أسباب ارتفاع أسعار اللاعبين وتضخم الأجور في كرة القدم

لوكاس هيرنانديز في أغلى صفقة إنتقال في تاريخ ‎بايرن بمبلغ 80 مليون يورو قادماً من أتلتيكو مدريد

-ارتفاع-أسعار-اللاعبين-وتضخم-الأجور-في-كرة-القدم أسباب ارتفاع أسعار اللاعبين وتضخم الأجور في كرة القدم

لا يخفى على أي متابع لرياضة كرة القدم ارتفاع أسعار اللاعبين وتضخم الأجور الخاصة بهم، الأرقام السابقة لم يعد لها وجود في عالمنا اليوم والكثير منها يتجه إلى الإندثار قريبا.

قبل سنوات قليلة فقط لم تكن صفقة شراء لاعب سوبر لا تتجاوز 80 مليون يورو في أفضل الأحوال، والآن فقد وصلت الأسعار إلى المئات من الملايين بينما القاع يرتفع هو الآخر.

انتقال نيمار الى باريس سان جيرمان قبل عامين في صفقة قيمتها 222 مليون يورو شكلت النقلة النوعية الأكبر على هذا المستوى.

لكن هذه الصفقة سبقتها صفقات أخرى كانت تشير إلى هذا الإتجاه منها انتقال جاريت بيل من توتنهام الإنجليزي إلى ريال مدريد الإسباني بحوالي 100 مليون يورو، وانتقال بول بوجبا من يوفنتوس الإيطالي إلى مانشستر يونايتد الإنجليزي بقيمة 105 ملايين يورو.

مظاهر ارتفاع أسعار اللاعبين يتجلى أيضا في ارتفاع قيمة كسر العقد، وهي القيمة التي يمكن أن يدفعها النادي الذي يود التعاقد مع لاعب من فريق آخر، خصوصا إن كان اللاعب يرغب بذلك ولا يريد البقاء في فريقه.

هنا نجد أن قيمة فسخ عقد نجم برشلونة ليونيل ميسي وصل إلى 700 مليون يورو بعد أن كان 250 مليون يورو، أما قيمة فسخ عقد نجم ريال مدريد الفرنسي كريم بنزيما فقد وصل إلى مليار يورو.

السؤال هو ما سبب ارتفاع قيمة الإنتقالات في عالم كرة القدم وازدادت أسعار اللاعبين وكذلك أجورهم بسرعة.

  • تراجع القدرة الشرائية للعملات حول العالم

يوما بعد يوم تتراجع القدرة الشرائية للدولار واليورو وبقية العملات حول العالم، وهذا ما يفسر أن الأسعار في كافة المجالات تتزايد ولا تبقى ثابتة.

ثبات الأسعار في هذا العالم هو أكبر وهم يمكنك أن تحلم به، صحيح أن المنافسة تتمكن في الكثير من المجالات إلى تقليل الأسعار إلا أنها تبقى أسعار مرتفعة بما كانت عليه في السابق.

أنصحك أن تقرأ مقال: عن خسارة الدولار 98% من قدرته الشرائية وارتفاع الذهب 53 مرة منذ 1900 إلى الآن.

بقراءة هذا المقال ستفهم أن ارتفاع الأسعار وأن ما يحدث ليس متعمدا من الشركات والأندية والأعمال التجارية ومقدمي الخدمات، الدولار الأمريكي وبقية العملات هي التي تفقد قوتها الشرائية.

إقرأ أيضا  حقائق حول استحواذ علي بابا على MoneyGram لتحويل الأموال
  • تزايد أسعار الإعلانات وأرباح الأندية

تتسابق الشركات والعلامات التجارية على حجز الإعلانات في مختلف المباريات وعرض إعلاناتها على التلفزيون والإنترنت في الوقت الفعلي للمباريات.

ووفق قاعدة الطلب والعرض، إن تزايد الطلبات والشركات التي ترغب في الإعلان بهذه المناسبات، زاد من الأسعار وهو شيء منطقي.

هذا أدى إلى تزايد الأرباح من البث التلفزيوني لمختلف الأندية، كما أن الإعلانات لم تتوقف عند ذلك الحد بل أيضا من الرعاية للأندية واللاعبين وتكلفتها في تزايد ايضا.

  • المنافسة القوية على اللاعبين والنجوم

رغم كثرة الأكاديميات ومدارس كرة القدم، أصبح من الصعب العثور على نجوم يتمتعون بالإستمرارية وبالإصرار والمهارات العالية.

أما النجوم الكبار فهناك منافسة للحصول على خدماتهم لأنهم يشكلون الفارق في المباريات الحاسمة، وهم سبب مهم في تربع حصد الأندية الكبرى الألقاب.

حتى اللاعبين المحترفين بسن 18 عاما ارتفعت أسعارهم، في ظل بحث الأندية على لاعبين جدد واستقطابهم واعادة بيعهم مع ارتفاع قيمتهم السوقية لأندية أكبر.

  • الأندية قائمة على الربح والخسارة

تشتري الأندية اللاعبين وتبيع آخرين وتسعى في النهاية إلى تحقيق أرباح مثلها مثل أي مؤسسة تجارية في العالم، وهناك مصادر متعددة للدخل غير الإنتقالات وبيع اللاعبين.

وبالطبع هناك مستثمرين في هذه المؤسسات ورجال أعمال يعملون على شراء الأندية خصوصا إن كان القائمون عليها يرغبون في البيع، وهناك نذكر بأن تشيلسي وأرسنال ومانشستر سيتي وميلان وباريس سان جيرمان من أبرز الأندية التي تغير ملاكها خلال السنوات الأخيرة.

كل الأندية تسعى إلى زيادة أرباحها، ويتم تقييمها حسب الأرقام والقيمة السوقية وليس فقط حسب عدد الألقاب والشعبية.

  • قطاع مفتوح للإستثمارات من كل الجهات

بما ان الكرة الأوروبية هي التي تتصدر على مستوى الشعبية والألقاب والسيطرة، رأينا رؤوس الأموال و الإستثمارات من كل حدب وصوب يتم ضخها في القارة العجوز.

لهذا دحلت شركات صينية ومستثمرين من الخليج العربي على الخط، وهناك رجال أعمال أوروبيين وأمريكيين يستثمرون أيضا في الأندية والأكاديميات.

شركات القمار والمراهنات الرياضية هي الأخرى حاضرة بقوة سواء على مستوى الإعلانات او عقود الرعاية أو حتى الرفع من الإثارة قبل المباريات المهمة.

إقرأ أيضا  خفايا وتفسيرات شراء 10 مليارات دولار من الريبل XRP
  • البحث عن الربح السريع

يبحث الجميع عن الربح السريع في عالم كرة القدم مثل الرياضات الأخرى، الأندية تريد تحقيق نمو كبير في الأرباح، وكلاء اللاعبين يبحثون عن زيادة ثرواتهم وتحقيق الثراء، حتى اللاعبين يرغبون في الوصول إلى الثراء قبل الإعتزال والعيش أثرياء لبقية حياتهم.

رأينا الكثير من النجوم والأساطير في عالم كرة القدم قديما، رغم شهرتهم وشعبيتهم لم يحققوا الثراء من اللعب لكل تلك السنوات وعندما اعتزلوا خلال الثلاثينيات من عمرهم انهارت حياتهم وتراجع مستواهم المادي.

يريد اللاعبون الجدد في تجنب ذلك المصير، لهذا غالبا ما تجد اللاعب المحترف مليونيرا في عمر مبكرة حتى قبل أن يصبح نجما كبيرا بحجم ميسي أو كريستيانو رونالدو.

 

نهاية المقال:

لم يعد منطقيا الفصل بين المال وكرة القدم، أما الدعوة إلى وضع معايير لأسعار اللاعبين ومنع التضخم فغالبا لن يتم الإستجابة له، هناك 6 أسباب تطرقنا إليها تجعلنا نرى خلال العقود القادمة انتقالات بقيمة المليار دولار.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.