أحدث المقالات

لماذا انقلب ياسر الحزيمي على الإخوان وحركة حماس؟

لمع اسم ياسر الحزيمي في السنوات الأخيرة بفضل بودكاست...

5 أسباب لتجنب شراء ملابس شي ان (Shein) الصينية

تتصاعد حملات مقاطعة ملابس شي ان (Shein) في الدول...

كارما ذبح الحيوانات والأضاحي ومصير الأرواح القاتلة

يعتبر ذبح الحيوانات والأضاحي ركنا أساسيا في العقائد الوثنية...

رابط تحميل تكبيرات العيد من الحرم المكي كاملة mp3 مجانا

إذا كنت تبحث عن تحميل تكبيرات العيد من الحرم...

ماذا يعني توقف تداول الدولار واليورو في بورصة موسكو؟

بينما كان الرئيس الأمريكي يستعد للقاء أعضاء مجموعة السبع...

ما الفرق بين العدمية والإلحاد؟

ما الفرق بين العدمية والإلحاد؟

بدون معرفة الفرق بين الإلحاد والعدمية سيكون من السهل الخلط بينهما خصوصا إذا صادفت شخصا عدميا ملحدا. 

الإلحاد هو عدم الإيمان بإله أو آلهة بينما العدمية تعتقد أن الحياة ليس لها معنى متأصل، لا يجد العدمي السعادة أو الرضا في الحب أو بناء الأسرة أو الإنجازات لأنه يعتقد أن هذه الأشياء لا معنى لها في نهاية المطاف.

ربما لا يزال الملحدون يجدون معنى لحياتهم من خلال القيام بالأعمال الصالحة والعيش وفقًا لقيمهم، على الرغم من عدم إيمانهم بقوة أعلى، ستناقش هذه المقالة الفرق بين الإلحاد والعدمية.

ما هو الإلحاد؟

يُعرّف الإلحاد بأنه “الكفر أو عدم الإيمان بوجود الله أو الآلهة”، الملحدين هم الأشخاص الذين يلتزمون بفلسفة الكفر بالله.

إنهم منتشرون، كما يتضح من حقيقة أنهم يشكلون جزءًا كبيرًا من سكان العالم، يصبح الأفراد ملحدين لأنهم يقولون إن وجود الآلهة لا يدعمه دليل علمي.

يرى البعض أن المتدينين يفتقرون إلى التفكير المنطقي، ويبدو أن معتقداتهم تميل نحو السحر أو القوى الخارقة أو ما هو خارق للطبيعة.

ما هي العدمية؟

العدمية تأتي من الكلمة اللاتينية “nihil” والتي تعني لا شيء، ويظهر أيضًا في الفعل “يبيد” أو “لا يجلب شيئًا، يدمر تمامًا”، إنه “رفض كل المبادئ الدينية والأخلاقية، والاعتقاد بأن الحياة لا معنى لها”.

العدمية هي حركة داخل الفلسفة ترفض السمات المقبولة عمومًا للوجود الإنساني، مثل الحقيقة الموضوعية أو المعرفة أو الأخلاق أو القيم أو المعنى، ويعتقد العدميون أن الحياة لا معنى لها ويرفضون كل المبادئ الدينية والأخلاقية.

هل يؤدي الإلحاد إلى العدمية؟

العدمية هي موقف فلسفي قد يتبناه بعض الملحدين، لكنها ليست نتيجة ضرورية للإلحاد، يمكن للملحدين أن يؤمنوا بالحقائق الموضوعية والأخلاق والقيم دون الإيمان بالله.

قد يجد الملحدون أيضًا معنى لحياتهم من خلال أشياء أخرى مثل العائلة والأصدقاء والأعمال الصالحة، من ناحية أخرى، يعتقد العدميون أن الحياة لا معنى لها في نهاية المطاف، قد يجدون سعادة مؤقتة في الأشياء، لكنهم في النهاية سيرون أن هذه الأشياء أيضًا لا معنى لها.

ليس للحياة معنى أصيل إذا لم يكن هناك إله أو وعد بالوجود الأبدي، لا يقدم الإلحاد أي أساس أخلاقي ولا عواقب دائمة لأفعالك، لذا فإن الإلحاد يمنحك المرونة لتعيش حياتك كما تختار، وكثير من الناس يسيئون استخدام هذه الحرية، لذلك قد يؤدي الإلحاد إلى العدمية.

العدمية هي رفض كل القوانين والمؤسسات، بينما الإلحاد هو ببساطة رفض مفهوم الإله، يبدو أن الملحدين في مجتمعنا ككل يطيعون القانون، ولذلك فإن الإلحاد لا يؤدي بالضرورة إلى العدمية.

الفرق بين الإلحاد والعدمية

يعارض الإلحاد وجود الآلهة بأي شكل من الأشكال، بينما تقول العدمية أن الحياة لا معنى لها، وتمس العدمية العديد من جوانب الحياة، مثل الأخلاق والسلطة، بينما يميل الإلحاد عادة إلى الدين.

يرفض الملحدون القيم والأعراف المستمدة من الإيمان بالآلهة، وترفض العدمية كل القيم في المجتمع، يمكن أن يكون للملحدين قيم أخرى من مصادر أخرى باستثناء الإله، لكن العدميين لا يمكنهم قبول أي قيم.

الإلحاد لا ينص على أن الحياة ليس لها هدف، ومن ناحية أخرى، تتمحور العدمية حول الاعتقاد بأن الحياة ليس لها هدف، ليس كل الملحدين عدميين، ولكن كل العدميين يمكن أن يكونوا ملحدين.

هل كل العدميين ملحدين؟

لا يتوافق العدميين مع المعتقدات الدينية لأن هذه المعتقدات تمجد هدفًا في الحياة، وهذا يعني أن العدميين يمكن أن يكونوا ملحدين لعدم إيمانهم بالإله.

ومع ذلك، يمكن للملحدين أن يؤمنوا بأشياء أخرى لا تتعلق بإله، مثل القيم والأعراف والغرض من الحياة، وبالتالي، هناك فرق بين العدميين والملحدين، حيث يجد العدميين أن كل شيء لا معنى له ولا هدف في الحياة.

إقرأ أيضا:

عدمية الإشتراكية: إلغاء الدين وتلاشي الديانات

ولادتنا سبب المعاناة لذا من الأفضل لو لم نولد أبدا

ما هي فلسفة اللاإنجابية Antinatalism ومن هو اللاإنجابي؟

الناشطة الإخوانية التي اعتنقت المسيحية تحذر من الإسلام والإلحاد

قوة الإلحاد في الفلسفة البوذية والديانات الأسيوية

هل الدحيح ينشر الإلحاد أم أن العلم متعارض مع الدين؟

اشترك في قناة مجلة أمناي على تيليجرام بالضغط هنا.

تابعنا على جوجل نيوز 

تابعنا على فيسبوك 

تابعنا على اكس (تويتر سابقا)