4 طرق لتصبح مرشد ناجح للمشاريع التجارية الريادية

خطوات لتكون مرشدا ناجحا في ريادة الأعمال

0

4-طرق-لتصبح-مرشد-ناجح-للمشاريع-التجارية-الريادية 4 طرق لتصبح مرشد ناجح للمشاريع التجارية الريادية

إذا تفوقت في حياتك المهنية بأي شكل من الأشكال، فمن المحتمل أنك قد حصلت على مساعدة من محترفين آخرين، ربما يساعدك اتصال من الكلية على حصولك على أول تدريب داخلي أو زميل محنك في وظيفتك على مستوى المبتدئين في إعدادك للترقية.

معظم الناس في عالم الأعمال يبدأون من الأسفل ويصلون إلى أعلى، لكنهم لا يفعلون ذلك في الغالب بمفردهم، الآن وبعد أن أصبحت أكثر رسوخًا وراحة في حياتك المهنية، حان وقت انجاح الأمر يمكن لرحلتك إلهام وتوجيه الآخرين؛ الخطوة التالية المجزية هي أن تصبح مرشدًا ناجحاً للمشاريع التجارية الريادية.

ولفعل ذلك أولاً ستحتاج إلى تطوير علاقات التوجيه مع هؤلاء الذين تعتقد أنهم سيقدمون لك خدمات في مجال ريادة الأعمال، ويمكنك العمل على تحسين نهج التوجيه الخاص بك واستثمار وقتك وقلبك في علاقاتك المهنية تلك. وفيما يلي أربع طرق لتصبح موجهاَ ومرشداً ناجحاً:

  1. التواصل والاستماع

يجب أن يشرف من تريد مساعدته في النهاية على مساره الوظيفي الخاص، أنت موجود لمساعدته على تحقيق ما يريد تحقيقه ولا يحق لرغباتك أو آرائك  الدخول في خطته. اسأله عن تطلعاته وما يريد ويتوقع منك سواء كان ذلك عن الدعم أو التوجيه أو البصيرة.. إلخ.

هذا لا يعني أنك لا يجب أن تضيف خبرتك إليه عندما تساعده، ويمكنك ايضاً توجيه نواياك الخاصة في المسألة لمساعدة مقدمك المتقدم للوظيفة على سبيل المثال، ربما ترغب في مساعدة شخص ما في نفس القارب الذي كنت فيه في السابق، أو ربما ترغب في منح شخص فرصًا لا يستطيع الوصول إليها بسبب موارده المحدودة. يجب أن يكون شغفك واضحًا في مسعاك و يجب أن تكون أهدافك صافية.

  1. عرض النقد البناء

على الرغم من أنك لا تريد الحكم على مشرفك أو الإساءة إليه  فلا يجب عليك أيضًا قول تعليقاتك بقوة لتجنب إيذاءه، هناك طريقة للنقد دون كسر معنوياته.

يجب عليك أن تتعامل بدبلوماسية في معالجة أخطاءه أو قصوره، فمثلاً بدلاً من الإشارة فقط إلى أخطائه أو قصورهمقم بالإشارة إلى شيء إيجابي، ثم قدم له  إرشادات لتحسين عمله.

وإذا كان موظفك حساسًا أو دفاعيًا، فكن داعماً قدر الامكان له أو ببساطة إعادة توجيه انتباهه إلى التقدم والإنجازات التي حققها حتى الآن.

إقرأ أيضا  مميزات مبهرة لن تجدها إلا في العمل الحر و للمستقلين فقط
  1. ممارسة التعاطف

من المهم أن تتصل بمن ترغب في مساعدته وأن تفهم وجهة نظره ومشاعره.،إذا كان يمر بفترة سيئة فعليك أن تبث الطاقة الايجابية في شخصيته ومساعدته في تخطي هذه المرحلة.

التعاطف هي  سمة شخصية حيوية لمرشد جيد، يجب أن تكون قادراً على فهم الكيفية التي يشعر بها موظفك وكيف تتعامل معه على أفضل وجه.

قد تعتقد أنه لا يمكن تعليم التعاطف، ولكن مع الممارسة يمكنك تحقيق مستويات أعلى من التعاطف. يتطلب هذا الجهد في: الاستماع أكثر، والفضول حول الآخرين، وتقدير أولئك الذين يختلفون عنك، وإلقاء الضوء على الموضوعات قبل إطلاق الاحكام، وتثقيف نفسك لكسر الوصمات المزيفة والمفاهيم الجاهلة.

على سبيل المثال، لا يمكنك أن تتوقع من الجميع التقدم بنفس المعدل الذي قمت به في مجالك لديك نقاط قوة مختلفة، مستوي خبرة مختلف ..إلخ

  1. دع معلمك يتخذ القرارات

لأنك “تعرف بشكل أفضل”، قد يكون من المغري أن تأخذ عجلة القيادة بينما يقوم المرشد الخاص بك بتوجيهك. هذه ليست الطريقة التي يجب أن تقوم عليها علاقتك بمن تريد توظيفه ومساعدته.

فكر في نفسك كمدرب قيادة: أنت تجلس في جانب الراكب، مما يسمح لك بالتحكم الكامل في الرحلة. ومع ذلك، فأنت لا تزال هناك لتقديم المشورة والتوجيهات أو سحب الفرامل في حالات الطوارئ إذا لزم الأمر.

أضف عنصرًا من الاستقلالية إلى هيكلك بعد أن تقيم علاقة جيدة ومستوى ثقة مع الشخص الذي تشرف عليه، أعطه بعض المسؤولية والسماح له باتخاذ قراراته الخاصة في جوانب معينة من العمل. وهذا يشجعه على التفكير بنفسه وتحسين ثقته، وإظهار إيمانه بقدراته.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.