بعد مجزرة الجمعة الأسود أزمة العملات الرقمية تهدأ في السبت المبارك

لا يخفى على أحد أنه منذ بداية العام الجاري والعملات الرقمية تتعرض لموجات هبوط تحولت إلى أزمة هي الأكبر منذ سنوات. خسرت بيتكوين ومنافساتها أكثر من نصف قيمتها الفترة الأخيرة، وأمس الجمعة وصلت الأزمة إلى ذروتها حيث كبدت القطاع الناشئ 100 مليار دولار من الخسائر.

اختراق منصة Coincheck اليابانية وسرقة ملايين عملة NEM

يستمر يناير الأسود بالنسبة للعملات الرقمية، الأحداث ليست ايجابية منذ بداية هذه السنة وبعد أن قيل بأن عام 2018 سيكون عاما رائعا لهذا القطاع تعاني مجمل العملات التي يصل عددها إلى أكثر من 1300 اسم. الأزمة مستمرة منذ بداية هذه السنة وحدث سيء آخر يأتي

معجزة الريبل XRP و NEM وتحقق التوقعات قبل نهاية 2017

تواصل العملتين الرقميتين الريبل XRP و NEM تحقيق أرقام قياسية جديدة بشكل متسارع بعد جمود طويل لهما في سعر 0.25 دولار! استثماري في العملتين الرقميتين وتجاهل عملات المضاربة مثل بيتكوين ولايت كوين والاثريوم، هو بالضبط ما يعني السير عكس التيار، خصوصا وأن أعدادا وحدات الريبل

ليلة انتفاضة الريبل XRP لاستعادة هيبتها والرد على المشككين والمتسرعين

ليلة أخرى من متابعة أسعار العملات الرقمية وأداؤها مقابل الدولار الأمريكي، تشهد حدثا فريدا من نوعه لم نشهد له مثلا منذ بداية كتابتي عن العملات الرقمية وعملة الريبل XRP تحديدا. العملة التي تعيش حالة من الاستقرار والتنقل بين 0.15 دولار و 0.20 دولار لم تساير

عملة NEM تدخل الصين من بوابة WeChat لترتفع 165% خلال 24 ساعة

من الأكيد أنك تساءلت عن السبب الذي يقف وراء الإرتفاع الصاروخي للعملة الرقمية NEM التي أراهن عليها بجانب الريبل XRP منذ سبتمبر الماضي. الإرتفاع الذي حول قيمة العملة من 0.20 سنت إلى 0.69 سنت خلال ساعات، يؤكد أن هذه العملة ورغم أنها كثيرة ويصل عددها

كل شيء حول العملة الرقمية NEM التي يرمز لها بـ XEM

واحدة من اكبر العملات الرقمية في العالم هي NEM، منذ أشهر كانت تحتل المرتبة السابعة قبل أن تتراجع في ترتيبها بسبب صحوة العملات الرقمية الأقل ترتيبا منها لتجد نفسها مؤخرا في الترتيب 13 إلى 14! لكنها عادت بقوة لتصل في سعرها إلى 0.70 سنت لأول

إنهيار العملة الرقمية BitConnect: حذار من شراء هذا الوهم إنه احتيال هرمي

ليست كل العملات الرقمية سواسية في التقنيات والمصداقية، هناك عملات رقمية أنشئت لأغراض جيدة منها الريبل التي تسعى إلى تطوير القطاع البنكي والمالي في العالم، وهناك عملات لا يوجد وراؤها غرض حقيقي وملموس سوى أن تكون للمضاربة والربح وما أكثرها. وهناك عملات رقمية مبنية على