أقوى دولة في الشرق الأوسط عسكريا في الواقع وليس المواقع

أقوى دولة في الشرق الأوسط عسكريا في الواقع وليس المواقع

أقوى دولة في الشرق الأوسط عسكريا ليست بعدد الجنود (مصر)، ولا بالعروض العسكرية (ايران)، ولا بالمال الغزير (السعودية)، ولا بالإحتماء بحلف الناتو (تركيا).

كل دولة من تلك الدول لديها بالفعل قوتها العسكرية لكن أقوى دولة في الشرق الأوسط عسكريا هي إسرائيل وإليك السبب وراء تصنيفنا للدولة العبرية في المرتبة الأولى.

إسرائيل الرائدة في تطوير وتصنيع الأسلحة المتطورة

إسرائيل هي أكبر دولة تصنع الأسلحة في الشرق الأوسط، تمتلك إسرائيل صناعة دفاعية قوية ومتقدمة، وتعتبر من أكبر المصدرين للأسلحة في العالم.

تتضمن قدرات التصنيع العسكري في إسرائيل الأسلحة النارية المتطورة، والمركبات العسكرية، والطائرات، والصواريخ، وأنظمة الدفاع الجوي والبحري. الشركات الإسرائيلية المعروفة في صناعة الأسلحة تشمل “إسرائيل أيركرافت إندستريز” و “رافائيل” و “إلبت سيستمز” وغيرها.

بقيادة هذه الشركات، تحولت إسرائيل من كونها مستورداً صافياً للأسلحة إلى عاشر أكبر مصدر للأسلحة في العالم، إن قسماً كبيراً من نجاحها في صناعة الأسلحة يرجع إلى ريادة الأعمال والابتكار في الاقتصاد الكلي، فضلاً عن الروابط المدنية العسكرية.

تحرص إسرائيل على الإبتكار والتطوير التكنولوجي في مجال الدفاع، وتعمل على تطوير أنظمة وتقنيات جديدة لتعزيز قدراتها العسكرية، كما تصدر إسرائيل العديد من منتجاتها العسكرية إلى العديد من الدول حول العالم.

وتتسابق الدول حول العالم للحصول على التكنولوجيا الإسرائيلية ومنها الهند والصين وروسيا (قبل الحظر الغربي) والمغرب إضافة إلى الإتحاد الأوروبي والولايات المتحدة.

أقوى نظام دفاعي في الشرق الأوسط

في عام 2022، أنفقت إسرائيل 4.5% من ناتجها المحلي الإجمالي على الدفاع، وهي الحصة التي كانت الأدنى منذ عقود ولكنها أكبر للفرد (2623 دولارًا أمريكيًا) من أي دولة أخرى باستثناء قطر.

تعاونت شركة رافائيل وصناعات الطيران الإسرائيلية لتطوير نظام الدفاع الصاروخي القبة الحديدية الذي يحظى بتقدير كبير، وقدمت الولايات المتحدة مساعدات تنموية، وحوالي نصف مكونات القبة الحديدية مصنوعة في أمريكا.

منذ تأسيسها عام 1948، كانت إسرائيل تدرك تمام الإدراك أنها محاطة بدول معادية تضم عددًا أكبر من السكان، وقد ركزت استراتيجيتها الدفاعية على الاكتفاء الذاتي والتكنولوجيا المتقدمة.

وقد تم تعزيز هذه الفلسفة وصقلها من خلال تجربة الأمة في الحروب السابقة في الأعوام 1948-1949، و1956، و1967، و1973، فضلاً عن الصراعات السابقة في غزة والضفة الغربية.

ايران بترسانة متواضعة من حيث الجودة

تعاني ايران فعليا بسبب العقوبات الامريكية والدولية التي حرمتها من الوصول إلى التكنولوجيا الغربية والإسرائيلية، وهذا يفسر لنا جودة صواريخها التي تبدو ضخمة لكن دقتها وفاعليتها ليست جيدة، ولنا في اسقاطها طائرة أوكرانية عام 2020 أكبر دليل على ذلك.

كما أن طائراتها المسيرة وان كانت انتحارية وقاتلة إلا أنها ليست سريعة كما نظيرتها الأمريكية والإسرائيلية والغربية، لهذا استغرقت 4 ساعات على الأقل في طريقها إلى إسرائيل.

تبدو نقطة ضعف ايران واضحة عند مراجعة قواتها الجوية، حيث تملك طائرات روسية وأمريكية قديمة حصلت عليها قبل الثورة الإسلامية ومنها طائرات مقاتلة من طرازي إف-4 وإف-5، وآخر من طائرات سوخوي-24 روسية الصنع، إلى جانب عدد من طائرات ميج-29 وإف-7 وإف-14.

هذه الأنواع من الطائرات تم انتاجها وابتكارها في القرن الماضي، ويمكن لإسرائيل التي نلك أنظمة حديثة اسقاطها والقضاء عليها قبل وصولها إلى الدولة العبرية.

وتستخدم ايران الإعلام بشكل كثيف من أجل تهديد جيرانها وهكذا صنعت من نفسها بعبعا يخيف الدول العربية المتأثرة بالخطاب الإيراني المتحدث بالعربية والتي تدعمه شبكة الجزيرة القطرية وقناة الميادين وشبكة كبيرة من وسائل الإعلام العربية الأخرى.

مصر بجيش كبير يعتمد على الإستيراد بقوة

يعد الجيش المصري في التصنيفات الدولية الثالث من حيث القوة بعد الجيش الإسرائيلي الذي يحتل المرتبة 2 والجيش التركي الموجود في المرتبة الأولى.

تصنع مصر بعض الأسلحة ولديها جهود في هذا الصدد لكنها تعتمد بشكل أساسي على استيراد الأسلحة من الولايات المتحدة وفرنسا وروسيا.

تقدم الولايات المتحدة مساعدات مالية عسكرية لمصر، بمبلغ أقل مما تقدمه سنويا لإسرائيل، ويعد الجيش المصري أقوى جيش عربي في مختلف التصنيفات.

السعودية بقوتها المالية غير الكافية

تملك السعودية أكبر اقتصاد في العالم العربي وهي واحدة من دول مجموعة العشرين إلى جانب تركيا، وتتمتع بقدرة مالية هائلة بفضل النفط.

وتعتمد السعودية بشكل أساسي على استيراد أسلحتها خصوصا من الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وألمانيا، وهي تعقد عادة صفقات تسلح كبرى وتنفق سنويا المليارات من الدولارات.

رغم ذلك كشفت حرب اليمن عن ضعف الجيش السعودي وقد تعرضت المملكة لهجمات كبرى في أواخر الحرب من المسيرات اليمنية والتي استهدفت الصناعة النفطية في البلاد.

ويتم تصنيف السعودية على أنها خامس اقوى جيش في الشرق الأوسط ويتفوق عليها الجيش الإيراني في التصنيفات الدولية لكن ايران لم تخض أي حروب منذ وقت طويل.

تركيا التي تعد من أكبر دول الناتو

استخدمت أنقرة قوتها الاقتصادية لتعزيز جيشها أيضًا مع التركيز على تحقيق الاكتفاء الذاتي في قطاع الدفاع وتقليل الاعتماد على الدول الأجنبية للحصول على المعدات الدفاعية.

لكن رغم أنها تصنع الطائرات المسيرة وحققت تقدما في هذه المجالات إلا أنها لا تزال تعتمد بشكل أساسي على استيراد الأسلحة.

خصصت تركيا أكثر من 40 مليار دولار لميزانيتها الدفاعية في عام 2024، وهي تنفق المليارات على استيراد الأسلحة خصوصا من الولايات المتحدة والغرب وذلك للحفاظ على تفوقها في التصنيفات والمؤشرات بالشرق الأوسط.

ورغم التسويق الإعلامي القويم للأسلحة التركية والتكنولوجيا المحلية إلا أنها لا تزال بعيدة كثيرا عن نظيرتها الإسرائيلية المتفوقة إقليميا وعالميا.

إقرأ أيضا:

نهاية الحرب بين ايران وإسرائيل بالإتفاق حول غزو رفح

طائرة الذكاء الإصطناعي الإسرائيلية التي أفشلت هجوم ايران

الطائرات المسيرة الإيرانية صناعة أمريكية إسرائيلية

حلول مشكلة المسافة بين ايران وإسرائيل في الحرب العسكرية

دور الأردن ودول الخليج في افشال هجوم ايران على إسرائيل

هل تندلع الحرب العالمية الثالثة بسبب هجوم ايران على إسرائيل؟

هجوم ايران على إسرائيل في صالح العبقري بنيامين نتنياهو

روسيا تؤيد الضربات الإسرائيلية على سوريا لطرد ايران

اشترك في قناة مجلة أمناي على تيليجرام بالضغط هنا.

تابعنا على جوجل نيوز 

تابعنا على فيسبوك 

تابعنا على اكس (تويتر سابقا)