4 غايات وراء استحواذ أمازون على الصيدلية الإلكترونية PillPack

تتمدد أمازون يوما بعد يوم وهي التي تنهج في هذه المرحلة سياسة الاستحواذ على المنافسين أو شركات في مجالات تريد التوسع إليها، ثم تستخدم خبرتها في تطوير الخدمات والمنصات التي اشترتها لتستفيد منها وتنافس بها بقوة. كان من المتوقع جدا أن تتوسع هذه الشركة إلى

قصة أزمة الإنترنت أو فقاعة الدوت كوم 1995 – 2000

في أقل من عقدين من الزمن تمكنت الإنترنت من تغيير العالم كله بما فيها حياتنا، حيث غيرت الكثير من الامور بصورة كبيرة، وغيرت قواعد النشر ومشاركة الأفكار والتعبير عن الرأي والاحتجاج ضد القرارات الظالمة وظهرت بفضلها التجارة الإلكترونية. لكن خلف المظاهر الجميلة لثورة الإنترنت والرقمنة

وول مارت تخسر 30 مليار دولار وأمازون بطلة أسوأ يوم منذ 1988

رغم تنامي التجارة الإلكترونية إلا أن المنافسة فيها قوية بين أطرافها الرئيسية، شركة وول مارت المعروفة أساسا بسلسلة متاجر لها في العديد من الدول في مقدمتها الولايات المتحدة الأمريكية توجهت خلال السنوات الأخيرة إلى البيع على الإنترنت لمنافسة أمازون. خطوتها بدون شك ضرورية فتصاعد أزمة

أمازون تيوب نتيجة غطرسة جوجل ودعم إضافي لأزمة يوتيوب

من المعلوم أن عملاقة التجارة الأمريكية أمازون ونظيرتها عملاقة البحث الأمريكية جوجل منافستين في السوق بطريقة مباشرة وغير مباشرة وفي أكثر من قطاع أكبرها قطاع السحابة والتخزين السحابي الموجه للشركات. ويبدو أن الصراع سيمتد إلى المزيد من القطاعات خلال الفترة المقبلة، والمواجهة بين العملاقين تبدو

تحقيق: العبودية والأمراض النفسية وانهيار العمال في مستودعات أمازون

لا يخفى على أحد بأن شركة أمازون هي مرادف المتجر الإلكتروني الناجح، هي شركة أمريكية عملاقة ضمن أكبر 10 شركات في العالم على مستوى القيمة السوقية، وهي لم تصل إلى هذه الحالة إلا بالاجتهاد والتنافسية واحتراف التجارة الإلكترونية. تعجبني شخصيا استراتيجية نجاح أمازون: الحصة السوقية

5 أسباب منطقية تدفع أمازون للإستحواذ على تويتر

يحاول تويتر الخروج من الأزمة التي يعاني منها فمنذ طرح أسهم الشركة في البورصة منذ 2013 لم ينجح الموقع في تحقيق أرباح صافية وظل يخسر الأموال باستمرار، حيث التكاليف التشغيلية أكبر بكثير من العائدات ولا وجود للأرباح. تويتر الذي يحظى بشهرة كبيرة وتعتمد وسائل الإعلام

استراتيجية نجاح أمازون: الحصة السوقية أهم من الربح

الكثير من الناس يعلمون أن أمازون هي واحدة من أكبر الشركات الأمريكية والتي بدأت على شكل متجر إلكتروني لبيع الكتب الإلكترونية ثم توسعت لتشمل مختلف المنتجات والخدمات بل أيضا توسعت نحو بث المحتوى الرقمي المرئي والحوسبة السحابية وتخطط لتطبيق الدردشة ولديها شبكة إجتماعية تدعى أمازون