لماذا سينهزم محور الشر الجديد كما انهزمت دول المحور؟

لماذا سينهزم محور الشر الجديد؟ روسيا والصين وايران وكوريا الشمالية

في الحرب العالمية الثانية، كان محور الشر يتكون من ألمانيا النازية وإيطاليا واليابان، في الوقت الحاضر، يوجد محور شر مختلف، يتكون من دول مستبدة مثل الصين وروسيا وكوريا الشمالية وايران.

وعلى الرغم من أن هذه الدول تبدو وكأنها قوة موحدة تدعم بعضها البعض، إلا أنها في الواقع لا تستطيع التفوق على الغرب، وبينما يعمل الغرب في الغالب جنبًا إلى جنب ويتقاسم نفس القيم، فإن قادة محور الشر يخدمون مصالحهم الخاصة في المقام الأول وهناك خلافات فيما بينهم.

سبب هزيمة دول المحور في الحرب العالمية الثانية

على الرغم من كونها حليفة وثيقة مع النازيين، إلا أن الإمبراطورية اليابانية لم تشارك في عمليات مشتركة مع أي قوات ألمانية، ركزت اليابان على غزواتها في الصين والفلبين وسنغافورة البريطانية والهند الصينية الفرنسية والمالايا وتايلاند وبورنيو وجزر الهند الشرقية الهولندية.

لم تكن أي من الأماكن التي غزتها اليابان مناطق كانت ألمانيا أو إيطاليا مهتمة باحتلالها، في الواقع، حاولت ألمانيا النازية ذات مرة بناء علاقات أعمق مع الصين، وتدريب الوحدات هناك.

أنهى غزو اليابان للصين العلاقة بين ألمانيا النازية والصين، علاوة على ذلك، لم يبدو هتلر مهتمًا بمهاجمة الولايات المتحدة. ومن خلال مهاجمة بيرل هاربور، ضمنت اليابان تورط الولايات المتحدة في الحرب العالمية الثانية، مما ضمن خسارة المحور.

ولم تساعد اليابان ألمانيا في غزو الاتحاد السوفييتي، وهي استراتيجية قد تكون أكثر منطقية بالنسبة للمحور فيما يتعلق بمهاجمة الصين.

كان لدى هتلر طموحات لنفسه لم يرغب موسوليني ولا هيروهيتو في المشاركة فيها، كان أحد الأهداف العليا للنظام النازي هو التوسع شرقًا في الاتحاد السوفيتي، وإبادة السكان السلافيين هناك وإعادة توطينهم مع الألمان.

ولم تكن اليابان وإيطاليا تشتركان في نفس المُثُل العنصرية التي يتقاسمها الألمان، وبالتالي فإن غزو الاتحاد السوفييتي كان في الأساس مبادرة بقيادة ألمانيا.

عرض موسوليني على هتلر 230 ألف جندي إيطالي، لكن بشكل عام، لم يكن هذا سوى قوة استكشافية صغيرة، أدى غزو هتلر للاتحاد السوفييتي إلى اكتساب المحور عدوًا يتمتع ببعض أكبر الإمكانات الصناعية، في المرتبة الثانية بعد الولايات المتحدة، لم يتمكن المحور من محاربة الاتحاد السوفييتي أو الولايات المتحدة، وبالتأكيد ليس الاثنين معًا.

بينما كان موسوليني مولعًا بفتوحات هتلر، كان أكثر اهتمامًا بتحقيق أهداف مماثلة لنفسه بدلاً من مساعدة هتلر على المضي قدمًا، بعد رؤية النجاح المبكر للنازيين، كان لدى موسوليني تطلعات لإعادة بناء الإمبراطورية الرومانية.

كان غزو موسوليني لليونان مفاجئًا للغاية وأثار غضب هتلر، الذي اضطر إلى إرسال قواته الخاصة لدعم الإيطاليين، عندما لم يتمكن الإيطاليون من تحقيق أهداف غزوهم.

حتى أن الكثيرين في القيادة العليا لموسوليني اعتقدوا أن غزو اليونان كان قرارًا سيئًا، وبطبيعة الحال، لم تكن اليونان ذات أهمية بالنسبة لألمانيا أو اليابان.

أهداف محور الشر الجديد ومشاكله

روسيا والصين وإيران وكوريا الشمالية، وتمثل هذه العوامل مجتمعة أكبر التهديدات التي يواجهها العالم الغربي اليوم، ومع ذلك، مثل زمن دول المحور في الحرب العالمية الثانية، فإن هذه الدول ليست متحدة حقًا في أهدافها.

يرى بوتين نفسه على أنه بطرس الأكبر، الذي يريد بناء “روسيا الكبرى” وإعادة الاتحاد السوفييتي، وهذا يعني أنه يريد أوكرانيا ومولدوفا ودول البلطيق، لكن هذه هي مصالح روسيا وحدها.

الصين وكوريا الشمالية وإيران، قد تدعم هذه الدول روسيا ماديًا، لكنها غير مهتمة بغزو أوكرانيا بنفسها، إنهم ببساطة ينظرون إلى روسيا كوسيلة لضرب الغرب، وأرسلت الصين مساعدات إلى روسيا لكنها تحاول أن تفعل ذلك سرا وليس علنا، لعدم رغبتها في إثارة غضب القوى الغربية كثيرا كما انها تخلت عنها مصرفيا وبنكيا.

في المقابل ربما يكون الهدف النهائي لشي جين بينغ هو غزو تايوان، ومع ذلك، فإن هذا ليس واقعيًا بالنسبة للصين لتحقيقه بمفردها، ومن غير المرجح أن تحصل على أي دعم بري من روسيا أو إيران أو كوريا الشمالية إذا حاولت ذلك.

وبينما تستطيع الصين الآن الحصول على النفط الرخيص من روسيا، فإنها تعتمد بشكل كبير على واردات أخرى مثل الغذاء، إن العقوبات الغربية على الصين يمكن أن تشل الصين بشكل كبير، ومن المؤكد أن الدول الأخرى في محور الشر لن تتمكن من تعويض العجز التجاري.

على الجهة الأخرى نجد كوريا الشمالية التي تهدد عسكريا جارتها الجنوبية والولايات المتحدة، ويبدو أن الهدف الرئيسي لقادة كوريا الشمالية هو الحفاظ على السيطرة الاستبدادية وضمان عزل سكانهم عن العالم.

وفي حين أنهم أرسلوا العديد من قذائف المدفعية إلى روسيا، فمن المرجح أن يكون ذلك لتحقيق مكاسب مالية خاصة بهم، ليس لديهم مصلحة في أن يقاتل جنودهم في حروب البلدان الأخرى.

أما إيران فهي مهتمة في التوسع ونشر التشيع في الشرق الأوسط والتفوق على القوى الإقليمية ونتحدث عن السعودية وتركيا ومصر واسرائيل، وتحصل إيران على دعم من الصين وروسيا، لكن هذا يرجع إلى استخدام إيران كأداة ضد الغرب بدلاً من دعم الأيديولوجيات الفعلية لإيران والدليل أن روسيا تتسامح مع ضرب إسرائيل للقوات الإيرانية في سوريا.

لماذا سينهزم محور الشر الجديد؟

لماذا سقط محور الشر في الماضي ولماذا سيسقط هؤلاء الحاليون؟ أولاً، علينا أن ننظر إلى ما يجعل هذه الأمم “شريرة”، إنهم أشرار بمعنى أنهم شموليون ويديرهم طغاة.

عادة، يملي شخص واحد معظم القواعد، ويمكن أن يتم سجن المنشقين أو قتلهم، وعلى عكس الديمقراطيات، فإنهم لا يؤمنون بقيم حرية التعبير والتمثيل السياسي، علاوة على ذلك، فإن قمع شعب أمتهم لا يكفي لهؤلاء الطغاة، لكنهم يسعون إلى قهر الآخرين وإخضاعهم لقمعهم أيضًا.

سوف يسقط محور الشر، لأن الحكومات الشمولية سوف تركز دائما على غزواتها العسكرية، إنهم يدعمون الشموليين الآخرين فقط لأنهم مضطرون لذلك، وليس لأنهم يريدون ذلك.

ومع ذلك، مع وجود تحالفات في الغرب مثل الناتو، فإن هذه الدول تتقاسم نفس القيم، إنها ديمقراطيات تتمتع بحرية التعبير واقتصادات قوية، في الغرب، يعتقد غالبًا أن الهجوم على أحد دول الناتو هو هجوم على الجميع، ولهذا السبب لم تجرؤ روسيا على مهاجمة الناتو، لأنها تعلم أنها إذا هاجمت حتى دولة صغيرة، فإنها ستكون في حالة حرب مع الحلف بأكمله.

الصين وروسيا ليس لديهما شيء من هذا القبيل، ويسعد القادة الصينيون بالجلوس وترك روسيا تضعف بعد خسارتها في أوكرانيا، وحتى لو أرسل الغرب جنوداً إلى أوكرانيا لمحاربة روسيا، فإن الصين وإيران لن ترسلا قواتهما إلى روسيا لأنه لا يوجد تحالف عسكري وثيق بينهم.

حاليا تغرق روسيا في أوكرانيا ولم تحقق أهدافها الأساسية بل انضمت فنلندا والسويد إلى الناتو، ومن جهة أخرى تعاني الصين بشكل واضح منذ جائحة كورونا اقتصاديا وماليا وهناك تأثير للحرب التجارية التي شنتها الولايات المتحدة في عهد دونالد ترامب، وتم تدمير مكانة شركة هواوي في صناعة الهواتف الذكية وتعاني شركات عديدة من خطر احتمال حظرها أيضا.

إقرأ أيضا:

روسيا تؤيد الضربات الإسرائيلية على سوريا لطرد ايران

لماذا قامت بنوك الإمارات والصين وتركيا بحظر روسيا؟

راي داليو: عاصفة اقتصادية في الصين لمدة 100 عام

هل تندلع الحرب بين ايران وباكستان بسبب سيستان وبلوشستان؟

فكرة بيع غزة للإمارات والسعودية التي ترفضها ايران

اشترك في قناة مجلة أمناي على تيليجرام بالضغط هنا.

تابعنا على جوجل نيوز 

تابعنا على فيسبوك 

تابعنا على اكس (تويتر سابقا)