قوانين الإعلانات السياسية على فيس بوك و تويتر

شكلت الإعلانات السياسية على كل من فيس بوك و تويتر سلاحا فتاكا في محطات وقضايا سياسية متنوعة أشهرها الإنتخابات الرئاسية لعام 2016 في الولايات المتحدة الأمريكية. التحقيقات انتهت وتأكد بأن جهات أجنبية ساهمت في تشكيل الرأي العام لغالبية الشعب الأمريكي الذي اختار دونالد ترامب رئيسا

كل شيء حول الذباب الإلكتروني وعلاقته بالأخبار المزيفة وخطاب الكراهية

خلال الأشهر الأخيرة ظهر مصطلح جديد في مجال الإعلام الرقمي وهو الذباب الإلكتروني، بعض وسائل الإعلام بدأت تستخدم هذا المصطلح في تقاريرها الإخبارية، ومن المنتظر أن تزداد وتيرة ذلك. الذباب الإلكتروني لم يكن في الواقع ليظهر لولا الشبكات الإجتماعية مثل فيس بوك و تويتر ومنصات

بالأرقام: هكذا يدعم فيس بوك مجازر بورما أو ميانمار

خطاب الكراهية سلاح فتاك وقاتل للناس ويمكنه أن يهدم المجتمعات وينهي كل مظاهر التعايش والحب بين أفراد المجتمع الواحد. كثيرون يستخفون بهذه الحقيقة وربما يعتقدون أنها مجرد مبالغة وتهويل إعلامي، لكن ما يحصل في ميانمار أو بورما يزيل أي شكوك بهذا الخصوص. بالطبع يحتاج خطاب

الأمم المتحدة تفضح جرائم فيس بوك ضد المسلمين في ميانمار

منذ مدة طويلة وأنا على قناعة تامة بأن فيس بوك شبكة إجتماعية للتخريب وصناعة التفرقة وزيادة حدة الخلافات بين الناس، وهي ساهمت في العداوة أكثر بين أتباع الديانات المختلفة ومشجعي فرق كرة القدم المتنافسة وأتباع المذاهب الفكرية المتعددة …والقائمة تطول. وبالطبع تستخدم هذه الشبكة الإجتماعية

أزمة فيس بوك: تراجع الاستخدام وارتفاع الإنفاق بشكل جنوني

ما من شك بأن أزمة الأخبار المزيفة وخطاب الكراهية والفوضى التي تسببت فيها لشركة فيس بوك سيكون لها تداعيات ونتائج على الجانب المادي والشعبي لهذه المؤسسة. هذه الحقيقة أدركتها ادارة مارك زوكربيرغ متأخرة، لهذا خرج علينا الشاب المشهور بمنشور في بداية هذا العام أكد فيه

قانون إنشاء القنوات على يوتيوب والربح منها لعام 2018

تواصل جوجل العمل على اعادة السيطرة وبسط النظام على يوتيوب الذي يعيش فوضى كبيرة للغاية بسبب منافسة منشئي المحتوى على الرفع من عائداتهم وأرباحهم ولو بنشر المحتوى المخالف والمسيء والذي يضر المجتمع ويشوه صورة المعلنين الذين تظهر إعلاناتهم أثناء بثها. وقالت الشركة الأمريكية في بيان

مارك زوكربيرغ يخسر 3.3 مليار دولار ولقبا مهما بسبب خوارزمية فيس بوك 2018

بعد أن أعلنت فيس بوك مؤخرا عن سياسة جديدة ستتبعها في بث المنشورات للمستخدمين البالغ عددهم حوالي ملياري مستخدم والتي اتسمت بقمع منشورات وسائل الإعلام والشركات والصفحات العامة بشكل عام جاءت ردود الأفعال سيئة من الناشرين وكذلك المستثمرين. في البورصة الأمريكية عاشت أمضت فيس بوك