كايلي جينر وإعادة النظر في الشخص العصامي

الإنسان حيوان اجتماعي - علم الإجتماع!

0

-جينر-واعادة-النظر-في-الشخص-العصامي كايلي جينر وإعادة النظر في الشخص العصامي

كما هو متوقع وصلت ثروة كايلي جينر Kylie Jenner الأخت الأصغر لنجمة التلفزيون كيم كارداشيان إلى مليار دولار أمريكي، وبناء على ذلك حصلت على اللقب المتوقع وهو “أصغر مليارديرة في التاريخ”.

في الواقع حصلت على لقب “أصغر مليارديرة عصامية في التاريخ” وهو ما جعل الكثير من المراقبين يعترضون على اللقب.

بنجامين فرانكلين، أوبرا وينفري، جاك ما، بصرف النظر عن كونها بعضًا من أكثر الأسماء شهرة في العالم، فإن هؤلاء الأشخاص يتشاركون في شيء آخر مشترك: لقد تم وصفهم جميعًا على أنهم “من صنع أنفسهم”.

من المعروف أن جينر هي المؤسس والمالك الوحيد لشركة Kylie Cosmetics، التي أطلقتها في عام 2015، في غضون عامين تقريبًا، باعت الشركة منتجات بقيمة تزيد على 630 مليون دولار، وفقًا لتقرير فوربس في يوليو 2018.

وفي العام الماضي، ازدادت إيرادات الشركة السنوية بنسبة 9 في المئة إلى ما يقدر بنحو 360 مليون دولار، وفقا لإعلان يوم الثلاثاء الماضي.

  • من أين لها الاستثمار الأول؟

لكن كايلي جينر مختلفة عن العديد من الأشخاص الآخرين الذين صنعوا أنفسهم ذاتياً وهي حقيقة لم تضيع على مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي، الذين انتقدوا التمييز منذ أن قدمتها فوربس لأول مرة لها في الصيف الماضي.

في ذلك الوقت، ذكرت المجلة أن جينر بدأت عملها من خلال استثمار “حوالي 250000 دولار من أرباحها من عروض الأزياء لإنتاج أول 15000 مجموعة من أدوات الماكياج”.

هذا المبلغ الذي استثمرته لم يأتي بصعوبة أو استغرقت سنوات وهي تدخر للوصول إلى المبلغ، بل حصلت عليه من خلال شهرة عائلتها “كارداشيان”.

لطالما ظهرت كايلي جينر في مسلسل “Keeping Up With The Kardashians” والذي جاء كتتويج لشهرة اختها الكبرى كيم، وبالطبع يتقاسم أفراد الأسرة أرباح البرنامج التلفزيوني فيما بينهم، كما ساعد تلك النجم على الظهور في المحافل الفنية وبناء العلاقات مع نجوم آخرين، والعمل في مجال الأزياء.

  • ماذا يعني أن تكون عصاميا في الأصل؟

الشخص العصامي تجده عادة ترعرع في ظروف صعبة وهذا يتجلى في أسرة فقيرة أو فقد والديه، وانطلق من الصفر إلى أن اصبح ثريا ومشهورا ومعروفا.

إقرأ أيضا  ريادة الأعمال: المال و السياسة لا يجتمعان درس من الملياردير الصيني جاك ما

يواجه العصامي الكثير من التحديات المالية والاقتصادية والأسرية والشخصية التي يقاومها بقوة ويستطيع في النهاية تخطيها والوصول إلى أهدافه.

رأينا الكثير من قصص أشخاص عاشوا في فقر مدقع وظروف سيئة للغاية استطاعوا تغيير واقعهم للأفضل والانضمام إلى الصفوة أو الطبقة المؤثرة بالفعل.

  • كايلي جينر ليست شخصا عصاميا

ويرى مراقبون أن كايلي جينر ليست عصامية، إذ لم تبني نفسها بنفسها، وقد استفادت من شهرة عائلتها وثرائها أيضا.

كل ما فعلته هذه السيدة هو أنها استثمرت مبلغا ماليا في مجال تفهمه جيدا، واستغلت شهرتها لتتضاعف ثروتها وبالفعل تفوقت على بقية أخواتها في الثروة المادية وحتى عدد المتابعين.

  • ماذا يقول المدافعون عن كايلي جينر؟

رداً على ردود الفعل العنيفة خلال أغسطس الماضي، عرّفت فوربس العصامية بأنها “شخص قام ببناء شركة أو أنشأت ثروة من تلقاء نفسها، بدلاً من أن يرث بعضها أو كلها”.

وأشارت المجلة إلى أن “المصطلح واسع للغاية ولا يعكس إلى حد بعيد المدى الذي وصل إليه بعض الناس، وبشكل نسبي إلى أي مدى كان آخرون يتمتعون بسهولة أكبر”.

وفي العام الماضي، دافع مضيف البرامج الحوارية ويندي ويليامز عن كايلي خلال احدى حلقاته التلفزيونية وقال:

“لقد حصلنا جميعًا على نوع من المساعدات”، “حتى العناق من والدينا هو نوع من المساعدة، … قد تقول جيدًا إنها ليست من صنع نفسها، لكنك أتعرف ماذا؟ في المخطط الأكبر للأشياء، نعم هي كذلك، لا داعي لتكره هذه الفتاة”.

  • اعادة النظر في مفهوم الشخص العصامي

في السنوات الأخيرة، تم التشكيك مرارًا وتكرارًا في جدوى المصطلح من قبل الأكاديميين ووسائل الإعلام. يؤدي بحث جوجل عن كلمات “عصامي” و “أسطورة” معًا إلى عرض حوالي 142 مليون نتيجة بحث تشمل الكثير من المقالات التي تشكك في هذا المصطلح وترى أنه مصطلح غير منطقي.

في مقال نشر في عام 2013 في مدونة Everyday Sociology، جادل بيتر كوفمان، الذي كان حينها أستاذًا في علم الاجتماع بجامعة ولاية نيويورك في نيو بلاتز، بأن كونك “ذاتيًا” – أي شيء يصنع ذاتيًا – يصنع ويدرس ويتطرف – إلخ ليس ممكنا.

إقرأ أيضا  4 دروس من جون ليجر John Legere الرئيس التنفيذي لشركة T-Mobile

من وجهة نظر اجتماعية، كتب كوفمان أن الناس “حيوانات اجتماعية تعيش في عالم اجتماعي ويتم إنشاؤها اجتماعيًا من خلال تفاعلنا الاجتماعي”.

تعد هذه المقالة ضربة قوية لمصطلح يشكك فيه المزيد من الأشخاص، بالنظر إلى أن الإنسان يتأثر بمحيطه ويتعلم منهم ويتلقى المساعدة حتى من الأزمات وأخطاء الآخرين.

 

نهاية المقال:

مع وصول ثروتها إلى مليار دولار الآن عاد الجدل حول لقب “أصغر مليارديرة عصامية في التاريخ” الذي منحته فوربس لكايلي جينر في عيد ميلادها خلال أغسطس 2018، ما أعجبني في هذا النقاش هو أن علم الإجتماع لا يعترف بمصطلح الشخص العصامي لأن الإنسان حيوان اجتماعي!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.