ثورة الطاقة الشمسية في أمريكا تهدد مكانة الغاز الطبيعي

ثورة الطاقة الشمسية في أمريكا تهدد مكانة الغاز الطبيعي

الطاقة الشمسية في طريقها لتصبح المصدر المهيمن للكهرباء في الولايات المتحدة بحلول عام 2030، وفقا لأحدث البيانات الصادرة عن اللجنة الفيدرالية لتنظيم الطاقة (FERC) ومصادر أخرى.

وتظهر البيانات أن الطاقة الشمسية ستحظى بأكبر حصة من إضافات القدرات في مزيج الطاقة الأمريكي في عام 2023، ومن المتوقع أن تستمر في النمو في السنوات الثلاث المقبلة.

وفقًا لتحديث البنية التحتية للطاقة الصادر عن FERC، ستشكل الطاقة الشمسية 18.9 جيجاوات من القدرة الجديدة في عام 2023، يليها الغاز الطبيعي بقدرة 16.6 جيجاوات.

كما تفوقت الطاقة الشمسية على الغاز الطبيعي من حيث الإضافات المخطط لها، حيث بلغت مشاريع الطاقة الشمسية قيد التنفيذ 69.2 جيجاوات، مقارنة بـ 35.5 جيجاوات من مشاريع الغاز الطبيعي.

وتتوافق بيانات لجنة تنظيم الاتصالات الفيدرالية مع تقرير صادر عن مجموعة روديوم ومعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، والذي يظهر أن إجمالي استثمارات الولايات المتحدة في الطاقة النظيفة والقطاعات المرتبطة بها بلغ 213 مليار دولار في العام الماضي، بزيادة قدرها 37٪ عن العام السابق.

ويسلط التقرير الضوء أيضًا على أن الطاقة الشمسية هي الخيار الأكثر فعالية من حيث التكلفة لتوليد الكهرباء الجديد في معظم أنحاء البلاد.

إن نمو الطاقة الشمسية مدفوع بعدة عوامل، بما في ذلك السياسات الفيدرالية وسياسات الولايات، والابتكار التكنولوجي، وطلب المستهلكين، والتزامات الشركات.

تقدر جمعية صناعات الطاقة الشمسية (SEIA) أن صناعة الطاقة الشمسية في الولايات المتحدة قامت بتركيب قدرة قياسية تبلغ 19.2 جيجاوات في عام 2022، بزيادة قدرها 43٪ عن عام 2021، ومن المتوقع أن تضاعف قدرتها الحالية أربع مرات خلال العقد المقبل.

توظف صناعة الطاقة الشمسية في الولايات المتحدة أكثر من 231 ألف عامل اعتبارًا من عام 2022، وتدعم عشرات الآلاف من الوظائف الإضافية في الصناعات المجاورة، وفقًا لمؤسسة الطاقة الشمسية.

وتساهم الصناعة أيضًا في تحقيق فوائد بيئية واجتماعية، مثل تقليل انبعاثات الغازات الدفيئة، وتحسين جودة الهواء، وتعزيز أمن الطاقة ومرونتها.

ومع ذلك، تواجه الطاقة الشمسية أيضًا بعض التحديات والشكوك، مثل تكامل الشبكة، والمنافسة في السوق، وتغييرات السياسات، والتصور العام. ولا يزال الغاز الطبيعي يوفر طاقة موثوقة ومرنة تكمل تنوع المصادر المتجددة، ويمثل حوالي 40% من توليد الكهرباء في الولايات المتحدة اعتبارًا من عام 2023.

وقال بول براوننج، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة ميتسوبيشي باور الأمريكتين: “لن يختفي الغاز الطبيعي في أي وقت قريب”، “لا يزال يوفر دورًا حيويًا في موازنة الشبكة وضمان الموثوقية”.

وسيعتمد مستقبل الطاقة الشمسية على مدى قدرتها على التغلب على هذه التحديات والاستفادة من مزاياها، وتشير بيانات لجنة تنظيم الطاقة الفيدرالية إلى أن الطاقة الشمسية يمكن أن تدفع الغاز الطبيعي إلى الأمام باعتباره المزود الأول للكهرباء بحلول عام 2030، ولكن هذا سيتطلب جهودا متواصلة من جميع أصحاب المصلحة.

وقال دان شريف، رئيس أبحاث طاقة الرياح العالمية في وود ماكنزي: “إن الولايات المتحدة تدخل ما نعتقد أنه سيكون عقدًا من مصادر الطاقة المتجددة، حيث سيتفوق توليد طاقة الرياح والطاقة الشمسية الجديدة على محطات الطاقة الجديدة التي تعمل بالغاز”.

وقال جون كيري، المبعوث الرئاسي الأمريكي الخاص لشؤون المناخ: “إن الولايات المتحدة تشهد ثورة في مجال الطاقة النظيفة من شأنها أن تجعلها رائدة عالمية في مجال التكنولوجيات المنخفضة الكربون”.

وتهدد هذه التطورات في انتاج الكهرباء بالولايات المتحدة الأمريكية صناعة الغاز الطبيعي، حيث ينتظر أن يتراجع الطلب الأمريكي على هذا الوقود الأحفوري في السنوات القادمة.

وتطمح الولايات المتحدة الأمريكية نحو التخلي عن الوقود الأحفوري في السنوات القادمة في ظل الإنتقال إلى الطاقة النظيفة والمتجددة.

إقرأ أيضا:

هل الطاقة الشمسية مناسبة لعمليات تعدين بيتكوين؟

ثورة الطاقة الشمسية في أستراليا وتصدير الكهرباء لدولة سنغافورة

حقائق عن أكبر مشروع لإنتاج الطاقة الشمسية في العالم نور المغرب

استثمارات السعودية والإمارات الضخمة في الطاقة المتجددة

أرقام محبطة حول التحول الأخضر واعتماد الطاقة المتجددة

من المغرب إلى مصر: شمال أفريقيا مفتاح أمن الطاقة في أوروبا

اشترك في قناة مجلة أمناي على تيليجرام بالضغط هنا.

تابعنا على جوجل نيوز 

تابعنا على فيسبوك 

تابعنا على اكس (تويتر سابقا)