تأثير فيروس كورونا على المراهنات الإلكترونية

تأثير-فيروس-كورونا-على-صناعة-القمار-والمراهنات-الإلكترونية تأثير فيروس كورونا على المراهنات الإلكترونية

تعد المقامرة أو المراهنات الإلكترونية واحدة من القطاعات التي تضررت بقوة في بداية أزمة فيروس كورونا، خصوصا المؤسسات التي تعتمد على الفروع وأماكن الترفيه على أرض الواقع.

لكن يمكن لهذا القطاع أن يجتاز هذا الوباء مع أضرار مالية أقل من الصناعات الأخرى، خصوصا وأن الكثير من الشركات لديها مواقع وتطبيقات متاحة على الإنترنت.

  • القمار والمراهنات الإلكترونية في مواجهة فيروس كورونا

تتوقع هذه المواقع نموًا كبيرًا في الولايات المتحدة حيث تبلغ قيمتها 102.9 مليار دولار بحلول عام 2025، وفقًا لدراسة واحدة.

يبدو أن شركات المقامرة عبر الإنترنت تتغلب على الوباء بشكل أفضل من أبناء عمومتها من الموجودة على أرض الواقع، ولكن البيئة التي تحدث فيها المقامرة عبر الإنترنت تتطلب دفع مبالغ وعمولات على العمليات وهو ما لا يحدث في أرض الواقع.

من المحتمل ألا يرغب المستهلكون الذين يجلسون للمراهنة من خلال أجهزة الكمبيوتر أو الهواتف الخاصة بهم في تلقي المكاسب عبر الشيكات ويتوقعون مدفوعات رقمية سهلة.

تدرك معظم شركات المقامرة الرقمية فقط توقعات العملاء، وتقدم الكازينوهات عبر الإنترنت عادةً مجموعة من خيارات الدفع الرقمية حتى يتمكن اللاعبون من تحديد الخيار الذي يلبي احتياجاتهم الخاصة على أفضل وجه.

قد تكون أهمية المدفوعات السريعة والآمنة ذات وزن مختلف الآن حيث يراهن اللاعبون على الإنترنت بشكل أكثر تكرارًا ويبحثون بسهولة عن السرعة في معاملات التجزئة النموذجية.

في هذا المقال المطول سنتحدث عن تأثير فيروس كورونا على صناعة القمار والمراهنات الإلكترونية:

  • ازدهار المراهنات الإلكترونية

سمح قرار المحكمة العليا الأمريكية بالمراهنة الرياضية في عام 2018 وألهمت قوانين 2019 التي تحكم الصناعة الناشئة في 10 ولايات وتضع مبادئ توجيهية كيفية عمل الكازينوهات على الإنترنت وكيف سيتم فرض ضرائب على المراهنات الرياضية.

كان من المتوقع أن يكون هذا العام مربحًا للمراهنات الرياضية عبر الإنترنت لأنه أول عام مستقر لها منذ إنشاء هذه اللوائح.

ويختبر فيروس كورونا الصناعة برمتها، ولكن عمليات إلغاء الأحداث الرياضية قصيرة المدى وانخفاض فرص الرهان لم تشر بعد إلى مشاكل على المدى الطويل للصناعة.

عربيا ازداد البحث الإلكتروني على كازينو اون لاين للعرب وهي واحدة من أشهر الكلمات المفتاحية العربية للعثور على مدونات ومواقع تصنيف ومراجع مواقع المراهنات الإلكترونية.

هذا ملحوظ بشكل خاص لأن الجهود المبذولة للحد من انتشار الفيروس تبقي الكازينوهات مغلقة وكذلك الأماكن الترفيهية التي تستضيف هذه الأنشطة.

شهدت الولايات انخفاضًا في الإيرادات وانخفاضًا طفيفًا في المراهنات الرياضية، وقفزة عامة في الأرباح من مواقع المقامرة الأخرى عبر الإنترنت.

أصدرت نيو جيرسي أوامر إغلاق للكازينوهات في 16 مارس، لتنخفض إيرادات الكازينوهات بنسبة 61.7 في المائة في ذلك الشهر مقارنة بشهر مارس 2019، لكن زادت إيرادات الألعاب عبر الإنترنت خلال نفس الفترة بنسبة 65.7 في المائة.

أبلغت بنسلفانيا عن أرقام مماثلة، مع انخفاض عائدات الضرائب من المقامرة بالكازينوهات إلى 50.5 مليون دولار في مارس 2020 من 67.5 مليون دولار في مارس 2019، وقد حصلت الولاية على 24.3 مليون دولار من الألعاب عبر الإنترنت منذ صيف عام 2019.

أصبحت نيوجرسي وبنسلفانيا اثنين من أهم الأسواق للمراهنات عبر الإنترنت في الولايات المتحدة، كما أن قفزات عائداتها تبشر بالخير لقدرة الصناعة على تجاوز الوباء.

قد لا يشعر اللاعبون الذين اعتادوا على المراهنة عبر الإنترنت على مدى عدة أشهر بالميل لزيارة الكازينوهات الحقيقية بمجرد إعادة فتحها ما لم يصبحوا غير راضين عن خدمات مزودي الخدمة عبر الإنترنت.

يجب أن تتيح الخدمات الرقمية المدفوعات السلسة للحفاظ على هذا الزخم الإيجابي ومحاكاة إثارة الكازينوهات التي تدفع للفائزين في الوقت الحالي مع إمكانية سحب الأرباح بسهولة.

إرسال الأموال عبر البريد للعملاء عبر الإنترنت ليس جيدا بمعنى أنه يجب على المواقع تحسين الطريقة التي يرسلون بها الأرباح على العملاء، ولهذا تستخدم الكثير من خدمات إلكترونية مثل باي بال والفيزا والعملات الرقمية مثل بيتكوين.

  • تحديات تواجه صناعة القمار والمراهنات الإلكترونية

تقدم الكازينوهات عبر الإنترنت في جميع أنحاء العالم بالفعل مدفوعات رقمية من خلال الاعتماد على أطراف ثالثة تم معالجة المدفوعات منذ عقود.

كانت تحويلات الائتمان والخصم شائعة بشكل خاص في أوروبا لإرسال الأموال إلى الفائزين، على سبيل المثال تستكشف خدمات المراهنة على الإنترنت في المنطقة حتى الآن إيداع هذه المبالغ مباشرة في تطبيقات المحفظة الرقمية على الأجهزة المحمولة للمستخدمين.

تكافح الكازينوهات في الولايات المتحدة لتكرار هذا الوصول الفوري ورضا المستهلك، من المرجح أن يستمر العملاء الذين يتلقون أموالهم على الفور في المراهنة، ولكن الاعتماد على مدفوعات الائتمان أو الخصم يعني أن هؤلاء الأفراد سيحتاجون إلى الانتظار بين ثلاثة إلى خمسة أيام قبل تلقي مكاسبهم.

قد يراهن الفائزون في منازلهم خلال جائحة COVID-19 غير القادرين على القيام بذلك في منتصف الكازينوهات المزدحمة عندما يشعرون بأموالهم على الفور لأنهم لا يريدون أن تؤدي المدفوعات البطيئة إلى مقاطعة تدفقاتهم العادية للمقامرة.

لذلك يجب أن تركز مواقع المقامرة على كيفية صرف الأموال للعملاء حيث من المرجح أن يتدفق المستخدمون إلى تلك التي يمكن أن تتيح أسرع التجارب.

استثمرت العديد من المواقع في حلول الدفع الآلي في 2019 واتخذت خطوات إضافية مثل إضافة التحويلات المصرفية لجعل كل من الودائع والمدفوعات تتحرك بسرعة على موقعها.

هناك عوامل أخرى مثل تكلفة معالجة الشيكات ونقص الأمان مع النقد وتزايد المنافسة وتشجع أيضًا الكيانات عبر الإنترنت على تحويل العمليات ودعم طرق الصرف الأسرع.

  • انتظار عودة دوريات كرة القدم وإعادة فتح الإقتصاد

وتنتظر شركات المراهنات العالمية عودة الأنشطة الرياضية والدوريات للعمل وهذا على الأقل لتلقي الإنتباه من الملايين من المشاهدين والمتابعين الذين يراهنون على الفرق التي يتوقعون أن تفوز بالمباريات والدوريات.

وتعاني الشركات التي لديها مواقع أقل شهرة في المجال حيث لا تستطيع تعويض المعاملات المالية المفقودة بسبب اغلاق الكازينوهات الخاصة بها.

وتفرض الأزمة الحالية على الصناعة تبني التحول الرقمي بسرعة وتطوير جانب المدفوعات أكثر، وحل مشكلات الدفع التي تواجه الكثير منها في العالم وليس فقط في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

من جهة أخرى تواجه الصناعة مشاكل مع المنظمين خصوصا فيما يتعلق بالمقامرة عبر الإنترنت، وهي المشكلة التي تؤرق أصحاب الأعمال والشركات في هذا المجال، ولهذا السبب ستسرع الدول القوانين التنظيمية لتحسين القطاع في الأشهر القادمة لأنه يشغل الكثير من الشباب ويوفر فرص عمل ودخل لفئة مهمة من المواطنين.

إقرأ أيضا:

أسباب ارتفاع أسعار اللاعبين وتضخم الأجور في كرة القدم

الأزمة الإقتصادية مفتاح أزمة فيروس كورونا لقتل ملايين البشر

أزمة فيروس كورونا فرصة الروبوتات الأعظم الآن

إعادة فتح الإقتصاد والموجة الثانية من فيروس كورونا

— دعمك لنا يساعدنا على الإستمرار —

تابعنا على تيليجرام للتوصل بأحدث المقالات والمنشورات أولا بأول بالضغط هنا.

يمكنك أيضا متابعتنا على تويتر من هنا، وبإمكانك أيضا متابعتنا على فيس بوك من هنا.

لا تنسى دعمنا بمشاركة المقال على حساباتك الإجتماعية ومع أصدقائك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.