وول مارت تخسر 30 مليار دولار وأمازون بطلة أسوأ يوم منذ 1988

رغم تنامي التجارة الإلكترونية إلا أن المنافسة فيها قوية بين أطرافها الرئيسية، شركة وول مارت المعروفة أساسا بسلسلة متاجر لها في العديد من الدول في مقدمتها الولايات المتحدة الأمريكية توجهت خلال السنوات الأخيرة إلى البيع على الإنترنت لمنافسة أمازون. خطوتها بدون شك ضرورية فتصاعد أزمة

أمازون تيوب نتيجة غطرسة جوجل ودعم إضافي لأزمة يوتيوب

من المعلوم أن عملاقة التجارة الأمريكية أمازون ونظيرتها عملاقة البحث الأمريكية جوجل منافستين في السوق بطريقة مباشرة وغير مباشرة وفي أكثر من قطاع أكبرها قطاع السحابة والتخزين السحابي الموجه للشركات. ويبدو أن الصراع سيمتد إلى المزيد من القطاعات خلال الفترة المقبلة، والمواجهة بين العملاقين تبدو

تحقيق: العبودية والأمراض النفسية وانهيار العمال في مستودعات أمازون

لا يخفى على أحد بأن شركة أمازون هي مرادف المتجر الإلكتروني الناجح، هي شركة أمريكية عملاقة ضمن أكبر 10 شركات في العالم على مستوى القيمة السوقية، وهي لم تصل إلى هذه الحالة إلا بالاجتهاد والتنافسية واحتراف التجارة الإلكترونية. تعجبني شخصيا استراتيجية نجاح أمازون: الحصة السوقية

5 أسباب منطقية تدفع أمازون للإستحواذ على تويتر

يحاول تويتر الخروج من الأزمة التي يعاني منها فمنذ طرح أسهم الشركة في البورصة منذ 2013 لم ينجح الموقع في تحقيق أرباح صافية وظل يخسر الأموال باستمرار، حيث التكاليف التشغيلية أكبر بكثير من العائدات ولا وجود للأرباح. تويتر الذي يحظى بشهرة كبيرة وتعتمد وسائل الإعلام

استراتيجية نجاح أمازون: الحصة السوقية أهم من الربح

الكثير من الناس يعلمون أن أمازون هي واحدة من أكبر الشركات الأمريكية والتي بدأت على شكل متجر إلكتروني لبيع الكتب الإلكترونية ثم توسعت لتشمل مختلف المنتجات والخدمات بل أيضا توسعت نحو بث المحتوى الرقمي المرئي والحوسبة السحابية وتخطط لتطبيق الدردشة ولديها شبكة إجتماعية تدعى أمازون

كل ما نعرفه عن الفريق 1492 السري في أمازون

لا تقل طموحات أمازون التوسعية عن أطماع آبل ومايكروسوفت وجوجل وفيس بوك والشركات الأمريكية الأخرى لغزو كافة القطاعات والرفع من عائداتها وإرضاء المستثمرين باستمرار وتحقيق المزيد من الأرقام الفلكية القياسية. أمازون التي تعمل مؤخرا على تطبيق للدردشة سيتوفر خلال الفترة القادمة لمنافسة واتساب وتطبيق فيس

قصة الشبكة الإجتماعية PlanetAll التي تخلى عنها أمازون بحماقة وسرق فيس بوك نجاحها

تاريخ الشبكات الإجتماعية طويل وفيس بوك ليست هي أول شبكة إجتماعية ولم تكن الأخيرة، فمواقع التواصل الإجتماعي مستمرة في الظهور وكل تجربة جديدة تحاول القضاء على المشكلات التي عجزت عن حلها المواقع القديمة. شبكة PlanetAll هي أول شبكة إجتماعية حسب فئة كبيرة من مؤرخي الإنترنت،