بالأرقام خسائر مانشستر سيتي بسبب طرده من أبطال أوروبا

من شأن طرد النادي الإنجليزي الشهير من البطولات الأوروبية أن يسبب أضرارا للإنجليز فيها على المستوى المادي والتسويقي.

بالأرقام-خسائر-مانشستر-سيتي-بسبب-طرده-من-أبطال-أوروبا بالأرقام خسائر مانشستر سيتي بسبب طرده من أبطال أوروبا

في مفاجأة من العيار الثقيل قرر الإتحاد الأوروبي طرد مانشستر سيتي من البطولات الأوروبية لمدة عامين، وفي مقدمتها أبطال أوروبا التي تشارك بها أكبر الأندية الأوروبية.

القرار جاء على إثر إنفاق النادي أكثر مما يكسبه من خلال قيام مالكيه الإماراتيين بضخ أموال مباشرة منهم، وهذا للتنافس بقوة في مختلف البطولات.

ومن المعلوم أن هذا النادي الإنجليزي متهم بصرف أموال ضخمة على شراء اللاعبين وبناء العلامة التجارية والنمو بشكل كبير، وهو ما لا يمكن أن يحدث في الأصل بدون طرف ممول خارجي.

  • خسائر مانشستر سيتي بسبب غرامة مالية كبرى

سيكون على مانشستر سيتي أن يدفع 30 مليون يورو كقيمة للغرامة المالية بسبب مخالفته لقوانين اللعب النظيف.

وأعلن اتحاد اتحادات كرة القدم الأوروبية (UEFA) يوم الجمعة أنه منع نادي مانشستر سيتي من المشاركة في مسابقات أوروبية لمدة موسمين “لانتهاكات خطيرة” للوائح المالية.

كما تم تغريم النادي، بطل الدوري الإنجليزي الممتاز العام الماضي، 30 مليون يورو (33 مليون دولار) من قبل الاتحاد الأوروبي لكرة القدم.

أعلنت المنظمة أن النادي “ارتكب انتهاكات خطيرة” لقواعد ترخيص UEFA ولوائح اللعب النظيف المالية، بما في ذلك “المبالغة في إيرادات الرعاية في حساباته” لمدة خمس سنوات.

لدى النادي الإنجليزي الحق في الطعن بالحكم، لكن التاريخ يقول أن الطعن قد لا يؤدي إلى تخفيف العقوبات أو إلغائها.

  • خسائر مالية للنادي الإنجليزي بسبب طرده من أبطال أوروبا والبطولات الأوروبية

يمنع الحكم الجديد والرسمي مانشستر سيتي من اللعب في أي بطولات الأوروبية حتى موسم 2022-2023.

يتنافس النادي حاليًا في دوري أبطال أوروبا UEFA، وهي البطولة الأبرز في كرة القدم الاحترافية والتي تحتل المركز الثاني بعد كأس العالم فقط.

ويؤهل الفوز بهذه البطولة المشاركة أيضا في السوبر الأوروبي إضافة إلى كأس عالم الأندية، وهي بطولات مهمة ومربحة للأندية المشاركة فيها.

كما يحرم النادي أيضا من اللعب في الدوري الأوروبي الذي يعد البطولة الخاصة بالأندية المتوسطة والتي لا تنافس على الصدارة في دورياتها، وهي البطولة التي تؤهل أيضا إلى اللعب في السوبر الأوروبي ضد بطل أبطال أوروبا.

إقرأ أيضا  ما السر وراء نجاح مانشستر يونايتد ماليا وتجاريا رغم فشله أوروبيا ومحليا؟

وصول مانشستر سيتي إلى النصف النهائي يعني أنه سيحقق على الأقل 84 مليون يورو وهذا ما حققه في عام 2016.

الخسارة المالية في حال استمرار العقوبة يمكن أن تتراوح ما بين 7-10% من دخله السنوي ما قد يؤثر سلبا على وضعه المالي وقيمته السوقية.

  • خسائر مالية للكرة الإنجليزية

وتدفع قناة ‘BT Sports’ مبالغ ضخمة للغاية للأندية الإنجليزية المشاركة في البطولات الأوروبية، وهي تتفوق على الأندية الإسبانية التي سيطرت على بطولة أبطال أوروبا في العقد الماضي وتتمتع بقوة في البطولات الأوروبية.

في عام 2016 دفعت سوق التلفزيون الإنجليزي حوالي 143 مليون يورو للأندية الإنجليزية المشاركة في أبطال أوروبا حصل منها مانشستر سيتي على 46.9 مليون يورو، في المقابل دفعت سوق التلفزيون الإسباني 89 مليون يورو تم تقسيمها على 5 أندية اسبانية مشاركة.

ومن شأن طرد النادي الإنجليزي الشهير من البطولات الأوروبية أن يسبب أضرارا للإنجليز فيها على المستوى المادي والتسويقي.

ويواجه مانشستر سيتي أيضا خطر خصم نقاط منه في الدوري الإنجليزي حيث يعاني أيضا هذه السنة متخلفا عن المتصدر ليفربول بشكل واضح.

  • تضرر القيمة السوقية لنادي مانشستر سيتي في خطر

ويقدر فريق مانشستر سيتي بأنه خامس فريق لكرة القدم (كرة القدم) الأكثر قيمة في العالم بقيمة 2.7 مليار دولار، وفقاً لفريق فوربس في عام 2019.

النادي مملوك لمجموعة سيتي فوتبول، وهي شركة قابضة لمجموعة أبوظبي المتحدة، وهي شركة خاصة. وشركة مساهمة مملوكة للشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس وزراء دولة الإمارات العربية المتحدة وعضو في العائلة المالكة في أبوظبي.

الشيخ منصور، الذي تقدر ثروته بنحو 22 مليار دولار، هو الأخ غير الشقيق لرئيس دولة الإمارات العربية المتحدة خليفة بن زايد آل نهيان.

اشترى منصور مانشستر سيتي في عام 2008 مقابل 210 مليون جنيه إسترليني أو ما يقرب من 273 مليون دولار على أساس أسعار الصرف الحالية، في المجموع استثمر منصور أكثر من 1.7 مليار دولار في النادي، وفقا لصحيفة الجارديان.

من شأن طرد النادي الإنجليزي من البطولات الأوروبية أن يدفع بعض اللاعبين المهمين للإنتقال إلى فرق وأندية منافسة أخرى تشارك في تلك البطولات التي تؤثر على اختيار جوائز الأفضل أوروبيا، وهذا يعني تراجع القيمة السوقية للنادي.

إقرأ أيضا  كل شيء عن برنامج انطلاقة للحصول على تمويل إنشاء الشركات في المغرب

ويواجه مانشستر سيتي خطر رحيل المدير الفني جوارديولا والذي يحظى بشعبية كبيرة وحقق معه النادي ألقابا محلية عديدة بينما إلى الآن فشل معهم في تحقيق نتائج جيدة بأبطال أوروبا.

— دعمك لنا يساعدنا على الإستمرار —

تابعنا على تيليجرام للتوصل بأحدث المقالات والمنشورات أولا بأول بالضغط هنا.

يمكنك أيضا متابعتنا على تويتر من هنا، وبإمكانك أيضا متابعتنا على فيس بوك من هنا.

لا تنسى دعمنا بمشاركة المقال على حساباتك الإجتماعية ومع أصدقائك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اضغط هنا لمتابعة آخر أخبار فيروس كورونا