ثروة كارلوس غصن وحقائق عنه

ثروة-كارلوس-غصن-وحقائق-عنه ثروة كارلوس غصن وحقائق عنه

كارلوس غصن رجل أعمال فرنسي لبناني برازيلي اشتهر بقيادته لشركة رينو الفرنسية والتي دخلت في شراكة واندماج مع نيسان اليابانية.

كان كارلوس غصن سابقًا رئيسًا تنفيذيًا ومديرًا تنفيذيًا لشركة يوكوهاما، شركة نيسان للسيارات في اليابان.

وكان غصن أيضًا رئيسًا ومديرًا تنفيذيًا لتحالف رينو-نيسيان ومقره باريس.

أشرف غصن على الشراكة التي جمعت الشركتين من خلال اتفاقية مساهمة مشتركة فريدة من نوعها.

في هذا المقال سنتعرف على ثروة كارلوس غصن ورواتبه في الشركات التي عمل بها وممتلكاته والكثير من الحقائق الأخرى.

  • السيرة الذاتية: كارلوس غصن

ولد كارلوس في بورتو فيلهو بالبرازيل في 9 مارس 1954، وقد أعاد نيسان من حافة الإفلاس في أواخر التسعينيات، من خلال تنظيم واحدة من أكثر حملات تقليص حجم العقد شراسة، مما أكسبه ألقاب “Le cost killer” و ” السيد فيكس ات”.

بفضل النجاح الذي حققه في نيسان، اكتسب كارلوس مكانة المشاهير في عالم الأعمال، وفي عام 2003 تم تصنيفه كواحد من أشهر 50 رجلًا في الأعمال والسياسة العالمية.

لديه أم فرنسية وأب لبناني، يمكنه التحدث أربع لغات على الأقل، بعد تخرجه من الكلية أمضى 18 عامًا في العمل في شركة تصنيع الإطارات ميشلان.

  • المسيرة العملية لكارلوس غصن

وصل كارلوس في النهاية إلى مدير المصنع، وفي عام 1990 تم تعيينه الرئيس التنفيذي لشركة ميشلان أمريكا الشمالية حيث أشرف على إعادة هيكلة الشركة وأدارها بعد استحواذها على شركة Uniroyal Goodrich Tyre.

كان بارزًا في قلب عمليات ميشلان في أمريكا الجنوبية، وفي عام 1996 قفز إلى رينو كنائب رئيس تنفيذي.

أشرف على تشكيل شراكة رينو ونيسان في 1999، غصن متزوج وله أربعة أطفال ودخل عالم مشاهير السيارات اليابانية في عام 2004.

كان أحد أكبر قراراته هو إنفاق 5 مليارات دولار لبناء أول سيارة كهربائية رئيسية وتحويل نيسان في النهاية إلى أسطول كهربائي بالكامل.

تعد نيسان ليف، أول سيارة كهربائية سائدة في العالم، وهي موضوع الفيلم الوثائقي لعام 2011 “انتقام السيارة الكهربائية”.

  • اعتقال وهروب كارلوس غصن

في 19 نوفمبر 2018، تم القبض على كارلوس غصن في طوكيو بتهم شملت المحاسبة الزائفة، والتهرب الضريبي واستخدام أموال الشركة لتغطية النفقات الشخصية.

ويُزعم أنه فشل في الإبلاغ عن أجر قيمته 44 مليون دولار وادعى اليابانيين أنه أساء استخدام أموال الشركة.

في يناير 2020، صدم كارلوس العالم عندما قام بتنظيم هروب جريء من اليابان إلى لبنان.

وبحسب ما ورد اختبأ كارلوس في صندوق معدات صوتية تم نقله بواسطة فرقة وهمية تتكون من ضباط عسكريين سابقين.

تم وضع صندوق الصوت مع كارلوس في الداخل على متن طائرة خاصة وتم نقله إلى تركيا، وبحسب ما ورد اختبأ في الصندوق حتى وصلت الطائرة إلى المجال الجوي الروسي ثم خرج بهدوء وجلس في الجزء الخلفي من الطائرة، بمجرد وصوله إلى تركيا استقل طائرة جديدة نقلته إلى لبنان.

  • راتب كارلوس غصن

في ذروته يمكن أن يصل راتب كارلوس غصن سنويًا إلى ما يصل إلى 17 مليون دولار.

وقد حصل تقنيًا على ثلاثة رواتب، واحد من نيسان وواحد من رينو والآخر من ميتسوبيشي، على سبيل المثال في عام 2017 عندما حصل كارلوس على ما مجموعه 17 مليون دولار، حصل على راتب قدره 6.53 مليون دولار من نيسان، 8.44 مليون دولار من رينو و 2.02 مليون دولار من ميتسوبيشي.

فيما يلي كارلوس هو تاريخ الراتب الذي يعود إلى عام 2009، قبل عام 2010 لم يكن مطلوبًا من الشركات اليابانية الإبلاغ عن رواتب كبار المسؤولين التنفيذيين:

2009: 9.33 مليون دولار

2010: 10.14 مليون دولار

2011: 13.77 مليون دولار

2012: 12.75 مليون دولار

2013: 11.89 مليون دولار

2014: 17.45 مليون دولار

2015: 17.81 مليون دولار

2016: 17.83 مليون دولار

2017: 16.99 مليون دولار

2018: 17 مليون دولار

  • ممتلكات كارلوس غصن

وبحسب تحقيق في الأشهر التي تلت اعتقاله، يمتلك كارلوس ممتلكات بقيمة 25 مليون دولار على الأقل حول العالم، بما في ذلك منازل في فرنسا والبرازيل ولبنان.

تم شراء شقته في ريو مقابل 6 ملايين دولار في عام 2011، في بيروت دفع 8.75 مليون دولار لقصر في عام 2012، ثم ورد أنه أنفق 6 ملايين دولار على أعمال التجديد والمفروشات.

خلال فترة عمله كرئيس تنفيذي دفعت نيسان 9000 دولار شهريًا لكارلوس للحصول على شقة في أمستردام و 9000 دولارًا إضافيًا شهريًا لشقته في طوكيو.

كما تمتلك الشركة طائرة قيمتها 70 مليون دولار من طراز Gulfstream G650 والتي يمكن أن يستخدمها كارلوس على نطاق واسع.

  • ثروة كارلوس غصن

في وقت اعتقاله، كان كارلوس يمتلك ما يقرب من 60 مليون دولار من الأسهم في نيسان ورينو SA وميتسوبيشي موتورز كورب.

وقد حصل أيضًا على ما لا يقل عن 144 مليون دولار من الراتب والمكافآت منذ عام 2010.

المحتمل أنه حصل على عشرات الملايين من التعويضات الإضافية التي لم يكن مطلوبًا منه الكشف عنها قبل عام 2010.

لو لم يتم القبض عليه لكان من الممكن أن تكون معالم التعويض الإضافية قد منحت كارلوس ما مجموعه 200 مليون دولار من الأسهم في نيسان.

تقدر ثروة كارلوس غصن بحوالي 120 مليون دولار، لكن هناك أنباء على أنها تراجعت إلى 70 مليون دولار حاليا.

— دعمك لنا يساعدنا على الإستمرار —

تابعنا على تيليجرام للتوصل بأحدث المقالات والمنشورات أولا بأول بالضغط هنا.

يمكنك أيضا متابعتنا على تويتر من هنا، وبإمكانك أيضا متابعتنا على فيس بوك من هنا.

لا تنسى دعمنا بمشاركة المقال على حساباتك الإجتماعية ومع أصدقائك.

Related Entries

التعليقات مغلقة.