كيفية حماية شركتك من التضخم الإقتصادي وانهيار العملة

صياغة استراتيجية شاملة للاحتفاظ بالعملاء على الرغم من ارتفاع الأسعار في جميع أنحاء الإقتصاد الأكبر.

كيفية-حماية-شركتك-من-التضخم-الإقتصادي-وانهيار-العملة كيفية حماية شركتك من التضخم الإقتصادي وانهيار العملة

إذا كنت تشاهد الأخبار أو تقرأها، فقد لاحظت المزيد من الإشارات إلى التضخم المحتمل في الأفق خصوصا مع استمرار الإحتياطي الأمريكي في تخفيض سعر الفائدة، وهذا هو اتجاه بقية البنوك المركزية حول العالم.

التضخم يعني انخفاض القوة الشرائية للدولار، ببساطة هناك زيادة عامة في أسعار السلع والخدمات وهذا ما تطرقنا إليه في تعريف التضخم.

بطبيعة الحال بصفتك مالك شركة صغيرة، تؤثر الزيادة في الأسعار عليك، لكن إذا لم تكن عضوًا في مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي أو البنك المركزي في بلدك، فليس هناك الكثير مما يمكنك فعله بشأن التضخم، أليس كذلك؟

في الواقع فإن البقاء على بينة من التضخم وتوقع تأثيره على عملك أمر أساسي لصياغة استراتيجية شاملة للاحتفاظ بالعملاء على الرغم من ارتفاع الأسعار في جميع أنحاء الإقتصاد الأكبر.

  • التضخم لا يكون دائما سيئا للشركات والأعمال التجارية:

أول شيء يجب الانتباه إليه هو أن التضخم ليس جيدًا أو سيئًا دائما، بالنسبة لبعض الشركات قد يكون التضخم شيئًا سيئًا، مما يجبرها على رفع أسعارها والمساهمة في خسارة العملاء.

بالنسبة للآخرين قد يكون من المفيد تحفيز النشاط في صناعتهم والذي قد يحدث في مكان آخر إذا كانت الأسعار أقل.

علاوة على ذلك فإن مستوى التضخم مهم، قد يكون من المرغوب فيه بعض الشيء، في حين أن الكثير قد يؤدي إلى توقف الإنفاق الاستهلاكي ويرسل الإقتصاد إلى مأزق.

يمكن أن يضر التضخم ببعض الشركات الصغيرة مع توفير دفعة في الربحية للآخرين، أي أنه في وقت تخسر بعض الشركات تستفيد أخرى من هذا الوضع.

يؤدي التضخم في العقارات إلى زيادة في أسعار المنازل حيث يصبح البناء الجديد مكلفًا للغاية ويتم تلبية الزيادة في الطلب من خلال مخزون المنازل الراكد، وهذا أمر رائع لوكلاء العقارات الذين سيكسبون عمولات أكبر على المبيعات التي تتحقق عن طريقهم.

يمكن أن يشير التضخم أيضًا في بعض الأحيان إلى نمو الاقتصاد، وطالما أن الأجور ترتفع مع التضخم، فلا ينبغي أن يكون ذلك أمرًا سيئًا من شأنه أن يعوق إنفاق المستهلك.

إقرأ أيضا  قصة نجاح Andy Frisella صاحب شركة اللياقة البدنية 1st Phorm

في حالات أخرى قد يعني قلة التضخم تضخم الإقتصاد، في حين أن لا أحد يحب ارتفاع الأسعار، فإن الجميع يحب الإقتصاد المتنامي، إن إدارة التضخم وتوقعاتنا الجماعية المحيطة به هي المفتاح الحقيقي.

  • أشياء يمكنك القيام بها قبل رفع الأسعار

في حين أن التضخم يعني أن القوة الشرائية للدولار أو العملة التي تتعامل بها قد انخفضت، فإن هذا لا يعني بالضرورة أن عليك (أو ينبغي) رفع الأسعار فورًا.

حتى إذا كان عليك رفع الأسعار، فيمكنك موازنة الزيادات بتخفيض التكلفة للحفاظ على التحكم في الارتفاع مع مرور الوقت وتجنب صدمة السوق، الزيادات الحادة تخيف عملائك بينما غالبًا ما يتم توقع الزيادات التدريجية والمنظمة.

في حين أن التضخم هو في بعض الأحيان هو نتيجة طبيعية لاقتصاد متنام وصحي، من المهم اتخاذ خطوات لإدارة التضخم في وقت مبكر.

  • ضع في اعتبارك الإنتاجية

تتمثل إحدى طرق مكافحة التضخم دون رفع الأسعار في معرفة كيفية الحفاظ على نفس مستويات الإنتاجية مع عدد أقل من الموظفين.

للأسف هذا يعني تسريح بعض الموظفين وهذا ما تقوم به الشركات التي تلاحظ أن التضخم يضر بأعمالها فعلا، حيث كبش الفداء الأول هي القوة البشرية، وبالطبع عند تراجع التضخم يتم إعادة توظيف اليد العاملة المفقودة.

هذا مفيد بشكل خاص عندما تكون تكاليف العمالة هي ما يدفع التضخم، لكن إذا لم يكن السبب في العمالة فعليك تجنب تسريح الموظفين.

  • تطبيق تقنية جديدة

في بعض الصناعات مثل التصنيع، يمكن تخفيض تكاليف العمالة من خلال التشغيل الآلي.

هذا الاتجاه يجري إلى حد كبير كوسيلة للحفاظ على القدرة التنافسية، ويمكن أن يساعد في الحد من ارتفاع التكاليف.

الشيء نفسه يمكن أن يكون صحيحاً في صناعة الوجبات السريعة، حيث تقلل الأكشاك الآلية من عدد الموظفين داخل المتجر.

هناك خدمات وتقنيات من شأنها أن تساعدك على التقليل من التكاليف التشغيلية وزيادة هامش الربح النهائي.

  • تقليل تكاليف المواد

إذا كان بإمكانك الحصول على المواد اللازمة بتكلفة منخفضة من مورد مختلف فهذا أفضل، يمكن أن يعوض ذلك آثار التضخم.

إقرأ أيضا  3 دروس من اغلاق محمد صلاح حساباته على الشبكات الإجتماعية

ومع ذلك، هناك خطر في أن تحصل على مواد سيئة الجودة فالسعر المرتفع يعني جودة أعلى عادة في سوق المواد الخام.

إذا بدأت الجودة في التدني فستصبح صداعًا أكبر من المشكلة التي واجهتها من قبل، لأن هذه هي الطريقة التي تدمر بها قيمة النشاط التجاري في نهاية المطاف.

  • الوقت المناسب لرفع أسعار المنتجات

لسوء الحظ فإن رفع الأسعار أمر لا مفر منه، يمكنك تجنب حدوث ارتفاعات لبعض الوقت، أو تقليل التأثير على قاعدة العملاء الخاصة بك مرة واحدة باستخدام تدابير خفض التكاليف، ولكن سيأتي دائمًا وقت يلزمك فيه ضبطها.

كيف يمكنك معرفة متى حان الوقت لزيادة الأسعار الخاصة بك؟ يجب مشاهدة أقرب منافسيك، ومعرفة ما الذي يقومون به، ثم تحديد ما إذا كان تخفيضهم للأسعار سيضطر إلى البيع بخسارة أو ما إذا كان هامش الربح الخاص بك يمكن أن يدعم ذلك.

 

نهاية المقال:

التضخم الإقتصادي وانهيار العملة المحلية يدفعان الشركات بشتى أحجامها للتحرك من أجل حماية أعمالها، ومع هذا المقال يمكنك اتخاذ القرار الأفضل بناء على وضع شركتك.

— دعمك لنا يساعدنا على الإستمرار —

تابعنا على تيليجرام للتوصل بأحدث المقالات والمنشورات أولا بأول بالضغط هنا.

يمكنك أيضا متابعتنا على تويتر من هنا، وبإمكانك أيضا متابعتنا على فيس بوك من هنا.

لا تنسى دعمنا بمشاركة المقال على حساباتك الإجتماعية ومع أصدقائك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اضغط هنا لمتابعة آخر أخبار فيروس كورونا