انهيار دبي 2020: حوالي 70% من الشركات ستغلق خلال 6 أشهر

انهيار-دبي-2020-حوالي-70-من-الشركات-ستغلق-خلال-6-أشهر انهيار دبي 2020: حوالي 70% من الشركات ستغلق خلال 6 أشهر

كشفت دراسة استقصائية أجرتها غرفة تجارة دبي اليوم الخميس أن 70٪ من الشركات في دبي تتوقع إغلاق أبوابها في غضون الأشهر الستة المقبلة حيث يتفشى جائحة فيروس كورونا وعمليات الإغلاق العالمية.

قامت الغرفة باستطلاع شارك فيه 1228 مديرًا تنفيذيًا عبر مجموعة من القطاعات بين 16 أبريل و 22 أبريل، خلال فترة الإغلاق الأكثر صرامة للإمارة.

ما يقرب من ثلاثة أرباع الذين شملهم الاستطلاع كانوا من الشركات الصغيرة التي تضم أقل من 20 موظفًا.

من بين المجيبين، رأى أكثر من الثلثين مخاطر معتدلة إلى عالية من الخروج من العمل في الأشهر الستة المقبلة: قال 27٪ أنهم يتوقعون خسارة أعمالهم خلال الشهر المقبل و 43٪ يتوقعون الخروج من العمل في غضون ستة.

وتعتمد دبي، التي تتمتع بواحد من أكثر الاقتصادات تنوعا وغير المعتمدة على النفط في الخليج، على قطاعات مثل الضيافة والسياحة والترفيه والخدمات اللوجستية والعقارات والتجزئة.

تحظى فنادقها ومطاعمها بإشادة دولية، لكن ما يقرب من نصف المطاعم والفنادق التي شملتها الدراسة تتوقع أن تتوقف عن العمل في الشهر المقبل وحده.

وقالت 74٪ من شركات السفر والسياحة إنها تتوقع الإغلاق في ذلك الوقت، وتتوقع 30٪ من شركات النقل والتخزين والاتصالات المصير نفسه.

وكتبت غرفة دبي في تقريرها الذي نشر يوم الخميس “إجراءات إغلاق المدينة الكاملة والجزئية تجلب الطلب في الأسواق الرئيسية إلى طريق مسدود … أثر الصدمة المزدوجة يدفع النشاط الاقتصادي إلى مستويات لم يسبق رؤيتها حتى خلال الأزمة المالية العالمية لسنة 2008″، والتقرير بعنوان “تأثير Covid-19 على مجتمع الأعمال في دبي”.

في وقت لاحق من يوم الخميس، قام متحدث باسم غرفة دبي بالكشف عن بعض نتائج الاستطلاع، قائلاً في بيان أن “غرفة دبي قامت بمسح 1228 من بين 245000 شركة في دبي في أبريل / نيسان عندما كانت إجراءات الإغلاق في أشد مراحلها واستندت مشاعرهم إلى توقع إطالة أمد مرحلة الإغلاق”.

وأضاف: “نحن نتوقع أن تتحسن ثقة الأعمال بشكل كبير في الأسابيع والأشهر المقبلة مع عودة الشركات إلى عملياتها الطبيعية”.

لكن في ظل عدم اليقين الحالي، تقوم الشركات في الإمارات السبع في الإمارات، كما هو الحال في أماكن أخرى في جميع أنحاء العالم، بتخفيض الرواتب، ووضع الموظفين في إجازة بدون أجر، وخفض مستويات التوظيف.

الإمارات لديها ما يزيد قليلاً عن 26000 حالة إصابة بفيروسات تاجية مؤكدة، مع 233 حالة وفاة حتى الخميس.

وفرضت دبي، المركز التجاري والسياحي للبلاد، حظراً صارماً على مدار 24 ساعة على سكانها البالغ عددهم 3.3 مليون نسمة لمدة ثلاثة أسابيع تبدأ في أوائل أبريل.

في حين تم تخفيف الإغلاق خلال شهر رمضان المبارك، مما سمح للمراكز التجارية وبعض الشركات بالفتح بسعة 30٪ إلا أن الطلب بطيء في العودة ويستمر تسريح العمال.

معظم الفنادق تجلس فارغة والسياحة غير موجودة: لم تكن هناك رحلات ركاب واردة للمواطنين غير الإماراتيين منذ 24 مارس.

النسبة لبلد يعتمد على 80٪ من السكان المغتربين في جزء كبير من نشاطه الاقتصادي، فإن المخاطر أكبر: إذا لم يعد بإمكان السكان العثور على عمل فمن المرجح أن يعودوا إلى بلدانهم الأصلية مستنفدين قاعدة المستهلكين اللازمة لتمكين اقتصاد البلاد من التعافي.

ووفقاً للبعثات الدبلوماسية لتلك الدول، فإن أكثر من 150000 مواطن هندي و 40000 مواطن باكستاني غادروا بالفعل أو سجلوا لمغادرة الإمارات بحلول أوائل مايو.

تواجه دبي تقلص السكان بنسبة 10٪ على الأقل هذا العام وهذا يعني تراجعا في الطلب على الإستهلاك واستئجار الشقق والمنازل والسيارات وما إلى غير ذلك.

أعلنت حكومة دبي في أواخر مارس / آذار عن حزمة تحفيز بقيمة 1.5 مليار درهم (408 مليون دولار) تهدف إلى تعزيز السيولة وتخفيف وطأة عمليات إغلاق الفيروسات، والتي تضمنت مجموعة من استرداد الرسوم وتخفيضها وخفض تكاليف المرافق.

أعلنت أبوظبي في نفس الشهر عن خطة تحفيز طارئة بقيمة 27 مليار دولار لمساعدة شركات القطاع الخاص والبنوك.

كما نشر البنك المركزي الإماراتي حزمة بقيمة 70 مليار دولار لمساعدة البنوك التجارية على تخفيف عبء الديون.

لكن الكثير من الشركات بحاجة إلى الدعم وسلوكيات المواطنين بعد انتهاء الحجر الصحي لا تزال متحفظة في ظل التباعد الاجتماعي، ومن الصعب أن تعود الأمور إلى طبيعتها في ما تبقى من هذا العام، إن لم يتم إصدار لقاح.

تأتي أزمة الفيروس التاجي بعد عدة سنوات من انخفاض الإيرادات لبعض أهم قطاعات الإمارة، وخاصة العقارات والضيافة.

انخفضت أسعار العقارات السكنية بالفعل بنسبة 30٪ عن ذروتها لعام 2014 وسط زيادة العرض وضعف الطلب، وانخفضت الإيرادات لكل غرفة فندقية متاحة بأكثر من 25٪ منذ عام 2015.

من المرجح أن يكون للوباء العالمي خسائر فادحة في دبي أكبر بكثير من الانكماش الذي شهده قبل عقد من الزمن.

إقرأ أيضا عن دبي والإمارات:

كيف استثمر الشيخ زايد عائدات النفط لأجل الإمارات

الأزمة المالية في الإمارات: خسائر دبي من أزمة كورونا

الجنس على انستقرام: الجميلات ورجال الأعمال وعروض دبي

أزمة انهيار أسعار العقارات في دبي فرصة استثمارية ثمينة

تونس يمكن أن تكون دبي أو حتى ميامي شمال أفريقيا!

لماذا يفضل الهنود شراء الذهب في دبي ولماذا هو أرخص في الإمارات؟

حقائق عن الأزمة المالية والإقتصادية في دبي بدولة الإمارات

حكومة دبي الذكية: العملات الرقمية والمشفرة هي المستقبل

— دعمك لنا يساعدنا على الإستمرار —

تابعنا على تيليجرام للتوصل بأحدث المقالات والمنشورات أولا بأول بالضغط هنا.

يمكنك أيضا متابعتنا على تويتر من هنا، وبإمكانك أيضا متابعتنا على فيس بوك من هنا.

لا تنسى دعمنا بمشاركة المقال على حساباتك الإجتماعية ومع أصدقائك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

فرصة لكسب المال عن بعد