإستضافة، Google Analytics، Google Adsense، فقد تتعرض للسرقة أو تستخدم على نطاق سيء، لكن نحن على ثقة بأن شركة جوجل وشركائنا يعلمون جيدا عواقب ذلك.

 

  • القوانين التي نلتزم بها

نلتزم بالقوانين التي تنص على حماية خصوصية المستخدمين وتعاقب على الاستخدام المسيء لها، سواء القوانين المحلية في شمال أفريقيا والشرق الأوسط، أو القوانين المعتمدة خارج هذه المنطقة منها قانون حماية خصوصية البيانات GDPR و CalOPPA ومنفتحون على أن نرى قوانين محلية مشابهة.

 

  • التواصل معنا

سيتم التعامل مع كافة البيانات المقدمة من قبلك على أنها سرية. تتطلب النماذج التي يتم تقديمها مباشرة على الشبكة تقديم البيانات التي ستساعد في تحسين موقعنا وسيتم استخدام البيانات المقدمة من قبلك في استفساراتك، ملاحظاتك أو طلباتك من قبل هذا الموقع أو أيا من المواقع التابعة له.

 

  • سياسة حقوق الطبع والنشر

لا نسمح بإعادة نشر مقالات مجلتنا دون الإشارة إلى رابط الموضوع الأصلي على موقعنا، أي عملية نسخ وتغيير للعناوين وتعديل أجزاء من المحتوى تعد سرقة، وعادة ما نبلغ ضد الموقع المعتدي إذا لم يتجاوب صاحبه بحذف المقالات المسروقة ما يجعل حجبه من نتائج البحث على جوجل ممكنا.

يحق لمواقع تجميع الأخبار ونشرها وتوجيه القراء إلى المصادر الأصلية بإضافتنا إلى قاعدة مصادرها المعتمدة دون الرجوع إلينا، ولن نتابع أو نبلغ عن أي موقع ينسخ محتوى من موقعنا ويضيف رابط المقال الأصلي.

 

  • الاتصال بنا

يمكنكم الاتصال بنا عند الحاجة من خلال الروابط المتوفرة في موقعنا أو من خلال الضغط على اتصل بنا.

 

بنود هذه السياسة قابلة للتطوير والتغيير في محتواها في أي وقت … تم تعديلها 25 ماي 2018.