سعر الفائدة وتأثيرها على الأسهم والفوركس والنفط والذهب والشركات والشعوب

-الفائدة سعر الفائدة وتأثيرها على الأسهم والفوركس والنفط والذهب والشركات والشعوب
سعر الفائدة تؤثر علينا جميعا!

سعر الفائدة التي تطرقت في مقال سابق إلى مفهومها وأنواعها وكذلك العوامل التي تتحكم بها، تؤثر على كل شيء في حياتنا المالية والإقتصادية.

بداية من الاستثمار في البورصات مع تداول الفوركس إلى النفط والغاز نحو مجال الاقتراض إلى الشركات وحياة المواطن.

هذا ما يجعلني أعتبر سعر الفائدة ملكة في النظام المالي العالمي، حيث ارتفاعها أو انخفاضها يمكن أن يكون له تأثير ملحوظ على الجميع دون استثناء.

كل هذا لأن النقود يطبعها البنك المركزي ويقترضها للبنوك التجارية هذه الأخيرة تعد مصدر الأموال للشركات والمستوردين والمصانع والأفراد.

وهو باعتباره مؤسسة سلطوية تتحكم في النظام المالي بالبلاد فهي أيضا مؤسسة تجارية، تحقق أرباحا من القروض التي تقدمها للبنوك التجارية.

في هذا المقال سنتكلم عن سعر الفائدة وتأثيره على الأسهم والفوركس والنفط والشركات والمواطن.

 

  • تأثير سعر الفائدة على نشاط الاقتراض

عندما يقرر البنك المركزي الرفع من سعر الفائدة، فهذا يعني أن البنوك التجارية التي يتعامل معها التجار والمستوردين والشركات والمصانع والأفراد سترفع سعر الفائدة ما يقلل من النشاط المالي لهذه الفئات التي تتفادى الاقتراض في هذه الحالة.

وفي المقابل عندما يقدم البنك المركزي على تخفيض سعر الفائدة تلجأ البنوك التجارية إلى التقليل منها ما يشجع التجار والمستوردين والشركات والمصانع والأفراد على الاقتراض.

 

  • تأثير سعر الفائدة على الأسهم والفوركس

تكره عادة البورصات الرفع من سعر الفائدة، لأن جزء كبير من المستثمرين يلجؤون إلى البيع من أجل الحصول على أموالهم مع أرباح ودفع الديون واستثمار أرباحهم في استثمارات أفضل.

ومن المعلوم أن الأغلبية العظمى من المستثمرين يلجؤون إلى الاقتراض من البنوك واستثمار القروض في البورصات والربح منها، وهي الطريقة المحفوفة بالمخاطر لكنها الأكثر شيوعا.

وكما لاحظنا خلال بداية الشهر الحالي فإن الحديث عن رفع أسعار الفائدة في الولايات المتحدة الأمريكية دفع موجة البيع في وول ستريت للسيطرة على التداولات بل إن التصحيح كان متسارعا وقاسيا.

بينما انخفاض سعر الفائدة في مصر دفع المستثمرين لضخ المليارات من الجنيه المصري في البورصة خلال تداولات نهاية الأسبوع الماضي وبداية هذا الأسبوع.

إقرأ أيضا  بالدليل: حقيقة اختراق المحفظة الرقمية coinpayments وهل هي نصابة؟

الرفع من سعر الفائدة يجعل عملة ذلك البلد جاذبة لشرائها، وهو ما يدفع المتداولين إلى شرائها والإقبال عليها بكثرة، بينما تخفيض سعر الفائدة يعني التوجه إلى بيعها، والسر في ذلك أن الرفع من سعر الفائدة تساوي الرفع من سعر الأموال بتلك العملة.

 

  • تأثير سعر الفائدة على الذهب

يتأثر سعر الذهب بأسعار الفائدة ويتأثر عالميا بسعر الفائدة الأمريكية، فعندما ترتفع أسعار الفائدة يذهب المستثمرين إلى الاستثمار في سندات الخزينة الأمريكية، ما يدفعهم إلى بيع أصولهم من الذهب واللجوء إلى الاستثمار في السندات حيث الأرباح أكبر وأسرع.

وفي حالة تخفيض سعر الفائدة الأمريكية يرتفع سعر الذهب مجددا مع الإقبال على الاستثمار فيه، لكن هناك عوامل أخرى يمكن أن تؤدي إلى عدم حدوث ذلك.

إذا كان الوضع الاقتصادي جيدا وارتفعت أسعار الفائدة وهناك زيادة في تدفق الاستثمارات الأجنبية إلى الأسواق الأمريكية فهذا لا يعني تراجع الذهب بل ربما مواصلته الإرتفاع.

 

  • تأثير سعر الفائدة على العملة المحلية

أشرنا سابقا إلى أن الرفع من سعر الفائدة في بلد معين عادة ما يرفع من قيمة عملته حيث يلجأ المستثمرون إلى الفوركس وأسواق العملات.

بينما في حالة انخفاض سعر الفائدة تتراجع العملة المحلية نتيجة توجه المستثمرين إلى السندات وإلى شراء العملات الأجنبية.

 

  • تأثير سعر الفائدة على النفط والسلع

من المعلوم أن تعاملات النفط تتم عادة بالدولار الأمريكي، وبالتالي كلما ارتفعت أسعار الفائدة أثر ذلك بشكل سلبي على أسعار الذهب الأسود والعكس صحيح.

وبشكل عام تتجه البنوك المركزية عادة إلى خفض أسعار الفائدة في محاولة منها لرفع النشاط الإقتصادي، بالتالي يرتفع الطلب على مختلف السلع وترتفع أسعارها.

وعندما تلاحظ البنوك المركزية أن أسعار السلع والعقارات ومختلف المنتجات ترتفع أي أن التضخم يرتفع تتجه إلى الرفع من أسعار الفائدة ليقل الاقتراض والنشاط الاقتصادي وتتراجع الأسعار مجددا.

 

  • تأثير سعر الفائدة على الشركات والتوظيف

من الأكيد أن سعر الفائدة لديها تأثير على عالم الأعمال والشركات، حيث تخفيض سعرها يشجع الشركات على الاقتراض أكثر وتوسيع مشاريعها والاستفادة من الأموال الرخيصة.

إقرأ أيضا  3 أسباب وراء تذبذب سعر بيتكوين بين الإرتفاع الصاروخي والإنخفاض المخيف

كما أن رجال الأعمال والأشخاص الذين يملكون أفكارا تجارية عادة ما يستغلون هذه الفترات للإقتراض والبدء في مشاريعهم التجارية، بالتالي تزداد فرص العمل في هذه الفترة وترتفع الأجور أيضا.

على العكس عندما ترتفع أسعار الفائدة تخفض الشركات انفاقها نتيجة ابتعادها عن الاقتراض، وتتراجع فرص العمل المتاحة والجديدة وتقل الأجور.

 

  • تأثير سعر الفائدة على الأفراد

مما سبق يتبين لنا أن أسعار الفائدة تؤثر علينا كأفراد بصورة مباشرة وغير مباشرة أيضا، حيث ارتفاعها يعني أن تكاليف السلع تتراجع لكن فرص العمل والنشاط الإقتصادي ستتراجع، بينما انخفاضها يرفع من النشاط الإقتصادي ويمكن أن يزيد من التضخم.

يذكر أن تأثيرات ارتفاع أسعار الفائدة أو قيام البنك المركزي بتخفيضها يظهر بعد عام من صدور القرار، لكن بالنسبة للبورصة وأسواق المال تتأثر سريعا.

 

نهاية المقال:

تناولنا في هذا المقال بالتفصيل تأثير سعر الفائدة على الأسهم والفوركس والنفط والذهب والشركات وفرص العمل والاستثمار والمعيشة للأفراد.

نعم سعر الفائدة تؤثر على كل نواحي الحياة المادية للأفراد والمؤسسات ويشمل هذا جميع البشر على الارض.

أحصل على آخر المقالات أسبوعيا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *