حقيقة شريحة ID2020 وشريحة الدجال 666

حقيقة-شريحة-ID2020-وشريحة-الدجال-666 حقيقة شريحة ID2020 وشريحة الدجال 666

ربما سمعت مؤخرا بقضية شريحة ID2020 وشريحة الدجال 666 ورغبة بيل غيتس في حقن كل البشر بها تنفيذا لمؤامرة من العائلات الكبرى مثل روتشيلد والماسونية لتأسيس النظام العالمي الجديد.

من وقت لآخر نسمع بنظرية مؤامرة معينة، فإما أن تكون على شكل منشور منتشر بقوة على الشبكات الاجتماعية يتداوله حتى المؤثرين والمشاهير، أو فيديو على يوتيوب أو منصة أخرى.

خلال أزمة فيروس كورونا حقق صناع هذه النظريات الشهرة والذعر الذي يسعون عادة إلى نشره، إضافة إلى عائدات وأرباح من الإعلانات التي يتم بثها على محتوياتهم.

في هذا المقال نوضح حقيقة منشور انتشر على نطاق واسع مؤخرا:

  • المنشور الذي نشر على نطاق واسع:

نص المنشور كما هو منقول من فيس بوك وقد تم رصده على أكثر من صفحة كبرى ولفي عدد مرات تفاعل كبير ورهيب:

‏استعدوا: او تجهزوا للموت بشرف أو الحياة بشرف انتم معا قادرون ولستم عاجزين ولا يحاولن احد من تقليل عزيمتكم فكل منكم قنبلة نووية إذا تفاعل بعقله ومحيطه وبفطرته الكونية بعيدا عن أكاذيب الإعلام وصغار العملاء.‏ملامح النظام العالمي الجديد على الأبواب،‏شريحة ID 2020 سيحقن بها كل البشر ‏(تحت مسمى لقاح) .. هو”مشروع عملاق” تطبخه النخب العالمية “روكفلر – روتشيلد ”
‏لرقمنة كافة نشاطاتنا المجتمعية (مال- تعليم- إقتصاد- صحة)
‏ليصبح هناك رقم هوية موحد عالمي لكل شخص ..
بيل غيتس هو مصدر فكرة المرض و اللقاح .. أما قصة كورونا فقط لإقناعكم بالمصل و الذي سيكون عبارة عن شريحة صغيرة تزرع في جسمك فيها كل معلوماتك،موقعك ،معلوماتك البنكية،لن تحتاج لفيزا،تاريخك المرضي،كله سيتم التحكم به بالأقمار الاصطناعية .. و له أبعاد أخرى في المستقبل كالتحكم بأعصاب الإنسان عبر بث ترددات عالية تحفز الجسم على أفعال لاإرادية ..شريحة الديجيتال الدجالية أو سمة الوحش “ترقيم 666” :شرائح الRFID أو ID2020 : هي عبارة عن شريحة اليكترونية صغيرة جدا في حجم حبة الارز تم العمل في تصنيعها في الثمانينات وتم تجربتها على الحيوانات وفي عام 2004 اصدرت منظمة الغذاء FDA تصريح بزرعها في البشر وبالفعل اصدرت امريكا قانون الرعاية الصحية 3500HR والذي يجبر كل امريكي يريد التمتع بالتامين الصحي وضعها في جسده ويوجد اكثر من10 مليون تم وضعها بهم …عمل الشريحة : هي عبارة عن هوائي للارسال والاستقبال وذاكرة فيها كل بيانات الشخص واسرته (جوازالسفر ..الفيزا كارت.. البطاقة الشخصية والتموينية وكارت البنزين …الخ)
وجزء البرامج المعقدة التي تعمل على قرائة موجات ELF وهي الموجات الكهرومغناطيسية التي يرسلها المخ الي جميع اعضاء الجسد لتعمل وتنفذ اوامر المخ ..لذا الشريحة تقوم بتحليل وظائف الجسد بالكامل وترسلها الي الكمبيوترالاكثر من ذلك ان اي جهاز يعمل بالريموت كنترول سيتم الاستغناء عن الريموت وتقوم الشريحة بالعمل بمجرد التفكير في المخ بالامر مثل تشغيل السيارة او التلفاز .. الخ انه شئ رائع كما يبدو حبة صغيرة توضع في اليد او على الجبهة مركز الادراك والتحكم في المخ.. انها الجنة والانسان الخارق ولكنها في الحقيقة انها النار والانسان الزومبي …ان من يتحكمون بالشريحة يمكنهم ايضا قتلك في ثواني بايقاف القلب والمخ وايضا يمكنهم التحكم بالمخ وجعل الشخص للقيام بمهام على عكس ارادته وبدون وعي منه اي يتحول الانسان الي عبد لاوامرهم ولا يمكنه الاعتراض لانه اصبح مسلوب الارادة …
ولقد تم زرعها في القوات الخاصة للجيش الامريكي ومن شهر تم وضعها بجنود اسرائيليين وتم وضعها في اعضاء النيابة بالارجنتين ، والهند جعلتها مشروع قومي واصبحت هوس و موضه الشباب الاوربي وللاسف انه لن يستطيع احد ادارة اي شيء من شؤون حياته مستقبلا الا بوضع الشريحة التي ستصبح منظومة عالمية ولن يتم التعامل بالنقود او البطاقات الورقية المستخدمة الان …
أهلا بك في النظام العالمي الجديد ..

هل هذا صحيح؟

  • نظرية مبنية على شيطنة بيل غيتس

كتبت منذ أيام وبالأدلة والمصادر الأجنبية أن بيل غيتس لم يصنع فيروس كورونا ولا يقف وراء هذا الوباء، ولكونه مهتما بالأوبئة التي أصابت من قبل أفريقيا وعدد من الدول الأسيوية فهو يحذر من أن وباء كبير عالمي يمكن أن يحدث والحكومات وأنظمتنا غير مستعدة فعلا وهو محق.

يمكن لأي شخص بسيط في العالم توقع حدوث وباء عالمي كبير، فقط إذا قرأ التاريخ ولديه معلومات حول هذا المجال سيخلص إلى نفس النتيجة.

تقوم هذه النظرية أيضا على فكرة أن شركة ميكروسوفت تمتلك براءة اختراع لاستخدام رقاقة إلكترونية لدى البشر لتتبع بياناتهم، وتحمل الرقم 060606# (666)”، في اشارة الى علامة المسيح الدجال او “الوحش”.

  • ما هي ID2020؟ وهل هي حقيقية؟

فكرة الهوية الرقمية موجودة منذ سنوات طويلة، وهي امتداد للتطورات التقنية التي ستحصل لتحسين حياة البشر على الأرض، مثل فكرة زيادة وظائف الروبوتات بينما يحصل البشر على رواتب شهرية جيدة من الحكومات ليهتموا بصحتهم وليركزوا على الأمور التي تتطلب موهبة وابداعا وتفكيرا عميقا.

والحقيقة أن الهوية الرقمية ID2020 هي مشروع حقيقي ولديها موقع إلكتروني يمكنك الولوج إليه من هنا.

تلقى العاملون في هذه المؤسسة غير ربحية التي يتواجد مقرها الولايات المتحدة تهديدات بالقتل مرتبطة بمزاعم خاطئة حول عملها بشأن الهوية الرقمية في قضية مدفوعة بالمعلومات الخاطئة حول فيروسات كورونا واتهامات كاذبة ضد بيل غيتس.

أخبرت داكوتا جروينر، صحيفة The New Human أن التهديدات مرتبطة بنظريات المؤامرة عبر الإنترنت “الكاذبة تمامًا” حول COVID-19، ووصف الأمر بالمخيف على الإطلاق.

وحذر رئيس منظمة الصحة العالمية، من أن الأفكار الكاذبة والهامشية يمكن أن تقوض الجهود الدولية لاحتواء جائحة الفيروس التاجي وزرع الذعر والارتباك والانقسام.

وجد البحث الذي أجراه معهد رويترز لدراسة الصحافة أن أكبر فئة من المعلومات الخاطئة COVID-19 تشمل “السلطات العامة بما في ذلك الهيئات الحكومية والدولية”.

وتقول مؤسسة ID2020 أنها لا تفكر في الرقائق أو المستزرعات لأنه يمكن زراعتها بالفعل دون موافقة المستخدمين، وأضافت أنها “لا ندعم (تقنية) التعرف الى الوجه للسبب ذاته”.

وتضيف أن ID2020 تحاول جعل الشخص مسؤولا عن بياناته، والسماح له باستخدام الشهادات الرقمية كوثائق اعتماد، مثل القيادة أو المؤهلات المهنية أو سجلات التطعيم.

  • هل تمتلك مايكروسوفت براءة اختراع “رقاقة للزرع لدى البشر تحمل علامة الوحش”؟

لدى مايكروسوفت براءة اختراع لنظام العملة المشفرة باستخدام بيانات نشاط الجسم cryptocurrency system using body activity data وهي التي يمكنك الوصول إليها من هنا، وتحمل الرقم WO2020060606A1.

الرمز WO في مقدمة الرقم ليس اختصارا لـWorld Order اي النظام العالمي، بل هما اختصار لـWorld Intellectual Property Organization او WIPO وهي المنظمة التي منحت هذه البراءة.

براءة الاختراع هذه تتعلق بتتبع نشاط جسم المستخدم من خلال الساعات الذكية والأسورة الذكية والأجهزة القابلة للإرتداء في المجال الرياضي والصحي.

وللعلم براءة الإختراع هذه لا تحمل الرقم المزعوم والذي يقال أنه رمز الوحش أو الدجال.

  • إذن ما هي الخلاصة؟

المنشور المنتشر على فيس بوك والذي تعتمد عليه أيضا بعض قنوات يوتيوب وتنشر بناء عليه قصص مؤامرة ما هي إلا معلومات خاطئة، وهو ما أكدته أيضا مواقع عالمية في التحقق من صحة النظرية، ويمكنك الوصول إليها من Fact Check Explorer.

تنضم نظرية شريحة ID2020 وشريحة الدجال 666 إلى نظريات المؤامرة التي تم نفيها بالأدلة القاطعة.

لكن نحن لا ننفي أنه يمكن أن تسعى الحكومات الوطنية في مختلف الدول إلى جمع المعلومات عن المواطنين ومراقبة تحركاتهم وأفكارهم لمكافحة الإرهاب والأوبئة على حد زعمها، وهذا غير مقبول ونحن في مجلة امناي ندافع عن خصوصيتنا وخصوصية القراء وأصدقائهم وعائلاتهم، وأكبر دليل على ذلك هي تغطيتنا الكبرى بعشرات المقالات ضد انتهاكات الخصوصية والمراقبة التي تمارسها فيس بوك وشركات التكنولوجيا العالمية والتي أرغمت دوليا على تغيير سلوكها وما زال الكفاح مستمرا ضد تلك الممارسات.

حقيقة نظريات مؤامرة أخرى:

حقيقة صناعة بيل غيتس لوباء فيروس كورونا

هل وباء فيروس كورونا مصنع وما حقيقة نظرية المؤامرة؟

ليس صحيحا أن شبكات الجيل الخامس 5G تسبب فيروس كورونا

حقيقة المؤامرة الأمريكية: سلاح فيروس كورونا لتدمير اقتصاد الصين

— دعمك لنا يساعدنا على الإستمرار —

تابعنا على تيليجرام للتوصل بأحدث المقالات والمنشورات أولا بأول بالضغط هنا.

يمكنك أيضا متابعتنا على تويتر من هنا، وبإمكانك أيضا متابعتنا على فيس بوك من هنا.

لا تنسى دعمنا بمشاركة المقال على حساباتك الإجتماعية ومع أصدقائك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.