أكثر الأخطاء شيوعا في التجارة الإلكترونية

أكثر-الأخطاء-شيوعا-في-التجارة-الإلكترونية أكثر الأخطاء شيوعا في التجارة الإلكترونية

أصبحت التجارة الإلكترونية ملاذٌ لكلِّ من يبحث عن أرباحٍ وزيادةٍ في المبيعات، حيث أن العديد من الشركات والمتاجر المحلية قاموا بتحويل تجارتهم رقميًا ليصبحوا أحد المعالم الناجحة في هذا المجال.

يعتقد البعض أن التجارة الإلكترونية مبنيةٌ على متجر إلكتروني ومنتجات فقط، هذا لا يكفي حيث أن التجارة الإلكترونية علمٌ مليءٌ بالمعلومات والخبرات التي من الأفضل على كلِّ شخصٍ يودُّ الانضمام إليها معرفتهم والإلمام بهم.

إن التجارة الإلكترونية اتخذت مفهومًا ذي رواجٍ عالٍ واحتلت المراتب الأولى في الأساليب نحو نجاح وتقدم الأعمال، كما أنها ساهمت في زيادة دخل الأفراد والدول، فعلى سبيل المثال، يُعتبر “جيف بيزوس” أغنى رجل في العالم، حيث تُقدَّر ثروته المالية 92.6 مليار دولار وكان ذلك نتيجة التجارة الإلكترونية.

على مستوى الشركات، عملت التجارة الإلكترونية على توسيع الإطار العام للسوق والحصول على أكبر قاعدة بيانات من كافة أنحاء العالم مما يؤدي إلى زيادة المبيعات.

ولكن! كيف استطاع الأفراد الناجحون أمثال “جيف بيزوس” وشركات عالمية أخرى في النجاح والتمكن من التجارة الإلكترونية؟ نستعرض من خلال هذا المقال أكثر الأخطاء شيوعًا في التجارة الإلكترونية والتي تجنبها أكثر القطاعات نجاحًا.

أكثر الأخطاء شيوعًا في التجارة الإلكترونية

أخطاء محتوى موقع التجارة الإلكترونية المتمثلة في عدم ضبط محركات السيو، عدم حصرية المقالات والأسلوب العشوائي في الكتابة. وكذلك عدم وجود معلومات مفصلة عن المنتج، إخفاء معلومات الاتصال.

أخطاء في وضع استراتيجيات للموقع: ينبني كل عمل سواء كان إلكتروني أو محلي على أربعِ قواعد وهم “تخطيط، تنظيم، توجيه ورقابة”. من الواجب على العامل في التجارة الإلكترونية أن يقوم بوضع استراتيجية ناجحة ومُخطَّط لها جيدًا ثم تنفيذها ورقابتها بشكلٍ دوري.

أخطاء موقع SEO التقني: إنه الجانب الأكثر أهمية لجعل موقعك يتصدر محركات البحث، لهذا يتحتم على مالك الموقع الإلكتروني الاهتمام في ضبط السيو في موقعه سعيًا لتصديره في محركات البحث.

أخطاء في أمان الدفع داخل الموقع: يلجئ العديد من الأفراد أو الشركات إلى استخدام بوابات دفع غير آمنة لتحصيل أموالهم من الموقع خاصتهم أونلاين أو جعل العملاء يقومون بتنفيذ عملية دفع طويلة أو مربكة وهذا يُؤثر على السمعة التجارية ويُقلِّل من أرباحهم ومبيعاتهم. كما أن توقف خدمة الدفع يجعلك تُصاب بكوابيس تضرك جدًا. موقع فاتورة هو مُختص في حلول الدفع الإلكتروني وهو مثالٌ جيِّد على استخدامه كبوابة دفع آمنة وسهلة الاستخدام.

خيارات خدمة العملاء والدعم الفني السيئة: حتى لو كان موقعك يقوم بتقديم أفضل المنتجات وأكثرها تميزًا، فإن كانت خدمة العملاء والدعم الفني لديك سيئة، فإن هذا سيؤثر عليك سلبًا وسيجعل عملائك يتخوفون من شراء منتجاتك.

استخدم نظام الرد الآلي على العملاء، خاصةً إذا لم يكن لديك رقم هاتف متاح. تأكد من نشر الأسئلة الشائعة التي تغطي الأسئلة الشائعة التي قد يطرحها العملاء، مثل سياسة الإرجاع أو ما يجب فعله إذا احتاجوا إلى طلب قطع غيار أو عناصر بديلة.

سوء التصميم الداخلي والخارجي للموقع: أول ما يُلفت نظر المستهلك هو منظر وشكل الموقع أو المتجر الإلكتروني، لهذا احرص على اختيار متجر بتصميم جيد، والخبر السار أن موقع فاتورة الذي تحدثنا عنه قبل قليل يقوم بتقديم متجر مُصغَّر بتصميمات وواجهات مجانية وجذَّابة.

إن دخولك إلى التجارة الإلكترونية، يجعل من الضروري أن تتخطى كافة الأخطاء التي وقع بها غيرك كما ومن الجيد أن يكون لديك فريق عمل مميز يمتلك مهارات يُمكن توظيفها في سبيل نجاح متجرك الإلكتروني. تذكَّر أن هناك من أصبحوا أكثر أغنياء العالم بسبب التجارة الإلكترونية، فهل تعتقد أن تكون منهم؟ ما زال الأمر بين يديك!

إقرأ أيضا:

رأس مال الدروب شيبنج: ميزانية بدء مشروع التجارة الإلكترونية

خسائر التجارة الإلكترونية والتقليدية من فيروس كورونا وكيف تستفيد منها؟

لبنان: كسب المال من التجارة الإلكترونية وبدائل باي بال في الأزمة

— دعمك لنا يساعدنا على الإستمرار —

تابعنا على تيليجرام للتوصل بأحدث المقالات والمنشورات أولا بأول بالضغط هنا.

يمكنك أيضا متابعتنا على تويتر من هنا، وبإمكانك أيضا متابعتنا على فيس بوك من هنا.

لا تنسى دعمنا بمشاركة المقال على حساباتك الإجتماعية ومع أصدقائك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.