مشروعية فرض الضرائب على الإعلانات عبر الإنترنت وتأثيره على المعلنين

تتجه السلطات في مختلف البلدان حول العالم نحو فرض الضرائب على المنصات الإعلانية والتي توفر إنشاء الإعلانات عبر الإنترنت. وقد أقرت مصر أخيرا بهذا وهي تسير على خطى الإتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية وبلدان كثيرة أخرى، ومن المنتظر أن تشرع الإمارات والمغرب والسعودية ومختلف الدول

قانون تنظيم الصحافة 2018 وفرض الضرائب على جوجل و فيس بوك والمنصات الإعلانية

يستحوذ كل من جوجل و فيس بوك على أكثر من 70 في المئة من سوق الإعلانات في مصر، وهذا هو الحال في مختلف دول المنطقة والعالم. المعلنين يلجؤون عادة إلى المنصات الإعلانية المملكة للعملاقين أو التي تتعاون معهما من أجل إنشاء حملات إعلانية وتمويلها وتحديد

5 حقائق عن ضريبة القيمة المضافة VAT وعيوبها

مع بداية عام 2018 بدأت دول الخليج العربي في تطبيق ضريبة القيمة المضافة VAT وهي التي أيضا تم تطبيقها في مصر خلال 2016 بينما سبقت بها دول عربية أخرى مثل المغرب منذ سنوات. لكن هذه الضريبة ليست ابتكارا عربيا بل إنها بالطبع ابتكار مالي غربي

الكل رابح من فرض الضرائب على فيس بوك وجوجل في المغرب

تحصد جوجل وفيس بوك وبعض الشركات الأمريكية الأخرى العاملة على الإنترنت مليارات الدولارات سنويا، مصدرها ليس الولايات المتحدة الأمريكية بل مختلف البلدان التي تتوفر بها خدماتها، منها البلدان العربية. في المغرب هناك آلاف المعلنين من الشباب والشركات والعلامات التجارية الذين ينفقون الأموال على الإعلانات في