أسرار نجاح محمود كماني الملياردير مؤسس أنجح المتاجر الإلكترونية العالمية للأزياء

-نجاح-محمود-كماني-الملياردير-مؤسس-أنجح-المتاجر-الإلكترونية-العالمية-للأزياء أسرار نجاح محمود كماني الملياردير مؤسس أنجح المتاجر الإلكترونية العالمية للأزياء
تعرف على رجل الأعمال البريطاني محمود كماني!

إنه واحد من أثرياء بريطانيا، وإذا كنت تراجع قائمة الأثرياء في المملكة المتحدة فسيظهر لك اسمه، وهو يدعى محمود عبد الله كماني من مواليد أغسطس 1964.

يعتبر من رجال الأعمال البريطانيين وهو يتواجد في مانشستر حيث يدير أعماله، ومشهور عالميا لكن عربيا ليست هناك مواضيع عنه.

إنه مؤسس أنجح المتاجر الإلكترونية العالمية للأزياء، البداية من موقع boohoo الشهير الذي لديه أسهم في البورصة البريطانية والثاني هو I SAW IT FIRST متجر إلكتروني آخر ينتشر بشكل فيروسي بفضل الحملات الإعلانية الممولة الكبيرة التي يحظى بها الموقع.

في هذا المقال سنتعرف على محمود كماني وأصوله وكيف حول المتاجر الإلكترونية للأزياء والملابس إلى تجارة عظيمة في المملكة المتحدة والعالم.

  • أصله من كينيا

غادر والده عبد الله كماني كينيا في الستينيات، وانتقل إلى شمال غرب إنجلترا مع زوجته وأطفاله الأربعة، بدأ عبد الله ببيع حقائب اليد في كشك في السوق، قبل البدء في تجارة المنسوجات العائلية.

ويبدو أنه من أصول مسلمة، خصوصا وأن اسم والده يدل على ذلك خصوصا “عبد الله”، رغم أنه لا يقدم نفسه على أنه مسلم أو يسوق لذلك.

ترعرع محمود كماني، في بريطانيا منذ بداية حياته، ولهذا فهو يعتبر ذات جنسية بريطانية، ويحسب كمواطن بريطاني.

  • حياته المهنية

في عام 2013، تم منح كماني جائزة “أفضل رائد أعمال للعام” في حفل جوائز الأعمال الآسيوية الإنجليزية. في عام 2015 تم تكريمه في جوائز Legends of Industry.

في أبريل 2017، أعلنت Boohoo أن أرباحها قد تضاعفت تقريبا إلى 31 مليون جنيه استرليني على المبيعات بنسبة 51 ٪ إلى ما يقرب من 300 مليون جنيه استرليني.

عندما طرحت الشركة في سوق الأسهم في عام 2014، بلغت قيمتها 560 مليون جنيه إسترليني، وتبلغ قيمتها نحو 2 مليار جنيه إسترليني اعتبارًا من أبريل 2017.

يتمتع محمود كماني بثروة تتعدى مليار دولار، وهو يملك أسهم ضمن شركته التي تملك العديد من المواقع الأخرى المتخصصة في الملابس والأزياء خصوصا النسائية.

  • التركيز على الأزياء النسائية

 

تعد النساء الأكثر استهلاكا للموضة والأزياء مقارنة بالرجال، لهذا فإن مواقع محمود كماني تتنافس على السبق في تبني أحدث الإبتكارات والإطلالات وعرضها للبيع.

موقع boohoo يتضمن قسم الملابس الرجالية إلى جانب النسائية وهو يعد الرئيسي لأنه شامل لمختلف الفئات وهو اسم الشركة نفسها.

لكن مواقع مثل I SAW IT FIRST و PrettyLittleThing كل واحدة منهما تابعة لنفس الشركة لكنها تركز أكثر على الأزياء النسائية.

  • الرئيسة التنفيذية كارول كين

وظف محمود شخصا مناسبا لهذه الوظيفة وهي السيدة كارول كين، لهذا لا عجب في أن متاجره تتبنى الأزياء النسائية فور صدورها.

إقرأ أيضا  5 دروس ثمينة من جيف بيزوس مؤسس أمازون

في النهاية المتخصصة في هذه الامور تفهم أكثر من الرجل المتخصص في الأزياء ويمكنها أيضا ان تتنبأ باتجاهات الموضة.

كتبت العديد من الصحف البريطانية عن هذه السيدة ووصفتها بأنها شريكة رائعة لمحمود، وأنها مفتاح من مفاتيح نجاح شركته.

  • فلسفة نجاح الشركة

تقول مجموعة بوهو إن علاماتها التجارية “التصميم والمصدر والسوق وبيع الملابس والأحذية والإكسسوارات ذات الجودة العالية بأسعار لا تقبل المنافسة”، وتقول إن هذا ساعدها على النمو من علامة تجارية واحدة “إلى بائع تجزئة كبير ومتعدد العلامات التجارية عبر الإنترنت، مما أدى إلى سوق تجارة الأزياء للأزياء بين 16 و 30 عامًا في جميع أنحاء العالم”، مع 11 مليون حساب نشط للعملاء.

وتضيف “عروضنا تتغير يوميا، مع المئات من الأنماط الجديدة المضافة وأحدث الموضات تظهر في غضون أيام أو أسابيع من الاتجاهات التي يتم رصدها من قبل خبراء الأزياء لدينا وتقدم لعملائنا بأسعار معقولة، عرض النطاق يجعل boohoo الوجهة التي يواصل العملاء العودة إليها للعثور على العناصر التي يريدونها بكل سهولة”.

  • عمليات استحواذ لدعم التوسع

اشترت Boohoo Group العلامات التجارية PrettyLittleThing و Nasty Gal في العام الماضي، والتي تقول إنها أعطتها علامات تجارية مع قيم العملاء المشتركة، ساعد نموهم السريع الشركة على زيادة أرباحها ومبيعاتها.

  • العمليات واللوجستيات

توسعت الشركة سريعا من خلال اقامة العديد من مراكز الدعم الفني وأيضا أماكن تخزين السلع وانتاجها وتوزيعها، هذا زاد من التكاليف لكنه على زاد أيضا من الأرباح التي تحققها الشركة.

تحاول Boohoo Group أن تكون أكبر شركة في العالم للأزياء النسائية وهي من خلال عمليات الاستحواذ التي رأيناها اشترت مواقع تركز على المنتجات النسائية.

لا تقوم الشركة بشراء الأزياء من شركات صينية واعادة بيعها، بل إنها تعتبر علامة تجارية وتعمل على صناعة الملابس وتلك الأزياء وبيعها بشكل حصري في متاجرها بأسعار أقل من علامات تجارية مشهورة.

  • الشراكة مع نجوم الشبكات الإجتماعية

ساعدت الشراكات مع المشاهير وأصحاب النفوذ، من باريس هيلتون إلى زيندايا، على زيادة الوعي بالعلامة التجارية في الأسواق الجديدة.

تتمتع الشركة بمواقعها المختلفة بشهرة كبيرة على انستقرام و فيس بوك وتويتر والشبكات الإجتماعية المختلفة.

وهي تتعامل مع نجوم الشبكات الإجتماعية خصوصا المهتمين في الأزياء ويروجون لمنتجاتها وتحصل على زيارات وتحويلات جيدة من ذلك.

إقرأ أيضا  قصة نجاح شركة ICracked المتخصصة في اصلاح هواتف آيفون و جالكسي

أكثر من ذلك فالشركة تصمم الملابس لمشاهير الشبكات الإجتماعية مثل البريطانية Demi Rose التي تظهر بالأزياء نفسها في الصور ومقاطع الفيديو التي تنشرها على الشبكات الإجتماعية والتي تروج لها الصحف البريطانية والعالمية من خلال التغطية الإعلامية لأحدث الأزياء.

من النجوم البارزين الذين تتعامل معهم الشركة نجد Ashley Graham التي طرحت تشكيلة من أزيائها وملابسها على متجر PrettyLittleThing خلال الخريف الماضي، النجمة الأمريكية تعتبر أيقونة المقاس الكبير وتقدم برنامج لها على ellentube.

أيضا هناك النجمة الروسية Anastasiya Kvitko التي تتعامل معها الشركة خصوصا للترويج لملابس Nasty Gal و PrettyLittleThing.

كل تلك الشخصيات المشهورات تروج للحسابات الرسمية لمتاجر الشركة ما يزيد من المتابعين والعملاء الجدد.

  • تصميم موحد لمتاجرها وبسيط

تتشابه مختلف المتاجر الإلكترونية الخاصة بها في التصميم وهي تتميز بواجهة سهلة الإستخدام توفر للمستخدمين العثور على أحدث المنتجات بسهولة من خلال الأقسام والرئيسية والإعلانات الداخلية لأحدث التشكيلات من الملابس والأزياء.

لكل متجر تطبيق على آيفون و أندرويد، وهذا أصبح ضروريا خصوصا في ظل المنافسة القوية في قطاع الأزياء بين المتاجر والشركات.

  • الحملات الإعلانية

في هذا الوقت من العام عادة ما تكون الشركات المعلنة على الإنترنت أقل من أي وقت في السنة، تستغل Boohoo هذه الفترة كغيرها من فترات السنة للترويج لأحدث منتجاتها.

تعقبنا اعلاناتها على جوجل وأيضا شبكتها الإعلانية إضافة إلى منصات الإعلانات التي تعرض كاقتراحات أسفل المقالات في مواقع الأخبار.

تستثمر الشركة بالطبع أيضا في الإعلانات على فيس بوك و انستقرام، حيث يمكنها الوصول إلى الملايين من المهتمين بالأزياء.

  • منتجات عالية الجودة بأسعار رخيصة

يعد هذا سر مهم للغاية، الكثير من الناس يريدون شراء ملابس المشاهير وأحدث الموضة، لكن هذا في العادة مكلف للغاية.

لكن مع Boohoo والمتاجر الإلكترونية الخاصة بها، تقدم تلك المنتجات بأسعار منخفضة وتنافسية للغاية.

  • التوسع عالميا والتواجد في الشرق الأوسط

توسعت Boohoo لتوفر خدماتها في الشرق الأوسط، حيث توفر شحن الملابس إلى الإمارات والسعودية والكويت وقطر والأردن والبحرين وسلطنة عمان وهي تستهدف التواجد في كل مكان بالعالم.

 

نهاية المقال:

صنع محمود كماني ثروته من الأزياء والملابس النسائية بالدرجة الأولى، لكن أهم شيء فعلته متاجره الإلكترونية المذكورة هي أنها حطمت “فكرة أن أحدث الأزياء الراقية من المشاهير هي فقط للأثرياء” لتوفرها للجميع وصولا إلى الشرق الأوسط.

أحصل على آخر المقالات أسبوعيا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *