كل شيء عن أداة يوتيوب Copyright Match لمطابقة حقوق الطبع والنشر

منشئو المحتوى هم وحدهم من يدرك قيمة العمل الشاق اللازم من أجل إنتاج مقطع فيديو لعرضه على قنواتهم على يوتيوب. أي مقطع فيديو بقاعدة صغيرة من المشتركين يمكن أن يجلب لصاحبه صفقة تجارية، فرصة رعاية، أو معدلات جيدة لتحقيق الدخل. لكن من المفجع جدا أن

كيف حقق صاحب قناة يوتيوب مليون دولار في 18 يوما؟

بعيدا عن المشاكل التي يعاني منها يوتيوب والتي تتعلق بخطاب الكراهية وفوضى المحتوى الجنسي المسيء للأطفال إلى جانب الأخبار المزيفة، لا تزال هذه المنصة الأفضل عندما يتعلق الأمر بتحقيق الأرباح للناشرين ومنتجي المحتوى. وتتعهد جوجل بأن تجعل منصتها أفضل من ذي قبل وأن تقضي على

3 طرق جديدة للربح من قنوات يوتيوب 2018

تواجه يوتيوب المملوكة لشركة جوجل منافسة قوية من خدمات الفيديو الاخرى سواء انستقرام التي أطلقت مؤخرا خدمتها للفيديو العمودي، أو حتى سناب شات وكذلك فيس بوك الذي لا يزال يحاول أن ينجح في ذلك من خلال شبكته الإجتماعية. لهذا تعمل عملاقة الفيديو في العالم على

قائمة قنوات يوتيوب العربية المفضلة لدى جوجل Google Preferred

تطرقنا في مقال سابق إلى ماهية Google Preferred أو ما اطلقت عليه قنوات يوتيوب العربية المفضلة لدى جوجل. وهذا البرنامج ليس محصورا على القنوات الأمريكية والأجنبية الكبيرة، بل شمل ايضا مجموعة من القنوات في العالم العربي. وفي هذا المقال سنتطرق إلى قائمة قنوات يوتيوب العربية

ما هي قائمة Google Preferred وعلاقتها بالربح من يوتيوب

ربما سمعت بقائمة جوجل بريفيرد Google Preferred الخاصة بالنشر على يوتيوب والتي تطرقت إليها وسائل الإعلام العالمية مؤخرا خصوصا مع طرد قناة logan paul من القائمة على اثر نشره مقطع فيديو “انتحار في احدى غابات اليابان السيئة السمعة”. شخصيا قمت بالبحث عن مقالات حول هذا

قانون إنشاء القنوات على يوتيوب والربح منها لعام 2018

تواصل جوجل العمل على اعادة السيطرة وبسط النظام على يوتيوب الذي يعيش فوضى كبيرة للغاية بسبب منافسة منشئي المحتوى على الرفع من عائداتهم وأرباحهم ولو بنشر المحتوى المخالف والمسيء والذي يضر المجتمع ويشوه صورة المعلنين الذين تظهر إعلاناتهم أثناء بثها. وقالت الشركة الأمريكية في بيان

كيفية كسب حتى 500 دولار من البث الحي على يوتيوب

صراع البث الحي بين فيس بوك و يوتيوب لا يتوقف، ولأن هذه الأخيرة هي منصة الفيديوهات رقم 1 في العالم فهي لا تريد أن تفقد صدارتها للعملاق الأزرق الذي يأكل اليابس والأخضر. إلى الآن فيس بوك لا يدفع لك أي سنت مقابل القيام ببث الفيديو