الأزمة القاتلة تقتل عملة الإحتيال الهرمي Bitconnect والدفن بعد 4 أيام

bitconnect-1 الأزمة القاتلة تقتل عملة الإحتيال الهرمي Bitconnect والدفن بعد 4 أيام
نهاية قصة عملة الإحتيال الهرمي Bitconnect

قبل 3 أشهر حذرت من عملة الإحتيال الهرمي Bitconnect التي تدعي بأنها واحدة من العملات الرقمية الموثوقة والتي يقف وراءها فريق عمل احترافي وجيد وصادق.

العملة التي يقول الموقع الرسمي لها أنهم يضمنون للمستثمرين عائدا سنويا يصل إلى 120 في المئة مقابل استثماراتهم، انتهت قصتها اليوم.

نحن نعرف أنه لا توجد أي ضمانات في الاستثمار، وأي عملية مشابهة فيها ضمانات هي مجرد أكاذيب وأوهام وكان هذا واحدا من أسباب وصفي لها بأنها احتيالية.

إضافة لما سبق فهي تعتمد نموذج الاحتيال الهرمي أي أن الاستثمار فيها والربح عبارة عن نموذج الهرم، وكما العادة فإن المستفيدين من ذلك هم أصحاب الشركة والموجودين في القمة وهم أقل من 1 في المئة، أما البقية فتوزع عليهم الفتات ثم يكتشفون أن استثماراتهم ذهبت أدراج الرياح.

3 أشهر تقريبا مرت على المقال الذي كتبته وبعدها حدث المزيد من الإرتفاع في قيمتها لتصل إلى 340 دولار ثم تسقط إلى 6 دولارات اليوم.

وفيما يتابع البعض السعر على منصات متابعة أسعار العملات الرقمية ويتمنى أن ترتفع مجددا ويحاول اقناع نفسه بأن ما يحدث مجرد تصحيح رغم أنه لا يوجد تصحيح يتمكن من القضاء على 97 في المئة من قيمة السهم أو الشركة أو عملة، هذه أزمة قاتلة ولا داعي للكذب والتزييف.

على كل حال أصبحت عملة الإحتيال الهرمي Bitconnect لأن مطوريها قد قرروا اتخاذ قرار صادم ألا وهو ايقاف إمكانية الحصول على هذه العملة وأنه خلال 4 أيام سيتوقف كل شيء عن العمل.

 

  • بيان رسمي بنهاية كل شيء

على مدونتها الرسمية نشرت الشركة المطورة لهذه العملة بيانا رسميا أكدت فيه على نهاية أنشطتها وأنها وفي غضون 4 أيام باحتساب اليوم سيتم اغلاق منصة تداول هذه العملة.

وأكدت أنه ليس قرارا للصيانة أو القيام بعمليات تطوير بل إنها قرار الإغلاق واعلان نهاية عملة الإحتيال الهرمي Bitconnect.

وأضافت أن مدونتها ستظل تعمل وستصبح مكانا لنشر أخبار العملات الرقمية وتغطية أحداث هذا القطاع للمتابعين والقراء.

وأكدت أنها مستقبلا قد توفر خدمات جديدة كليا في قطاع العملات الرقمية لكن كل هذا لم يعد مرتبطا بمشروع Bitconnect الذي تحطم.

إقرأ أيضا  5 نصائح لتجنب خسارة المال في أزمة بيتكوين و العملات الرقمية

وتبريرا لهذا الانهيار الذي جاء بعد تحذيرات من السلطات الأمريكية، فقد قالت على مدونتها الرسمية أن منصتها تتعرض لهجمات إلكترونية ومحاولات عمليات اختراق ناهيك على الهجوم عليها من قبل الإعلام.

وقالت أن الأخبار التي تنشر عن المنصة أدت إلى هدم الثقة في مجتمع Bitconnect وتخوف كثيرون من الاستثمار فيها.

 

  • نهاية عادلة لمشروع احتيالي

من الأكيد أن المستثمرين في هذه العملة سيخسرون أموالهم والكثير منهم حصل معه حاليا ذلك، والتبريرات التي قدمها الفريق المطور غير واقعية.

لا نعرف إن كان موقعها قد تعرض لهجمات إلكترونية وحتى في حالة حصول ذلك فهو تبرير ضعيف لأنه لا توجد تقارير بأن الاختراقات قد أدت إلى سرقة أموال المستثمرين.

أما الحرب الإعلامية فهي بشكل عام تتعرض لها مختلف العملات الرقمية، كل واحدة منها حسب نقاط ضعفها أو مكامن غموضها، لكن عملة Bitconnect جلبت لنفسها المشاكل لكونها قائمة على الاحتيال الهرمي الممنوع دوليا.

وتتعرض عملة وان كوين لحرب مماثلة لنفس السبب وهي التي تنتشر في العالم العربي في الفترة الأخيرة خصوصا في الجزائر والمغرب مستغلة الفقر والبطالة.

هذه النماذج ستظل تظهر وتظل تموت بنفس السيناريو وللأسف هناك شريحة كبيرة من المهتمين لا يتعلمون الدرس ويتم اغراؤهم بالمؤتمرات والحوافز الكلامية التي يحصلون عليها بما فيها الحديث عن الوعود بالحرية المالية والوصول إلى الثراء الفاحش.

 

نهاية المقال:

انتهت قصة عملة الإحتيال الهرمي Bitconnect كما توقعت منذ 3 أشهر تقريبا، فهنيئا لمن قام بالانسحاب منها مبكرا وتعلم الدرس ونأمل من المتضررين أن يعتبروا ما حدث درسا لهم وتأكيدا على أن مشاريع الاحتيال الهرمي مهما كانت مشهورة وتنظم مؤتمرات في فنادق فاخرة ستلقى نفس المصير عاجلا أم آجلا.

إقرأ أيضا: انهيار عملة الاحتيال الهرمي BitConnect ونهاية قاتلة تلوح في الأفق

أحصل على آخر المقالات أسبوعيا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *