ماذا ينتظر العملات الرقمية خلال الربع الأخير من 2018؟

أمضينا 9 أشهر في الأزمة على اثرها خسرت بيتكوين وبقية منافساتها أكثر من نصف قيمتها، بينما يصر البعض على أن ما حدث مجرد تصحيح رغم أن كل شيء يدل على أن ما حدث هو حالة انهيار للأصول الرقمية المشفرة. شخصيا لا أزال أراهن على هذه

كيف تساعد بلوك تشين والعملات الرقمية الفقراء حول العالم

لا يزال البعض يصر على ربط العملات الرقمية بالممارسات الشريرة، ويتجاهل تماما ثورة بلوك تشين أو يحاول فصلها عن تلك الأصول التي تمثل نقود المستقبل. لكن على ما يبدو أن كل جهودهم لن تنجح، وستظل مجرد كلام فوضوي وعابر أيضا، لأن ثورة بلوك تشين والعملات

الريبل XRP ترتفع بنسبة 130% لتتجاوز الإيثريوم وتتحدى الأزمة

وأخيرا تستجيب العملة الرقمية المشفرة الريبل XRP للأخبار الإيجابية، وهناك متابعة حاليا لصعود صاروخي لهذه العملة التي انتقلت من 0.26 دولار إلى 0.62 دولار بنسبة 120.29% وبارتفاع 68.30% اليوم. بالتوازي مع ضخ المليارات من الدولارات في هذه العملة الرقمية المشفرة، هناك ضخ للمزيد منها في

الريبل XRP تنتفض مع ظهور أولى نجوم التعافي

عادت ثالث أكبر عملة رقمية في العالم لتثير الأنظار وتؤكد على أنها ليست الحصان الخاسر، الريبل XRP التي خسرت معظم قيمتها السوقية في الأزمة التي بدأت خلال يناير 2018 ومست كل الأصول الرقمية المشفرة تشكل الآن أملا لهذا القطاع. على عكس الكثير من العملات الرقمية

ما وراء السقوط الحر لعملة الإيثريوم في سبتمبر 2018

هناك حالة من الرعب حاليا في سوق العملات الرقمية المشفرة، مصدره الأساسي هو انهيار ثاني أكبر عملة رقمية مشفرة في العالم. تتواصل أزمة العملات الرقمية 2018، والتي دفعت السوق لخسارة معظم قيمتها السوقية، نتحدث عن خسارة قاسية وتراجع إلى مستوى جديد وهو مستوى 186 مليار

تعدين العملات الرقمية المشفرة

ماذا نعني بتعدين العملات الرقمية؟ كان مصطلح التعدين سابقا مرتبطا فقط بعملية التنقيب عن المعادن كالذهب والنحاس و إستخراجها من جوف الأرض. أمَا في عالمنا المعاصر، فقد أصبح للتعدين معنى أخر في ظل بزوغ العملات الرقمية. ففي مجال العملات الرقمية، يعرف التعدين بعملية مراقبة التحويلات

قصة مطور عقاري استثمر 120,000 دولار في العملات الرقمية قبل أزمة 2018

انفجرت فقاعة بيتكوين والعملات الرقمية المشفرة، كأي فقاعة من قبل منها فقاعة العقارات 2008 وفقاعة البورصة الصينية 2015 وفقاعة الدوت كوم 2000، وهذه الأخيرة هي الأكثر تشابها مع ما يحدث الآن. بناء على هذه الأزمة خسرت السوق لأكثر من 600 مليار دولار من قيمتها في