ياهو اليابان ستوجه ضربة قوية لشركة أمازون

في السوق اليابانية يحتدم الصراع بين أمازون و Rakuten والآن تنضم ياهو اليابان التابعة لـ SoftBank اليابانية إلى المنافسة

ياهو-اليابان-ستوجه-ضربة-قوية-لشركة-أمازون ياهو اليابان ستوجه ضربة قوية لشركة أمازون

تتنامى المنافسة في قطاع التجارة الإلكترونية وتعد الأسواق الأسيوية ساحة معركة بين الشركات الأمريكية العملاقة.

فشلت أمازون في تحقيق نجاح ملموس بالسوق الصينية، على الجهة الأخرى لم تتمكن من اختراق السوق اليابانية.

بالنسبة لشركة ياهو اليابان فهي التي تركز على محرك البحث وخدمات البريد والمحتوى الإخباري، وهي الآن تتوسع إلى مجال مربح وهي التجارة الإلكترونية.

  • صفقة الإستحواذ على متجر الملابس الإلكتروني Zozo

وافق الملياردير الياباني يوساكو مايزاوا على بيع معظم حصته في شركة الأزياء على الإنترنت Zozo لشركة Yahoo Japan كجزء من صفقة تبلغ قيمتها 3.7 مليار دولار.

السيد ميزاوا، المعروف بمجموعته الفنية الرائعة وطموحات السفر إلى الفضاء، سوف يتنحى أيضاً كرئيس تنفيذي.

وتعد Zozo من أكبر متاجر تجزئة للأزياء عبر الإنترنت في اليابان، لكنها عانت مؤخراً من انخفاض الأرباح والمبيعات.

قامت الشركة أيضًا بمحاولة للدخول إلى الأسواق العالمية وأغلقت في النهاية عملياتها بكل من الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا.

عرضت شركة Yahoo Japan، وهي شركة تابعة لمجموعة Softbank للتكنولوجيا والاستثمار، دفع 400 مليار ين مقابل حصة تبلغ 50.1٪ في Zozo.

وستسمح هذه الخطوة لشركة Yahoo Japan بالمنافسة بشكل أفضل مع منافسيها أمازون و Rakuten في السوق اليابانية.

كجزء من الصفقة، وافق السيد ميزاوا على بيع حصة تبلغ حوالي 30٪ لشركة Yahoo Japan وسيتنحى عن أعلى منصب في Zozo.

  • التجارة الإلكترونية في اليابان

توسع إجمالي سوق التجارة الإلكترونية اليابانية إلى حوالي 18 تريليون ين (167 مليار دولار) في عام 2018، أي أكثر من الضعف في ثماني سنوات، طبقًا لوزارة الاقتصاد والتجارة والصناعة.

هناك العديد من الشركات في هذا القطاع بدولة اليابان ومنها أمازون إضافة إلى Rakuten، هذه الأخيرة تعد لاعبا مهما للغاية هناك.

تستحوذ أمازون على 50٪ من جميع معاملات التجارة الإلكترونية في الولايات المتحدة لكن في اليابان القصة مختلفة تماما.

تخوض شركة أمازون منافسة شديدة على حصتها في السوق مع شركة Rakuten اليابانية التي لا تزال العملاقة الأولى في اليابان.

تأمل Yahoo Japan في جذب المستهلكين الصغار الذين يعتنون بالأزياء في منافسة مع أمازون التي بلغت مبيعاتها في اليابان 13.8 مليار دولار العام الماضي.

إقرأ أيضا  وول مارت تخسر 30 مليار دولار وأمازون بطلة أسوأ يوم منذ 1988
  • ما هي ياهو اليابان؟

وُلدت Yahoo Japan في عام 1996 كمشروع مشترك بين SoftBank وما كان يسمى بعد ذلك Yahoo Corp، وفي العام الماضي أنهت Altaba بيع حصتها بالكامل من Yahoo Japan.

لقد كافح موقع ياهو في الولايات المتحدة لإبقاء المستخدمين مع ظهور مواقع التواصل الاجتماعي، لكن ياهو اليابان في حين تواجه تحديات مماثلة لا تزال بوابة الأخبار المهيمنة في اليابان.

وجد استطلاع أجرته مؤسسة رويترز لعادات استهلاك الأخبار هذا العام أن 51٪ من المشاركين اليابانيين استخدموا Yahoo Japan في الأسبوع الماضي، متغلبين بسهولة على مواقع الأخبار الأخرى.

في خريف هذا العام، تخطط Yahoo Japan لبدء مركز تسوق متميز عبر الإنترنت، حيث يمكن فقط للمتاجر التي تتجاوز متطلبات الشركة الصارمة فتح متجر.

يطلق على موقع الويب “PayPay Mall”، الذي سمي على اسم شركة دفع للهواتف الذكية يشترك في تشغيلها ياهو و SoftBank.

كانت ياهو اليابان ذات يوم أحد أبناء عمومة شركة ياهو الأمريكية على الإنترنت، وهي الآن شركة منفصلة تخضع لسيطرة SoftBank وتركز بشكل متزايد على التجارة بدلاً من نشاطها الأساسي الأصلي المتمثل في بيع الإعلانات مقابل محتوى مثل الأخبار والرياضة.

 

نهاية المقال:

في السوق اليابانية يحتدم الصراع بين أمازون و Rakuten والآن تنضم ياهو اليابان التابعة لـ SoftBank اليابانية إلى المنافسة … ولا علاقة لشركة ياهو الأمريكية الفاشلة بهذا الموضوع.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.