ماذا سيحدث بعد أفضل أغسطس منذ 1984 للأسهم الأمريكية؟

ماذا-سيحدث-بعد-أفضل-أغسطس-منذ-1984-للأسهم-الأمريكية؟ ماذا سيحدث بعد أفضل أغسطس منذ 1984 للأسهم الأمريكية؟

انتهى شهر أغسطس وولت أيامه التي كانت أفضل من المتوقع بالنسبة لأسواق المال العالمية خصوصا الأسهم الأمريكية التي خرجت بمكاسب جيدة.

ارتفع مؤشر داو جونز الصناعي بنسبة 7.6٪ في أغسطس، وارتفع مؤشر S&P 500 بنسبة 7٪ بينما ارتفع مؤشر ناسداك المركب بنسبة 9.6٪.

هذه نسب جيدة والأفضل خلال فصل الصيف حيث تفوقت هذه الأرقام على أداء الأسهم خلال كل من يونيو إضافة إلى يوليو أيضا.

وضعت هذه المكاسب الثلاثة أغسطس 2020 ضمن أعلى 6٪ إلى 7٪ من العوائد الشهرية لكل من المؤشرات الأمريكية الثلاثة المرجعية، المكاسب الشهرية من 7٪ إلى 10٪ هي ببساطة رائعة.

في الواقع كان لمؤشر داو جونز أفضل أداء له منذ عام 1984، وكان لمؤشر S&P 500 أفضل أداء له منذ عام 1986، ولم تعاني البورصة هذه السنة من موجات بيع قوية كما رأينا العام الماضي.

  • صعود مخيف لعدد من المراقبين

مؤشر ناسداك في طريقه لتحقيق أفضل مكاسب له في أغسطس منذ عام 2000، وكانت هذه المكاسب قد تحققت قبل انهيار الدوت كوم، انخفض مؤشر ناسداك بنسبة 39٪ في عام 2000.

هذه المرة، كان مؤشر ناسداك في خضم اندماج تقني مدفوع بتسريع العمل من المنزل واتجاهات الحوسبة السحابية، مؤشر ناسداك قد ارتفع بنسبة 31٪ تقريبًا منذ بداية العام حتى الآن.

الشركات أمثال آبل ازدادت قيمتها بشكل متسارع وزاد اقبال المستثمرين والمتداولين على أسهم تيسلا وأمازون وجوجل ومايكروسوفت وحتى فيس بوك خرج بمكاسب.

السؤال المطروح على المستثمرين الآن: ماذا بعد؟ عادةً ما يكون شهر أغسطس القوي خبرًا جيدًا، بعد شهر أغسطس الكبير تنخفض الأسهم عادة في سبتمبر.

  • أداء البورصة الأمريكية تاريخيا بعد أفضل أغسطس

بعد شهر أغسطس الكبير مع مكاسب تزيد عن 5٪، وجدت Barron’s أن مؤشر داو جونز انخفض بنسبة 80٪ تقريبًا من الوقت في سبتمبر، انخفاضات S&P و Nasdaq هي حوالي 60٪ و 55٪.

سبتمبر ليس شهرًا رائعًا بالنسبة للأسهم، على سبيل المثال انخفض مؤشر داو جونز بحوالي 1٪ في المتوسط في سبتمبر بالنظر إلى الأداء خلال 124 عاما، سبتمبر بشكل موسمي هو أسوأ شهر في السنة، على الأقل فإن متوسط الانخفاض في سبتمبر بعد مكاسب كبيرة في أغسطس أقل من المتوسط العام.

بعد أغسطس الكبير، بلغ متوسط الانخفاض في سبتمبر لمؤشر داو جونز و S&P 0.4٪ و 0.5٪ على التوالي، فقط متوسط انخفاض مؤشر ناسداك في سبتمبر بعد شهر أغسطس الرائع هو أكبر من المتوسط بنحو 1.4٪.

  • ربما هناك المزيد من الصعود بعد كل شيء

عندما يكون أغسطس إيجابيا للأسهم، فإنه يشير إلى المزيد من المكاسب للأسهم حتى نهاية العام.

بعد شهر أغسطس الكبير ارتفع مؤشر داو جونز بمتوسط نظام تشغيل 12٪ من سبتمبر وحتى نهاية العام، الأرقام لمؤشر S&P و Nasdaq هي 11٪ و 9٪ على التوالي.

هذا يعني أنه من الممكن أن يحصل تصحيح مهم في الشهر الحالي ومن ثم تعود الأسهم لتستأنف الصعود وتحقق مكاسب إضافية بنهاية العام.

ترتفع الأسهم بنسبة 3٪ تقريبًا بين سبتمبر وديسمبر في متوسط عام، يعمل هذا على تحقيق مكاسب شهرية تبلغ حوالي 0.7٪ والتي بالمصادفة قريبة جدًا من متوسط الربح الشهري لسوق الأسهم البالغ حوالي 0.6٪.

إن توقع عائد شهري للأسهم من الأنماط التاريخية يشبه القيادة إلى الأمام أثناء النظر في مرآة الرؤية الخلفية.

كل عام يختلف عن الآخر وكل عملية استثمار تختلف عن أي شركة أخرى، علاوة على ذلك ليس من الشائع أن تخرج البورصات بمكاسب جيدة من هذا الشهر المهم في السنة.

  • بعيدا عن التاريخ … الواقع مؤثر للغاية

من الوارد ان تتعرض الأسهم لضغوط بيع بسبب 3 عوامل مؤثرة على أرض الواقع، أولها هي تصاعد الحرب التجارية مع الصين، واية مشكلة من شأنها أن تدفع البلدين للمزيد من الإجراءات الإنتقامية أو ربما حتى مواجهة عسكرية.

العامل الثاني هي كورونا التي حصلت على دفعة قوية خلال أغسطس وبدأت الموجة الثانية رسميا وعادت اسبانيا وفرنسا ودول كثيرة لتسجيل أرقام كبرى يوميا، توجه الحكومات إلى الاغلاق الجزئي أو الشامل سيكون مخيفا للأسهم الأمريكية والدولية.

أما العامل الثالث فهي الإنتخابات الرئاسية الأمريكية حيث التوقعات تشير حاليا إلى ان بايدن يمكن أن يفوز بها، ويقول دونالد ترامب أن هزيمته ستأتي بعدها انهيار مالي عالمي.

إقرأ ايضا:

ماهي العوامل وراء انخفاض الدولار الأمريكي؟

انهيار بورصة كندا: فرصة تحويل 2000 دولار إلى 20 ألف دولار

هل حان وقت شراء أسهم ارامكو السعودية؟

— دعمك لنا يساعدنا على الإستمرار —

تابعنا على تيليجرام للتوصل بأحدث المقالات والمنشورات أولا بأول بالضغط هنا.

يمكنك أيضا متابعتنا على تويتر من هنا، وبإمكانك أيضا متابعتنا على فيس بوك من هنا.

لا تنسى دعمنا بمشاركة المقال على حساباتك الإجتماعية ومع أصدقائك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.