فرنسا وألمانيا يقودان أوروبا والعالم نحو الإنهيار الإقتصادي 2021

فرنسا-وألمانيا-يقودان-أوروبا-والعالم-نحو-الإنهيار-الإقتصادي-2021 فرنسا وألمانيا يقودان أوروبا والعالم نحو الإنهيار الإقتصادي 2021

حدث ما كان يخشاه رجال المال والإقتصاد، وهو الحجر الصحي الشامل للمرة الثانية خلال هذا العام، والبداية من فرنسا وألمانيا، وقد يتبعهما عدد كبير من دول العالم.

حذرنا سابقا من أن السياسات المتبعة في الموجة الأولى من كورونا قد لا تنفع هذه المرة وستكون مؤلمة بنفس القسوة وربما أسوأ، لكن للقادة رؤية أخرى.

مقتل 400 ألف فرنسي بسبب الوباء ستكون مجزرة كبرى وهي التوقعات المؤلمة المبنية على وفاة أكثر من 500 شخص في فرنسا خلال 24 ساعة الماضية، وعلى العموم، إما أن يقتل الوباء الملايين من الناس كما حدث سابقا في التاريخ، أو تقضي الأزمة الإقتصادية على الوظائف وينتشر الجوع والفقر.

يبدو أن القيادة في فرنسا وألمانيا تراهن على التعافي السريع من خلال التحفيز النقدي وإقرار مزيدا من الخطط المالية خلال الأشهر القادمة، لكن هذه السياسة التي تزيد من ديونهما لا تستطيع دول أخرى أن تتحملها.

ألمح البنك المركزي الأوروبي إلى مزيد من التحفيز النقدي يوم الخميس، حيث يستعد أكبر اقتصادين في المنطقة لإغلاق وطني ثان.

قرر البنك الإبقاء على أسعار الفائدة والسياسة النقدية الأوسع دون تغيير، لكنه أشار إلى أن إجراءات السياسة الإضافية في منطقة اليورو قد تأتي في أقرب وقت في ديسمبر.

وقال البنك المركزي الأوروبي في بيان يوم الخميس: “سيقيم مجلس الإدارة بعناية المعلومات الواردة، بما في ذلك ديناميكيات الوباء، وآفاق طرح اللقاحات والتطورات في سعر الصرف”.

في سبتمبر، قدر البنك المركزي الأوروبي انكماشًا بنسبة 8٪ في الناتج المحلي الإجمالي لمنطقة اليورو هذا العام، يليه انتعاش بنسبة 5٪ في عام 2021.

وفيما يتعلق بالتضخم الرئيسي، فقد توقع 0.3٪ لعام 2020، تليها زيادة إلى 1٪ في عام 2021، لكن المؤسسة بقيادة كريستين لاغارد، ستحدث هذه التوقعات في ديسمبر.

كانت فرنسا تستعد لتوجيه ضربة جديدة لاقتصادها المحاصر حيث أعاد الرئيس إيمانويل ماكرون فرض إغلاق على مستوى البلاد حتى ديسمبر لمنع موجة مقلقة من حالات الإصابة بفيروس كورونا من الخروج عن نطاق السيطرة.

في خطاب متلفز يوم الأربعاء، قال ماكرون إن الفيروس ظهر بسرعة “في كل مكان” في فرنسا، وأن مطالبة الشركات بإغلاق أبوابها وإيواء الناس في منازلهم هو الحل الوحيد للحد من الوباء.

وتعهد بتقديم دعم مالي كبير لمنع موجة من حالات الإفلاس والتسريح من العمل في ثاني أكبر اقتصاد في منطقة اليورو.

وقال: “لا يمكن أن يكون لديك اقتصاد مزدهر عندما ينتشر الفيروس في جميع أنحاء البلاد”.

سيظل الإغلاق الجديد، الذي يبدأ ليلة الخميس، يسمح للقطاعات الأساسية بمواصلة العمل، ولن يكون قاسيًا مثل الحجر الصحي في البلاد لمدة شهرين في وقت سابق من هذا العام، عندما أغلقت الدولة بأكملها.

ومع ذلك، أقر بأن ذلك سيكون له تأثير شديد على الشركات التي تعاني من ضعف السيولة بالفعل بسبب القيود السابقة لكبح الفيروس.

من المتوقع أن تعلن فرنسا يوم الجمعة عن قفزة في النمو خلال الربع الثالث، عندما ساعدت الإجازات الصيفية في انتعاش اقتصادي مؤقت، لكن الربع الرابع سيكون سيئا بكل تأكيد.

توصلت الحكومة الفرنسية إلى أن البلاد تخسر 60 مليار يورو من النشاط الاقتصادي عن كل شهر يتم فيه الإغلاق الكامل.

من المرجح أن تزداد القطاعات الضعيفة في الغرق، بما في ذلك البيع بالتجزئة والطيران والسياحة والضيافة، والتي تشكل أكثر من 10 في المائة من النشاط الاقتصادي.

في باريس وحدها، على سبيل المثال، انخفض معدل إشغال الفنادق بالفعل إلى 26 بالمائة في سبتمبر، عندما تم تطبيق حظر تجول جديد، وفقًا لشركة MKG الاستشارية الفرنسية، من المرجح أن يتفاقم هذا الرقم الآن.

سيتم إغلاق الحانات والمطاعم والشركات غير الأساسية، على الرغم من استمرار الطلاب في الذهاب إلى المدرسة.

ستبقى المصانع والمزارع ومواقع البناء مفتوحة، إلى جانب بعض الخدمات العامة، للحد من الأضرار الاقتصادية المحتملة على نطاق أوسع، في وقت سابق الأربعاء أعلنت ألمانيا إغلاق المطاعم والملاهي الليلية اعتبارًا من يوم الاثنين.

وافق المشرعون الفرنسيون الأسبوع الماضي على حزمة جديدة بقيمة 100 مليار يورو لتعزيز اقتصاد البلاد، بالإضافة إلى ما يقرب من 500 مليار من المساعدات المالية التي تم الإعلان عنها خلال الإغلاق السابق.

ستحصل الشركات الأكثر تضررًا من الحجز الجديد على 10000 يورو شهريًا، وسيتم تأميم كشوف رواتبها بشكل فعال حتى يتمكن الموظفون الذين لا يستطيعون العمل من الاحتفاظ بوظائفهم.

هل تستطيع دول أخرى مثل المغرب وتونس ومصر القيام بذلك؟ للأسف مع تفاقم الوباء في المنطقة، سيكون على هذه الدول التعايش مع الوباء وقد يموت الكثير من الناس.

وعلى العموم فإن اغلاق فرنسا وألمانيا وتوجه الدول الأوروبية الأخرى بالتدريج لنفس السياسات لا يضرب اقتصاد أوروبا فحسب بل الإقتصاد العالمي برمته.

إقرأ أيضا:

مبيعات كارفور الأفضل منذ 20 سنة: هل أشتري الأسهم؟

مقاطعة كارفور ضربة لمصالح فرنسا عربيا

فرص الإستثمار في أوروبا خلال التعافي من كورونا

— دعمك لنا يساعدنا على الإستمرار —

تابعنا على تيليجرام للتوصل بأحدث المقالات والمنشورات أولا بأول بالضغط هنا.

يمكنك أيضا متابعتنا على تويتر من هنا، وبإمكانك أيضا متابعتنا على فيس بوك من هنا.

لا تنسى دعمنا بمشاركة المقال على حساباتك الإجتماعية ومع أصدقائك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.