منصة ألعاب جوجل Stadia: نهاية عصر بلايستيشن ونينتندو واكس بوكس

بداية نهاية عصر بلايستيشن ونينتندو واكس بوكس

-ألعاب-جوجل-Stadia-نهاية-عصر-بلايستيشن-ونينتندو-واكس-بوكس منصة ألعاب جوجل Stadia: نهاية عصر بلايستيشن ونينتندو واكس بوكس

مختلف قطاعات التكنولوجيا على أبواب تغييرات كبيرة، ويبدو أن قطاع أجهزة ألعاب الفيديو ليس استثناء ولن يكون كذلك.

فيما نترقب أن تعلن سوني خلال الأشهر المقبلة عن بلايستيشن 5 وتكشف مايكروسوفت عن جهازها المرتقب وتعمل نينتندو هي الأخرى على مشاريع جديدة، فجرت جوجل مفاجأة من العيار الثقيل ونتحدث عن Stadia.

يوم الأربعاء، انخفضت أسهم سوني و نينتندو بنسبة 4.5 و 4.6 بالمائة على التوالي، وهذا بعد الإعلان عن منصة ألعاب Stadia التي تمثل تهديدًا مباشرًا لكل من شركات الأجهزة الموجودة في العالم ومفهوم صندوق التحكم في الألعاب المنزلية التقليدية بشكل عام، لذلك فالمخاوف كبيرة لدى المستثمرين في العملاقين اليابانيين.

تفكير المستثمرين في اليابان منطقي جدا، حيث أن الشركتين العملاقتين تعتمدان بصورة كبيرة على مبيعات الهاردوير.

حتى مايكروسوفت متضررة هي الأخرى من هذا الإعلان، لكنها شركة مترامية الأطراف ولا تعتمد على قطاع أجهزة الألعاب بصورة كبيرة، بل ولديها استثمارات ورهانات على السحابة.

لكن بشكل عام منصة ألعاب جوجل Stadia تفتح الباب لنرى جيل جديد من اللعب الإلكتروني، سينهي عصر بلايستيشن ونينتندو واكس بوكس أو يعيق على الأقل استثمار الشركات في هذه الأجهزة.

  • ما هي منصة ألعاب جوجل Stadia؟

ليست جهازا أو صندوق ألعاب كما تظن، إنه موقع إلكتروني يتوفر على أقوى الألعاب مع إضافة المزيد من العناوين، وهو سيوفر استخدامها على أي جهاز متصل بالإنترنت في الوقت الفعلي مهما كان نوعه أو مواصفاته.

ستكون Stadia محاولة من جوجل لجعل الألعاب في متناول الجميع من خلال استخدام السحابة والتكامل المتبادل الذي سيتيح للمستخدمين لعب أي لعبة على النظام الأساسي على الفور.

سيتمكن اللاعبون من استخدام أي شاشة أو جهاز تدعم جوجل كروم تقريبًا لتشغيل الألعاب، بما في ذلك الهواتف الذكية، بغض النظر عن مدى قوة الجهاز الفعلي.

هذا يعني أن اللاعبين لن يحتاجوا إلى صندوق إضافي لاستخدام Stadia فعليًا، حيث من المحتمل أن يكون لديهم بالفعل جهاز أو أجهزة متوافقة داخل منازلهم يمكنهم استخدامها.

سيتمكن اللاعبون من استخدام وحدات التحكم الموجودة ولوحة المفاتيح الموجودة على أجهزة الكمبيوتر المحمولة وأجهزة سطح المكتب، أو جهاز التحكم Stadia الجديد كليًا، والذي ستوفره جوجل في الأسواق ويكون مصدر دخل إضافي لها.

إقرأ أيضا  5 أسباب مقنعة لشراء جهاز الألعاب اكس بوكس Xbox One X

يبدو أن جوجل تركز بشدة على منح اللاعبين خيارات متعددة للعب الألعاب فعليًا، والتي من المحتمل أن تلقى تقديراً من قبل اللاعبين المحترفين الذين لديهم كميات كبيرة من الأجهزة.

  • مميزات منصة جوجل Stadia

عند الإطلاق، ستدعم Stadia تدفق الألعاب بدقة 4K بسرعة 60 إطار في الثانية مع تمكين HDR، وهو أمر يجعلها تتفوق حتى على أجهزة الكمبيوتر المكتبية المتطورة للوصول إلى الأجهزة الحالية.

ومع ذلك من شبه المؤكد أن الألعاب في هذا القرار ستؤثر بشكل كبير على شبكات المستخدمين، وستتطلب على الأرجح اتصالات إنترنت سريعة جدا للبث دون مشاكل.

هناك عناوين كبيرة ومشهورة ستتوفر ومنها Assassin’s Creed Odyssey، حيث تم استخدامها في الاختبار الأولي للمنصة.

سيتم إضافة المئات من العناوين إلى المنصة مع العلم أن المنصة فتحت الباب للمطورين لإضافة ألعابهم، والتي ستكون مخزنة على سحابة جوجل ويثم توفير الوصول إليها للمستخدمين من كل دول العالم.

مع هذه المنصة لا تحتاج إلى تنزيل الألعاب بل ستلعبها على السحابة في الموقع الإلكتروني، وكأنك تلعب بعض ألعاب أونلاين، لكن الفرق هنا أن هذه الألعاب عالية الجودة وتحتاج إلى موارد قوية وكل هذا يعتمد على خوادم جوجل وليس على أجهزة المستخدمين.

هذا يعني أنه يمكنك ان تلعب بأي لعبة احترافية قوية دون الحاجة إلى بلايستيشن ونينتندو واكس بوكس، لا تحتاج إلى هاتف قوي للغاية ولا إلى حاسوب ألعاب، كل ما تحتاجه هو أن يكون جهازك به متصفح جوجل كروم واتصال إنترنت عالي الجودة وحساب على المنصة.

تعد جوجل بأن قوة الحوسبة السحابية في Stadia تساوي وحدة التحكم التي تعمل بقوة 10.7 تيرا فلوبس من قوة المعالجة أي أكثر من PS4 Pro و Xbox One X مجتمعين.

  • سعر مغري أيضا

لم تكشف جوجل عن أسعار الإشتراك في منصتها، لكن أحدث التقارير المنشورة خلال الساعات الماضية تؤكد لنا أن الأسعار ستكون معقولة.

حسب التقدير، عند النظر إلى كل ما تقدمه Google Stadia والألعاب والميزات التي قد تدعمها، فمن المحتمل أن تتراوح تكلفتها ما بين 180 إلى 240 دولارًا (من 15 إلى 20 دولارًا في الشهر) خلال العام.

إقرأ أيضا  آبل في الحرب التجارية بين الصين والولايات المتحدة

هذا يعادل ثلاثة أو أربعة ألعاب جديدة كل عام، ويعني أن المستخدمون سيوفرون أموالًا على مشتريات الألعاب الجديدة وأجهزة الألعاب والاشتراكات السنوية متعددة اللاعبين، عند هذا السعر يمكن أن يتمتع Google Stadia بشعبية كبيرة.

  • ضربة قوية لأجهزة الألعاب الشهيرة

تعد هذه المنصة منافسا قويا مرتقبا لتلك الأجهزة التي يتباهى بها عشاق ألعاب الفيديو، والتي تكلفهم ماديا وتقنيا أكثر مما ستكلفهم هذه المنصة.

في ظل انتشار الهواتف الذكية التي تتمتع بشاشات عالية الجودة والمتصلة بالإنترنت وهذا بأسعار معقولة، وتوجه العالم إلى تبني الجيل الخامس وترقية الإتصالات القديمة إلى الجيل الرابع في الأسواق الفقيرة، سيكون من الجيد للملايين من المستخدمين حول العالم استخدام Google Stadia.

المواصفات والمزايا القوية التي تقدمها تلك الأجهزة متاحة في Google Stadia وأكثر من ذلك أيضا، كل ما تحتاجه هو إتصال جيد بالإنترنت ودفع الاشتراك الشهري أو السنوي.

هذه المنصة لن تكون الأولى من هذا النوع، من المنتظر أن نرى الفترة القادمة شركات كبرى تبتكر خدمات مماثلة، وهنا يجب أن نشير إلى أن آبل تبحث عن إصدار خدمات جديدة للتغطية على تراجع عائدات وأرباح آيفون، بينما ستقدم مايكروسوفت النشيطة في المجال على خطوة مماثلة.

 

نهاية المقال:

لن تحتاج إلى شراء بلايستيشن أو جهاز نينتندو أو اكس بوكس لتلعب بأقوى الألعاب، جوجل توفر لك هذا على متصفحها جوجل كروم، إنها خطوة تغير قواعد اللعبة بالكامل.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.