خفايا ظاهرة اختطاف المغاربة وبقية الجنسيات في تايلاند وآسيا

خفايا ظاهرة اختطاف المغاربة وبقية الجنسيات في تايلاند وآسيا

انتشرت الأنباء التي تفيد أنه تم اختطاف مجموعة من المغاربة في تايلاند، ويبدو أنها ظاهرة ضخمة حيث وجدنا ضحايا من جنسيات مختلفة عرب وأفارقة وحتى صينيين.

ويعد الإحتيال القسري أحد أكثر أشكال العبودية الحديثة تعقيدًا وأسرعها نموًا في العالم، وأعلن الإنتربول مؤخراً أنه يعتبرها أزمة عالمية “تمثل تهديداً خطيراً ووشيكاً للسلامة العامة”.

وتحذر البنوك البريطانية أيضًا من زيادات هائلة في عمليات الاحتيال عبر الإنترنت، إذن، ما هو وكيف يحدث؟

كيف تعمل ظاهرة اختطاف المغاربة وبقية الجنسيات في تايلاند؟

لقد أصبح واضحا ذلك مؤخراً إلى تايلاند، لأن المشكلة منتشرة في أفقر دول جنوب شرق آسيا، والجريمة في تزايد، جريمة ذات حدين، مع مجموعتين من الضحايا.

يتقدم الخريجون من أوروبا وإفريقيا وآسيا للوظائف التي يعتقدون أنها مشروعة عبر الإنترنت، إنهم يتفاعلون مع ما يعتقدون أنهم القائمون بالتجنيد.

يتم نشر عروض وظائف في الإنترنت بتايلاند وماليزيا وعدد من الدول الأخرى في جنوب شرق آسيا، وذلك باللغات المختلفة الإنجليزية والعربية والفرنسية، ويتم استهداف العاطلين عن العمل في المغرب والجزائر وتونس وبقية الدول الأفريقية وكذلك عدد من دول الشرق الأوسط.

عادة ما يتم نشر عروض الوظائف في فيسبوك، المنصة الاجتماعية الأكبر في العالم، كما رصدنا إعلانات ممولة لوظائف مغرية في مجالات الإستثمار والعملات الرقمية والتي تتطلب السفر إلى تايلاند.

غالبًا ما يجرون مقابلات عبر الإنترنت ثم يُعرض عليهم الوظيفة في الخارج، لقد وُعدوا برواتب تنافسية وإقامة ومرافقة بسائق من المطار.

وظائف تايلاند المشبوهة

لا تكون تلك الوظائف عن بعد، وبالتالي يحتاج المتقدم إليها للسفر إلى تايلاند أو ماليزيا او عدد من الدول المجاورة، ومن هناك يتم جرهم إلى مناطق ريفية في تايلاند وعلى الحدود مع ميانمار وبعض المناطق المضطربة.

هناك يكتشف الضحية انه أصبح مختطفا وسيعمل مدة عام أو عامين حسب الاتفاق الذي يعقده مع تلك المجموعات وقد يبقى هناك للأبد.

يتم نقل الضحايا دون علم إلى حدود تايلاند حيث يظهر بعد ذلك رجال مسلحون، ويأخذون جوازات سفرهم منهم ويجبرونهم على عبور النهر إلى مجمع حيث يجبرون، تحت التهديد بالعنف، على إقناع الناس من أي مكان في العالم للاستثمار في العملات المشفرة.

إنها عملية معقدة بشكل لا يصدق وتنتشر كالنار في الهشيم عبر دول مثل ميانمار ولاوس وكمبوديا، حيث توجد الآن مجمعات ضخمة، يعيش داخلها ضحايا المتاجرة بهم وينفذون الجرائم وتزدهر الجريمة.

المستثمرين الضحايا لضحايا وظائف تايلاند

إنهم يقيمون علاقات مع الأجانب، أحيانًا من خلال تطبيقات المواعدة، ويرسلون إليهم رسائل على واتساب أو Signal لأسابيع حتى يكتسبوا ثقتهم.

بمجرد حصولهم على هذه الثقة، يتم إقناعهم بوضع مبالغ صغيرة من المال في مخططات وشبكات العملات المشفرة.

وبدون علم المستثمر، يقوم المحتالون أيضًا بإنشاء موقع ويب مزيف حيث يبدو أن المستثمر يرى أمواله ترتفع، لذلك يستثمر المزيد، عند هذه النقطة، يمكن للمستثمر سحب أمواله من حساب العملة المشفرة.

إنهم يعتقدون أنهم يسيطرون عليها، ولأنهم يثقون في العملية، وفي الأشخاص، فإنهم يستثمرون المزيد دائمًا.

وعندما تكون المبالغ كبيرة، يختفي المستشار والمحتال ويأخذ المال معهم، إن حساب التشفير الخاص بالمحتال ممتلئ، وليس حساب المستثمر.

غالبًا ما تكون تايلاند مركزًا للنقل، وقد رصدت في دولة لاوس المواقع الضخمة التي يتم فيها احتجاز الضحايا وتعذيبهم.

قصة سارة المختطفة في تايلاند

تعد سارة واحدة من ضحايا الإختطاف في تايلاند وهي خريجة من أفريقيا، تم إنقاذها من مجمع في ميانمار أواخر العام الماضي، لقد عادت الآن بأمان إلى المنزل.

تم اختطاف سارة من مطار بانكوك بعد حصولها على وظيفة في شركة تكنولوجيا في تايلاند، والتي رأت إعلانًا عنها على فيسبوك.

وبدلاً من ذلك، تم تهريبها إلى الحدود التايلاندية/الميانمارية، جواز سفرها وهاتفها مأخوذ منها، وقالت: “الأشخاص الذين معك لديهم حياتك في أيديهم، كان علي أن أفعل كل ما طلب مني هؤلاء الناس أن أفعله”.

وتضيف: “لقد تجولوا لإرباكنا، عندما وصلنا إلى جانب النهر، كان هناك قارب، وعندما نظرت عبر الجانب الآخر من النهر، كان هناك رجال مسلحون، لقد جمدت في ذهني كنت أعرف، حسنًا، لقد تم الإتجار بي”.

لقد حوصرت داخل مجمع لمدة تسعة أشهر وأجبرت على خداع البريطانيين والأمريكيين عبر تطبيقات المراسلة للاستثمار في العملات المشفرة.

وقالت: “كانت وظيفتي هي تكوين صداقات، وتكوين علاقات، وجعلهم يعتقدون أنني امرأة آسيوية غنية ومن ثم يمكنهم أن يأتمنوني على أموالهم، أخبروني عن مواردهم المالية بالكامل وأظهروا لي لقطة شاشة لحسابهم البنكي”.

الإختطاف في تايلاند يستهدف الباحثين عن عمل

لا يأتي المستثمر إلى تايلاند ولا يتعرض للخطف، ولكنه يخسر أمواله في استثمارات وهمية يسوقها ضحايا الإختطاف هناك عبر الإنترنت بلغاتهم المحلية.

على سبيل المثال يستهدف الضحية المغربي أبناء بلده من خلال انشاء إعلانات على فيسبوك ومنصات التواصل، للإستثمار في العملات المشفرة أو حتى نشر الوظائف وجلب ضحايا جدد أمثاله وهذا كي ينال الحرية.

في السنوات الأخيرة نشرت وسائل اعلام صينية وحتى غربية عن هذه الظاهرة مع ورود تقارير كثيرة عن حالات اختطاف للباحثين عن وظائف في الخارج.

وتستهدف تلك المجموعات الدول التي توجد بها بطالة مثل الصين وأفريقيا والدول العربية ويتزايد يوما بعد يوم الضحايا، فيما لا تستطيع الحكومة التايلاندية فعل الكثير.

تظهر صور الأقمار الصناعية لمنتزه KK Park من عام 2020 إلى عام 2024، نموا كبيرا في المنشآت التي يتم اقامتها هناك والتي يقاد إليها الضحايا للعمل في تلك المجموعات بعد جلبهم عبر إعلانات الوظائف في تايلاند.

إقرأ أيضا:

أفضل الوظائف في المغرب براتب 40000 درهم (4000 دولار)

أفضل لغات البرمجة بميزان الوظائف والرواتب الجيدة

الوظائف الخضراء: ملايين الوظائف الجديدة قبل 2030

لماذا سينهزم محور الشر الجديد كما انهزمت دول المحور؟

لا داعي للخوف مما سيفعله الذكاء الإصطناعي بملايين الوظائف

اشترك في قناة مجلة أمناي على تيليجرام بالضغط هنا.

تابعنا على جوجل نيوز 

تابعنا على فيسبوك 

تابعنا على اكس (تويتر سابقا)