5 أسباب وراء فشل أمازون وانسحابها من الصين

اعتبارًا من منتصف يوليو...

5-أسباب-وراء-فشل-أمازون-وانسحابها-من-الصين 5 أسباب وراء فشل أمازون وانسحابها من الصين

قررت أمازون التوقف عن التنافس في أكبر سوق استهلاكية، ونتحدث عن جمهورية الصين الشعبية التي تتواجد فيها منذ أكثر من 15 عاما.

سوف تغلق الشركة سوقها في الصين في الأشهر المقبلة، مما يعني أن عملاء أمازون في البلاد لن يكونوا قادرين على شراء البضائع من التجار الصينيين.

لم تشرح أمازون سبب قيامها بسحب خدمات السوق، قائلة فقط إنها ستركز بدلاً من ذلك على بيع البضائع التي يتم شحنها من دول أخرى إلى الصين.

اعتبارًا من منتصف يوليو، لن يكون المستهلكون الصينيون قادرين على شراء المنتجات التي يتم تسويقها محليًا والمنتجة من خلال أمازون الصين، والتي ستركز بدلاً من ذلك على مبيعات أجهزة قراءة Kindle الإلكترونية والمحتوى عبر الإنترنت والمنتجات الدولية المحققة من خلال سوق أمازون العالمي.

وفي هذا المقال سنسلط الضوء على فشل أمازون وانسحابها من الصين.

  • منافسة قوية في السوق الصينية

تتنافس منصة أمازون على البائعين الصينيين مع شركة Tmall، المملوكة لزعيم التجارة الإلكترونية في البلاد علي بابا.

دخلت شركة أمازون للمرة الأولى إلى السوق الصينية قبل 15 عامًا، لكنها واجهت صعوبة في خضم منافسة شرسة من الشركات الصينية هناك، وتشير الأبحاث إلى أن حصة الشركة في السوق في الصين كانت ضئيلة مقارنة بالمنافسين المحليين.

سوق التجزئة على الإنترنت في الصين ضخم، حيث يبلغ مبيعاته حوالي 2 تريليون دولار سنويًا، وفقًا لشركة الأبحاث الإلكترونية eMarketer، سوق الولايات المتحدة يستحق ما يزيد قليلا عن ربع ذلك.

يسيطر علي بابا السوق الصيني، الذي يمثل أكثر من نصف جميع المعاملات، ويظهر منافس محلي آخر وهو JD.com

هناك متاجر إلكترونية كثيرة أخرى كلها صينية تسيطر على السوق المحلية في الصين ويفضلها المستهلكين أكثر من أي خيارات أجنبية.

  • حصة ضئيلة جدا لشركة أمازون في الصين

حسب أرقام الربع الرابع من 2018، نجد أن منصة Tmall قد سيطرت على 61.5 في المئة من المعاملات بالسوق الصينية، يليها موقع JD بحصة سوقية محددة على 24.2 في المئة.

ضمن كل المتاجر التي تتنافس في الصين لم تتجاوز حصة أمازون 0.6 في المئة بعد أن كانت مستقرة على 1 في المئة.

إقرأ أيضا  تحديث Penguin 3.1 : سيطرة المتاجر الإلكترونية الصغيرة على نتائج البحث !
  • نمو سريع للمنافسين في الصين

مع أكثر من 500 مليون مستخدم شهري نشط، زاد Tmall من إجمالي المبيعات بنحو الثلث في الربع الرابع، مقارنة مع نفس الفترة من عام 2017، وحصل الآن على حصة سوقية بنسبة 61.5٪ في المرتبة الثانية مع حصة 24.2٪ احتلت أمازون المرتبة السادسة بنسبة 0.6٪.

أنفقت أمازون مليارات الدولارات على فتح 15 مركزًا للتنفيذ في الصين وبنت بنيتها التحتية المحلية الخاصة بالتوصيل، بينما ركز منافسها الأشد على مساعدة البائعين الصغار على تلبية الطلبات الكبيرة، معتمدا على شركات التوصيل الأصغر.

وفي الوقت نفسه، اكتسبت مواقع علي بابا ميزة هائلة بسبب نجاح نظام الدفع الخاص بها Alipay، بينما لم تطرح أمازون نظام الدفع الخاص بها في الصين.

  • توجه أمازون للتركيز على الأسواق التي نجحت فيها

قال محلل التجزئة سيمون سيجل من شركة Instinet للأبحاث لصحيفة نيويورك تايمز عندما سئل عن سبب إغلاق شركة أمازون لسوقها المحلية في الصين: “في الواقع استسلمت أمازون في وقت مبكر للتركيز على أمثال اليابان والهند حيث ازدهرت أعمالها”.

لكن من غير السهل الفوز في الهند أيضا حيث هناك طموحات لعملاق التجارة الصينية علي بابا والذي يرغب في السيطرة على التجارة الإلكترونية الهندية.

وتنظر أمازون باهتمام إلى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا حيث المنافسة قليلة كما أن الشركات في المنطقة يمكن الإستحواذ عليها بسهولة مقارنة بالشركات الصينية والهندية حيث العقلية مختلفة إضافة إلى أن السلطات التنظيمية تدقق في صفقات الإستحواذ وتحارب التغلغل الأجنبي في أسواقها.

  • تصميم موقع أمازون فاشل في الصين

وقال كير زينج، أخصائي التسويق في شركة استشارية للتجارة الإلكترونية، لـ DW: “لم تقم شركة أمازون بتوطين منتجها بشكل كافٍ بما يكفي لأن واجهة المستخدم الصينية لديها يجب أن تتماشى مع منصات الشركة العالمية الأخرى”.

وقال تشنغ: “إذا نظرت إلى واجهات المستخدم في موقعي Alibaba أو JD، فهي تختلف كثيرًا وهي ملونة للغاية، مع الكثير من الإعلانات”.

وأضاف أن منصة أمازون تشبه إصدارها في الولايات المتحدة، حيث يفضل المستهلكون الأمريكيون تصميمًا أكثر بساطة.

 

إقرأ أيضا  استحواذ أمازون على Whole Foods تعزز أزمة المتاجر التقليدية

نهاية المقال:

بعد 15 عاما من تواجدها في السوق الصينية قررت أمازون الإعتراف بأنها فشلت في أكبر سوق استهلاكية في العالم، حاليا ستركز على الهند واليابان وكذلك الشرق الأوسط.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.