ضحكة تقنية: عودة إلى السيو SEO بعد سنوات من إدمان زيارات فيس بوك

انهارت الزيارات القادمة من فيس بوك وتراجعت حركة المرور بأكثر من النصف، ظاهرة لم تسثتني صغيرا ولا كبيرا ولا عربيا ولا أجنبيا ضمن مواقع الويب. انتهت سنوات صناعة المجد باستخدام زيارات فيس بوك التي وجد فيها كثيرون أفضل وسيلة للشهرة والوصول إلى القراء والرفع من

ضحكة تقنية: أنشر الأخبار المزيفة والمعلومات المضللة ولك الأجر

كم من مرة تلقيت رسالة على فيس بوك ماسنجر أو واتساب او تطبيق آخر انتهت بعبارة “أنشر ولك الأجر”؟ مرات كثيرة من أصدقاء وحتى أقرباء. لكن كم من مرة قرأت تلك الرسالة وتحققت من مصداقيتها قبل نسخها ولصقها وارسالها لأصدقائك؟ كم من مرة شككت في

ضحكة تقنية: مبروك للعرب التفوق في كأس العالم لخطاب الكراهية 2018

هزم المنتخب السعودي بخماسية نظيفة في افتتاح المونديال أمام نظيره الروسي ليتحول تويتر وفيس بوك إلى ساحتين للسخرية من السعودية، لكن سبق ذلك تشجيعات كبرى من الجمهور المغربي والمصري والجزائري على هذه المنصات لروسيا “الشقيقة”. كل هذا كرد فعل على تصويت السعودية ودول عربية للملف

ضحكة تقنية: الحسد يلاحقني على يوتيوب وسأغلق قناتي التافهة

يستحق يوتيوب هذه الأيام اعادة النظر في مسرحياته، فالمنصة أصبحت تتعرض للمؤامرات حسب روادها ومشاهيرها، والمؤامرة لا تستهدف جوجل بل صناع المحتوى الشجعان. كم من مرة صادفنا مؤخرا مقاطع فيديو من مشاهير هذه المنصة، يشتكون من تعليقات الأطفال والحقد ويتحدثون عن مخططات ذكية لإسقاطهم. مخططات

ضحكة تقنية: البكاء أمام المتابعين موضة التسول التي تجتاح يوتيوب

كل الطرق والأدوات مشروعة من أجل حصد المزيد من المشتركين والمزيد من المشاهدات وبالتالي جني الأرباح والأسوأ من هذا هو “نكران” الربح والإدعاء بأن الأرباح قليلة. وفيما نجد أن بعض القنوات تضع في الكلمات المفتاحية ما له علاقة بالإباحية والجنس، وتتلاعب بالعناوين وتستمر في تظليل

ضحكة تقنية: أكتب BFF في تعليق للتحقق من اختراق حساب فيس بوك

أضحت أزمة فيس بوك موضوع الساعة عالميا وعربيا، ودخل على الخط المتاجرين بالمواضيع الشائعة على الشبكة الإجتماعية الأكبر في العالم. توصلت اليوم بصورة من صديق لمجلة أمناي على فيس بوك، وهي لمنشور بقدر ما هو مضحك على مستوى المحتوى إلا أنه ناجح بلغة التفاعل مرة

ضحكة تقنية: أردوغان يمهل القوات الأمريكية 48 ساعة للمغادرة – خبر مزيف

لا تمر مناسبة مهما كانت طبيعتها وأبعادها إلا واستغلتها الصفحات العامة على فيس بوك لابتكار أخبار مزيفة وتداولها وحصد تفاعل كبيرة وشهرة أكبر والسلام عليكم! إنها ظاهرة تتكرر كل يوم، حتى أنها حدثت مؤخرا في قضية الدفاع عن القدس، المدينة التي اعترف الرئيس الأمريكي دونالد