فيفو Vivo الصينية نجحت فيما فشلت فيه سامسونج و آبل

لا تزال المنافسة قوية في قطاع الهواتف الذكية الذي لا يزال المزيد من الابتكارات والاختراعات عوض التكرار والاجترار الذي تمارسه بعض الشركات التي تكتفي فقط باستغلال شهرتها واسمها ولم تعد سباقة إلى ما من شأنه تطوير هذه الأجهزة المحمولة. الشركات الصينية مثل هواوي وكذلك شاومي

أسباب حرب الولايات المتحدة الأمريكية على الهواتف الذكية الصينية

نجحت الهواتف الذكية الصينية في غزو الأسواق العالمية وقد وجدت لها مكانة كبيرة في السوق الأمريكية والأسواق الغربية منها الأوروبية. هذا النجاح الذي ترجمته المبيعات المتزايدة للعملاقة هواوي وشركات أخرى منها شاومي و ZTE يقلق منذ عام 2012 صناع القرار الأمريكيين. لكن حاليا عادت هذه

فشل آيفون اكس يكلف آبل 45 مليار دولار في أسبوع

قبل 5 اشهر توقعت أن يستمر تراجع مبيعات آيفون وكتبت عن ذلك بتفصيل بمقال تحث عنوان “في ليلة الكشف عن آيفون 8 و iPhone X الأزمة تتألق وتقلق وول ستريت“. من قرأ المقال لن يتفاجأ بوضع الشركة الحالي وقيامها بتخفيض إنتاج آيفون 8 و آيفون

مايكروسوفت لا تستسلم لديها روح القتالية لديها حليفتها الصينية شاومي

يبدو أن قصة مايكروسوفت والموبايل لم تنتهي بالتوقف عن دعم ويندوز فون 8.1 والإقرار بفشل ويندوز 10 موبايل في تغيير وضع الشركة الأمريكية، بل إن المزيد من الأجزاء قادمة و يا لها من قصة طويلة استمرت أكثر من 20 عاما. وبالطبع ليس من المعقول أن

بلاك بيري ليست نوكيا: هذا ما راهنت عليه وأدركته الأزمة المهزومة

لم تكن لدي أي خبرة في الشركات والأزمات عندما توقعت سقوط نوكيا وحدث بعد سنوات على التوقع، بينما عندما عينت بلاك بيري الصيني جون تشين رئيسا تنفيذيا لها راهنت على نجاحه وهو ما يحدث الآن. سقوط بلاك بيري كان من المفترض أن يحدث بعد قترة

آيفون 8: مشاكل بالجملة وانفجار في وجه إماراتي وفتاة تايوانية

رغم أنه لم يأتي بجديد على مستوى التصميم واعتمدت آبل على الهيكل السابق الخاص بهاتف آيفون 7 لتصنيعه وإنتاجه يعاني آيفون 8 من مشاكل وعيوب عديدة مزعجة للفئة القليلة من عشاق آبل الذين حصلوا على هذا الهاتف. وتضاف هذه المعطيات إلى قلة الإقبال على الهاتف

انهيار مشروع ويندوز 10 موبايل وتبخر حلم مايكروسوفت في منافسة أندرويد و آيفون

تتوالى الضربات القاسية على مايكروسوفت في قطاع الموبايل الذي تحاول أن تحقق فيه نجاحات كبيرة منذ 20 عاما، ويبدو أن عام 2017 سيئ للشركة الأمريكية بشكل عام. منذ عقدين والشركة تحلم بالسيطرة على أنظمة تشغيل الجوالات، بدءا من الهواتف الحاسوبية التي كانت تأتي مع نظام