ضحكة تقنية: منطق عبيد سعر الفائدة في محاربة العملات الرقمية المشفرة

على مر التاريخ قاوم الناس التغيير بالقول “هذا ما وجدنا عليه آباؤنا”، ولا يهم إن كان الآباء على ظلال أو خطأ أو حتى أن تطورات الوقت لم تعد تقبل بما سطره الأولين. العالم مثل نظام تشغيل أو برنامج، لابد وأن يحصل على التحديثات والتطويرات كي

عن مجازر البورصات وفوضى سعر الفائدة وشبح الأزمة القادمة

نقترب من الإحتفال بالسنة العاشرة من الرخاء العالمي، مولود مارس 2009 وصل إلى ذروته خلال الأسابيع الأخيرة ولم يكن محصورا على البورصات فحسب بل تمكن من الوصول إلى الإقتصاد الفعلي، حيث تراجعت البطالة إلى أدنى مستوياتها منذ سنوات في الولايات المتحدة الأمريكية و الإتحاد الأوروبي.

كيف تتحكم سعر الفائدة في البشرية كلها وفي حياتك؟

نسمع كثيرا عن قيام البنوك المركزية في كل دول العالم بخفض أو رفع سعر الفائدة، وهي التي تدعى الربا ضمن المصطلحات الدينية وحرمتها الأديان السماوية تحريما قاطعا. وفيما لا يعطي عموم الناس أي أهمية لرفع سعر الفائدة وخفضها، فإنهم يجهلون تأثيرها عليهم ويعتقد كثيرون منهم

سعر الفائدة وتأثيرها على الأسهم والفوركس والنفط والذهب والشركات والشعوب

سعر الفائدة التي تطرقت في مقال سابق إلى مفهومها وأنواعها وكذلك العوامل التي تتحكم بها، تؤثر على كل شيء في حياتنا المالية والإقتصادية. بداية من الاستثمار في البورصات مع تداول الفوركس إلى النفط والغاز نحو مجال الاقتراض إلى الشركات وحياة المواطن. هذا ما يجعلني أعتبر

تعريف سعر الفائدة Interest rate وأنواعها وأسباب تغيرها

لطالما سمعنا بما يسمى سعر الفائدة أو Interest rate وفي حالة كنت تتابع الأخبار الإقتصادية ستلاحظ أنها حديث اجتماعات البنوك المركزية التي تراقب التضخم والركود الإقتصادي وتتخذ قرارات لمواجهة أي شيء من شأنه أن يهدد النظام المالي في بلدها. إذا كنت لا تفهم هذا المصطلح