10 دروس من فيلم ذهب Gold مفيدة لرواد الأعمال

إليك الدروس التي تعلمتها من هذا الفيلم الرائع

10-دروس-من-فيلم-ذهب-Gold-مفيدة-لرواد-الأعمال 10 دروس من فيلم ذهب Gold مفيدة لرواد الأعمال

ربما سمعت بقصة فضيحة Bre-X وهي من أشهر قصص الإحتيال في عالم التنقيب عن الذهب، هذا ما يدور حوله فيلم ذهب Gold 2016.

إنه فيلم أمريكي واقعي ناجح حيث حقق 3.5 مليون دولار في الأسبوع الأول من طرحه في السينما، وأنا شخصيا معجب بهذا العمل الفني.

يدور الفيلم حول قصة الشاب كيني ويلز الذي كان مساعدا لوالده في شركة التنقيب عن الذهب، وعندما توفي الأخير أساء إدارة الشركة وأفلست بسبب تراكم الديون والمشاكل المادية الأخرى وأيضا حلول الركود الإقتصادي في البلاد.

لكن هذه ليست إلا بداية القصة … واحدة من أشهر قصص الاحتيال في التاريخ المليئة بالدروس.

إليك الدروس التي تعلمتها من هذا الفيلم الرائع:

  • الدرس من افلاس ويشور للتعدين

الشركة التي ورثها كيني ويلز أفلست في عهده مع دخول الإقتصاد الأمريكي في ركود اقتصادي، وكذلك احجام المستثمرين عن منحه المزيد من القروض مع تراكم الديون عليه.

من الواضح أن الأزمات المالية التي تصيب الإقتصاد الكلي بإمكانها أن تطيح بالشركات ذات الديون المتراكمة وهو ما حدث مع ويشور للتعدين.

يملك كيني ويلز الإصرار والعزيمة والإيمان بشركته لكنه يفتقد للإدارة الجيدة وهو شخص متهور ومندفع، وهذه السلبيات تقضي على الإيجابيات المذكورة.

  • الصداقة مهمة في حياة الإنسان

عندما خسر منزله في هذه الأزمة لم يكن لديه ملجأ سوى العيش مع صديقته “كاي”، يكفي أنها وقفت معه في هذا الظرف.

استضافتها له في منزلها والشراكة معه كونهما تربطهما علاقة حب حقيقية، هي بمثابة أمر إيجابي للغاية بالنسبة له.

في وقت لاحق كسب مايكل أكوستا كصديق وليس فقط كشريك في التنقيب عن الذهب في اندونيسيا وهذا سيساعده في الحصول منه على 84 مليون دولار بعد انهيار شركته الجديدة بسبب الاحتيال الشهير.

  • عندما تعاني السوق من الأزمة ابحث عن سوق أخرى

بينما كانت الولايات المتحدة في هذه السنوات تعاني من الركود الإقتصادي كانت هناك دول ناشئة نشيطة تعيش أوقاتا أفضل.

تبدأ قصة صعود كيني ويلز من اندونيسيا التي سافر إليها من قبل وتعرف فيها على واحد من أفضل المنقبين عن الذهب.

بقليل من المال الذي تبقى له والساعات الخاصة به التي باعها، قرر أن يخوض رحلة جديدة في سوق أخرى وهي البلد الأسيوي.

  • لا تنتظر رحيل الأزمة … تحرك الآن

كلنا ننتظر الظرف الأفضل لبدء مشروع تجاري أو مغامرة في مجال الأعمال، لكن في الواقع قد لا تتاح لك الفرصة أبدا.

الأزمة هي الظرف السيء الذي يتجنب فيه الجميع انفاق المزيد من المال والمغامرة والتوسع للأسواق وتجربة أشياء جديدة.

لكن في الواقع فالأزمة المالية هي فرصة ثمينة للتغير والبحث عن خيارات جديدة خارجة عن المألوف، فهي تأتي بالفرص لكن فقط لمن يؤمن بحلمه ويتحرك.

كان من الممكن على كيني ويلز أن يستمع لنصيحة صديقته ويتوقف عن البحث عن فرص حتى تهدأ العاصفة، لكنه للأسف قد لا يتمكن أبدا من العودة.

  • السقوط ليست النهاية يمكنك العودة

بعد أن تعرض للإفلاس وانتهت شركته، تمكن كيني ويلز من العودة بشركة أكبر قيمة تتعامل بالمليارات من الدولارات.

البعض يعتقد أن فشل مشروع ما أو خدمة معينة هي بمثابة النهاية ويجب عليه أن يغير تماما مجاله، وهذا خاطئ.

كيني ويلز يفعل ما يحب وهو التنقيب عن الذهب والرهان على ذلك والحصول على تمويل من المستثمرين وتحقيق الأرباح، وهو يدرك تماما أنه مجال صعب مليء بالمغامرة ويعتمد كثيرا على التوقعات والخبرة.

  • الإيمان بالفكرة سلاح فتاك

يؤمن كيني ويلز بوجود الذهب في اندونيسيا وأن التنقيب عنه سيأتي بنتائج مبهرة للغاية، لذا ذهب لمقابلة مايكل أكوستا، المنقب الشهير عن الذهب والذي يؤمن بوجود الكثير منه في احدى مناطق اندونيسيا.

من الأكيد أن مايكل أكوستا قابل الكثير من رجال الأعمال الذين عمل معهم لكنهم رفضوا الاستمرار في التمويل مع عدم ظهور أية أدلة على وجود الذهب، وهي فكرته التي يدافع عنها.

فقد مايكل أكوستا الأمل وعندما قابله كيني ويلز وعرض عليه فكرة العمل معا، رفض وحاول اغلاق الباب لكن إصرار رجل الأعمال وايمانه بالفكرة دفع الجيولوجي الشهير إلى العمل معه.

هناك علامات واضحة على ايمان كيني ويلز بالفكرة أهمها أنه وفر له كل ما يملك من المال وأعطاه الثقة وأكد له أنه مهما حدث فسيظل يؤمن بفكرته.

نفهم مما سبق أنه إذا كنت لا تؤمن بفكرته أو لديك بعض الشكوك في صحتها فلن تستطيع اقناع الآخرين بها، استبدل الفكرة بالمنتج أو الخدمة، فنفس القاعدة تطبق هنا.

  • لا يوجد نجاح بدون تضحيات

ضح كيني ويلز بممارسة الجنس مع صديقته في الصباح الذي استيقظ فيه وسافر إلى اندونيسيا، ضح بساعاته الأنيقة وأمواله المتبقية وخاطر بصحته كي يصل إلى النجاح ويعود إلى أمريكا ليؤسس شركة جديدة ويتهافت عليه المستثمرين والبنوك.

إذا كنت غير مستعد للتضحية بما هو ممتع في حياتك لتصل إلى النجاح فلن يحدث ذلك، التضحية قد تعني تأجيل الزواج والسفر والرحلات وشراء السيارات والقبول بأسوأ وضع للوصول إلى أفضل وضع ممكن.

  • تقبل حقيقة أنك لن تحصل على استثمار في حالات عديدة

كان من الممكن أن ينتحر كيني ويلز بعد رفض تمويله من البنوك والمؤسسات المالية والاستثمارية لإنقاذ شركة والده، لكنه تعلم أن هؤلاء لا يمكنهم وضع أموال في مشروع يتداعى أو لم يتضح بعد أنه سينجح.

هذا مهم جدا لرواد الأعمال الجدد والذين يتوقفون عن الإستمرار في مشاريعهم عندما يرفض المستثمرين دعمهم ماديا.

لكن عندما عاد من اندونيسيا ومعه مشروع ناجح للتنقيب عن الذهب واستخراجه، لك يعد يبحث عن المستثمرين، فالبورصة رحبت به وفتحت البنوك والمؤسسات المالية أبوابها له.

  • الكذب طريقه قصير والاحتيال عمل سيء

لا يشجعك الفيلم بالطبع على محاولة تكرار الإحتيال الذي يتضح في أواخر الفيلم، عندما يكتشف أحد خبراء التنقيب الخدعة ويكشف في وسائل الإعلام أن الشركة قائمة على تنقيب الذهب المزيف، حيث زرع مايكل بطريقة التمليح هذه أشكال تشبه الذهب ولكنها ليست بذهب حقيقي.

تحقق مكتب التحقيق الفيدرالي مع رجل الأعمال الذي انهارت شركته، واكتشفوا أنه لا يعرف بأي شيء عن خدعة صديقه الذي اختفى في اندونيسيا.

  • الصديق الحقيقي ليس أنانيا

في النهاية يتلقى رجل الأعمال من صديقه المحتال رسالة تشير إلى أنه ترك له مبلغ 82 مليون دولار في أحد بنوك جبل طارق.

وبالرغم من أن تلك الأموال هي سرقة واحتيال إلا أن مايكل أكوستا بكشف لنا مدى قوة الصداقة وهي أكبر شيء فاز به كيني ويلز.

— دعمك لنا يساعدنا على الإستمرار —

تابعنا على تيليجرام للتوصل بأحدث المقالات والمنشورات أولا بأول بالضغط هنا.

يمكنك أيضا متابعتنا على تويتر من هنا، وبإمكانك أيضا متابعتنا على فيس بوك من هنا.

لا تنسى دعمنا بمشاركة المقال على حساباتك الإجتماعية ومع أصدقائك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.