أزمة برنامج التسويق بالعمولة الخاص بشركة أمازون

أزمة-برنامج-التسويق-بالعمولة-الخاص-بشركة-أمازون أزمة برنامج التسويق بالعمولة الخاص بشركة أمازون

لدى أمازون برنامج التسويق بالعمولة الخاص بها، حيث تتعامل مع الناشرين والمسوقين وفور لهم روابط خاصة للتسويق للمنتجات التي تتوفر على موقعها وحصولهم على عمولة من كل مبيعة تتحقق عن طريقهم.

إذا كنت تملك قناة على يوتيوب أو مدونة أو أنك مسوق بالعمولة، فإن أمازون توفر لك الإنضمام لهذا البرنامج لكسب المال من الترويج للمنتجات التي يهتم بها جمهورك.

لكن الشركة الأمريكية التي لا تمنح أصلا عمولات جيدة عكس منصات منافسة، قررت أن تخفض النسب أكثر الفترة الحالية.

شكل الأمر خبرا سيئا بالنسبة لهؤلاء، خصوصا في ظل تراجع أسعار الإعلانات والعائدات منها بنسب مختلفة ومهمة الفترة الأخيرة.

  • ما الذي حدث بالضبط لبرنامج التسويق بالعمولة من أمازون؟

في الشهر الماضي، نفذت أمازون تخفيضات كبيرة في نسب العمولة التي تمنحها للناشرين، مما عرض نماذج الأعمال التجارية هذه للخطر.

تعني تخفيضات الأسعار هذه أن الناشرين يحصلون الآن على نسبة عمولة 1٪ لمنتجات البقالة بدلاً من 5٪، أو 3٪ من مبيعات منتجات الأثاث وتحسين المنزل بدلاً من 8٪ على سبيل المثال.

  • حالة غضب كبرى من أمازون

على مقاطع فيديو ومدونات استنكر الناشرون والمسوقون قرار الشركة الأمريكية التي ارتفعت مبيعاتها بقوة الفترة الأخيرة في ظل أزمة فيروس كورونا.

أكد العديد منهم أنه بدون هؤلاء المسوقون والمواقع التي تروج للعروض، لم يكن للشركة الأمريكية أن تصل إلى ما هي عليه اليوم.

وأضاف أحدهم أنه في ظل تراجع أسعار الإعلانات مع توقف الكثير من الحملات الإعلانية خصوصا في مجال السياحة والسفر إضافة إلى العقارات وقطاعات أخرى، كنا نعول على تعويض التراجع من خلال التوصية بالمنتجات على أمازون والتي تهم جماهيرنا وقراءنا، لكن الصدمة تأتي مع قيام الشركة الأمريكية بخفض العمولات بنسبة تجاوزت 50 في المئة.

الشخص الذي كان يحقق 500 دولار في الشهر سيحقق حاليا 250 دولار، ونفس الأمر للشركات والمواقع الكبرى التي تكسب مئات الآلاف من الدولارات وستتراجع عائداتها من البرنامج بالنصف.

يدفع البرنامج للناشرين عبر الإنترنت وـصحاب قنوات يوتيوب والشركات الأخرى عبر الإنترنت نسبة مئوية من مبيعات المنتجات التي يوصون بها على أمازون.

من المهم أيضًا هذا القرار للناشرين الكبار عبر الإنترنت مثل BuzzFeed و The New York Times و Vox Media الذين ينشرون أدلة الشراء التي تدفع الأشخاص إلى إجراء عمليات شراء على أمازون.

هذه التغييرات تعني دخلًا أقل للمبدعين الذين هم جزء من برنامج أمازون، وقد أخبر بعضهم CNBC أنهم مستاؤون من أن أخبار التخفيضات جاءت في نفس الوقت تقريبًا حيث وصل سهم أمازون إلى أعلى مستوياته على الإطلاق وقيمة سوقية تزيد عن تريليون دولار بفضل زيادة الطلب على التسوق عبر الإنترنت خلال الحجر الصحي لفيروس كورونا.

إرين نوغيرا​​، منشئة المحتوى على يوتيوب وفيس بوك وانستقرام تقوم بتسويق منتجات الجمال والموضة منذ أكثر من عامين.

قالت إنها وجدت أن المال الحقيقي لا يأتي من شركة وسائل التواصل الاجتماعي نفسها، ولكن من عمولات المبيعات التي تتحقق عن طريقها.

وقالت “أن أسهم أمازون في أعلى مستوياته على الإطلاق”، “ليس لديهم سبب لسحب الأموال من جيوبنا، وهم بالفعل يكسبون الكثير”.

وقالت إن الأمر لا يختلف عن خوارزميات انستقرام ويوتيوب وتأثيراتها على منشئي المحتوى.

في الماضي، قامت الشبكات الاجتماعية بتعديل خوارزمياتها التي تحدد ما يظهر في موجز أخبار المستخدم، مما تسبب في انخفاض مرات المشاهدة وحركة المرور على الويب.

قالت نوغيرا ​​أنها ستضطر للعمل بجد خمس مرات لتوليد الدخل الذي كانت تحققه في الماضي بعد الترويج للمنتجات على أمازون.

وقال شون كانيل، مؤسس Think Media ومقرها لاس فيغاس، إن أول شيك حصل عليه من أمازون كان يزيد قليلاً عن دولارين.

الآن يقدر أن شركته تحقق أرباحًا بقيمة 30000 دولار من أمازون كل شهر، كثيرًا ما ينشر الكاميرات والمعدات التي يشتريها للمهتمين بإنشاء مقاطع فيديو على يوتيوب.

وقال أن هذه اللحظة مخيفة فعلا بالنسبة للكثير من منشئي المحتوى الذين يعتمدون على البرنامج لكسب المال، وأنه حان الوقت للعمل ببعض الخطط الإحتياطية.

  • رد فعل الناشرين والمسوقين قوية

وقال آخرون إن التغييرات هي تذكير صارخ بأن تنويع مصادر الإيرادات لمنشئي المحتوى أمر بالغ الأهمية، حتى لا تعتمد على أهواء عمالقة التكنولوجيا وسياساتهم.

وكان البعض يفكر في إعطاء المزيد من الاهتمام لبرامج التسويق بالعمولة الأخرى، فيما وقع أكثر من 18200 شخص على عريضة بموقع Change.org بعنوان “Amazon Affiliates Want Their Rates Back“.

رفضت أمازون التعليق على تعليقات المسوقين والناشرين، ورفض متحدث باسم الشركة الشهر الماضي التعليق على ما إذا كان القرار نتيجة للوباء، وقال إن أمازون تقيم عروض برامجها بانتظام للتأكد من أنها تتنافس مع الصناعة الأوسع وأن تقييمات المعدل هذه هي ممارسة قياسية في الصناعة.

على الرغم من أن التغييرات دخلت حيز التنفيذ في أبريل فلن يرى الأعضاء التأثير على الفور، يتم إجراء الدفعات شهريًا ولا يتم دفع الرسوم لشهر أبريل على سبيل المثال حتى أواخر يونيو.

يفكر الكثير من الناشرين والمسوقين في استخدام برامج التسويق بالعمولة من Target أو Walmart أو B&H Photo Video.

أخبر مؤسسو مدرسة Income School شبكة CNBC أن العديد من برامج الإحالة البديلة هذه ليس لديها نفس قائمة المنتجات القوية مثل أمازون.

إقرأ أيضا:

مقارنة بين التسويق الشبكي و البيع بالعمولة و التسويق الهرمي

مراجعة كتاب CPA في سطور: احتراف التسويق بالعمولة وإليك سر لاستغلاله

كيفية إنشاء صفحة هبوط Landing Page متوافقة مع السيو

نهاية المقال:

أكثر من 18200 عريضة اعتراض ضد قرار أمازون غير المفهوم والذي يهدد بتراجع عائدات الناشرين بنسب تصل إلى 50٪، فيما يفكر العديد منهم في استخدام بدائل أخرى.

— دعمك لنا يساعدنا على الإستمرار —

تابعنا على تيليجرام للتوصل بأحدث المقالات والمنشورات أولا بأول بالضغط هنا.

يمكنك أيضا متابعتنا على تويتر من هنا، وبإمكانك أيضا متابعتنا على فيس بوك من هنا.

لا تنسى دعمنا بمشاركة المقال على حساباتك الإجتماعية ومع أصدقائك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.