كيف قتلت الأخبار المزيفة على واتساب أكثر من 30 شخصا؟

لا يزال عدد القتلى بسبب الأخبار المزيفة على واتساب في تزايد، وقد يكون الرقم النهائي في الواقع أكبر من 30 قتيلا. نعم الأخبار المزيفة قاتلة وهو ما أشرت إليه سابقا، لكن أغلب الناس لا يدركون خطورة اتهام شخص بفعل جريمة والترويج لذلك على الشبكات الإجتماعية

أساسيات نظام تصنيف المستخدمين على فيس بوك لمعرفة الكاذب والصادق

أكبر مشكلة تواجه فيس بوك هي الأخبار المزيفة، المنصة الإجتماعية الأكبر في العالم قررت أن تتحمل المسؤولية بعد أشهر من التهرب والتلاعب ونفي الحقيقة. بداية العام الحالي رأينا الشركة الأمريكية تطلق تحديثا جديدا لخوارزمية خلاصة الأخبار، بناء عليه تم التقليل من ظهور منشورات الصفحات العامة،

ضحكة تقنية: أنشر الأخبار المزيفة والمعلومات المضللة ولك الأجر

كم من مرة تلقيت رسالة على فيس بوك ماسنجر أو واتساب او تطبيق آخر انتهت بعبارة “أنشر ولك الأجر”؟ مرات كثيرة من أصدقاء وحتى أقرباء. لكن كم من مرة قرأت تلك الرسالة وتحققت من مصداقيتها قبل نسخها ولصقها وارسالها لأصدقائك؟ كم من مرة شككت في

4 مخالفات تهدد حسابات أصحاب 5000 متابع وفق القانون المصري 2018

وأخيرا تحرك المشرعون في مصر لوضع حد للفوضى المستمرة على منصات التواصل الإجتماعية ونتحدث عن فيس بوك وتويتر إضافة إلى انستقرام وجوجل بلس وبقية التطبيقات المنافسة. على مدار السنوات الأخيرة تحولت الحسابات والصفحات على هذه المنصات إلى منابر لنشر الأخبار والترويج للآراء وكذلك التأثير في

فيس بوك يقمع روابط مواقع الأخبار المزيفة بتمييزها عن الحقيقية

الضغوطات التي يتعرض لها فيس بوك منذ الإنتخابات الرئاسية الأمريكية لعام 2016، بدأت تأتي بثمارها حيث تعمل الشركة بجدية أكبر في مكافحة الأخبار المزيفة. الإصلاحات متواصلة والناشرين يترقبون نتائج جيدة لقطاع الأخبار، فيما أصحاب المواقع الذين ينشرون الأخبار المزيفة سيتعرضون للمزيد من القمع والحجب. من

خطة مايكروسوفت لمحاربة الأخبار المزيفة

تنضم المزيد من الشركات إلى الحرب على الأخبار المزيفة، الظاهرة التي تهدد مصداقية المنصات على الإنترنت والصحافة الإلكترونية، والتي تواصل عزل الحقيقة عن الرأي العام. مايكروسوفت هي أحدث شركة تنضم إلى هذه الحرب، وهي تعلم جيدا مسؤولياتها، إذ لديها الشبكة الإجتماعية لينكدإن إضافة إلى محرك

قوانين الإعلانات السياسية على فيس بوك و تويتر

شكلت الإعلانات السياسية على كل من فيس بوك و تويتر سلاحا فتاكا في محطات وقضايا سياسية متنوعة أشهرها الإنتخابات الرئاسية لعام 2016 في الولايات المتحدة الأمريكية. التحقيقات انتهت وتأكد بأن جهات أجنبية ساهمت في تشكيل الرأي العام لغالبية الشعب الأمريكي الذي اختار دونالد ترامب رئيسا