ضحكة تقنية: منطق عبيد سعر الفائدة في محاربة العملات الرقمية المشفرة

على مر التاريخ قاوم الناس التغيير بالقول “هذا ما وجدنا عليه آباؤنا”، ولا يهم إن كان الآباء على ظلال أو خطأ أو حتى أن تطورات الوقت لم تعد تقبل بما سطره الأولين. العالم مثل نظام تشغيل أو برنامج، لابد وأن يحصل على التحديثات والتطويرات كي

ضحكة تقنية: كذبة تركيا أكبر دولة أوروبية في صناعة السيارات

مبرووووك #تركيا … مبرووووك #أردوغان، تركيا تحتل المركز الأول على مستوى أوروبا في تصدير السيارات، صناعة تركية 100%. عفوا لست صاحب هذه العبارة التي يتم تداولها على فيس بوك حاليا وبعض الشبكات الإجتماعية، بل إن مصدرها صفحات تطبل لدولة تركيا كثيرا وتعرف بثقافتها وتظهر مدى

ضحكة تقنية: محبي أردوغان تركيا أكثر حساسية من عشاق سوني اكسبيريا

في مجلة أمناي، كافة الفئات والجماهير ومحبي العلامات التجارية والشخصيات والأديان والمعتقدات مرحب بهم، لا أحد ممنوع من تصفح المقالات والإستفادة منا، ولن أفعل ذلك مهما تعددت الإساءات لشخصي وتجاوز بعض القراء الحدود. على مر تاريخي في التدوين يمكنني القول أنني صادفت العديد من الفئات

ضحكة تقنية: عودة إلى السيو SEO بعد سنوات من إدمان زيارات فيس بوك

انهارت الزيارات القادمة من فيس بوك وتراجعت حركة المرور بأكثر من النصف، ظاهرة لم تسثتني صغيرا ولا كبيرا ولا عربيا ولا أجنبيا ضمن مواقع الويب. انتهت سنوات صناعة المجد باستخدام زيارات فيس بوك التي وجد فيها كثيرون أفضل وسيلة للشهرة والوصول إلى القراء والرفع من

ضحكة تقنية: أنشر الأخبار المزيفة والمعلومات المضللة ولك الأجر

كم من مرة تلقيت رسالة على فيس بوك ماسنجر أو واتساب او تطبيق آخر انتهت بعبارة “أنشر ولك الأجر”؟ مرات كثيرة من أصدقاء وحتى أقرباء. لكن كم من مرة قرأت تلك الرسالة وتحققت من مصداقيتها قبل نسخها ولصقها وارسالها لأصدقائك؟ كم من مرة شككت في

ضحكة تقنية: مبروك للعرب التفوق في كأس العالم لخطاب الكراهية 2018

هزم المنتخب السعودي بخماسية نظيفة في افتتاح المونديال أمام نظيره الروسي ليتحول تويتر وفيس بوك إلى ساحتين للسخرية من السعودية، لكن سبق ذلك تشجيعات كبرى من الجمهور المغربي والمصري والجزائري على هذه المنصات لروسيا “الشقيقة”. كل هذا كرد فعل على تصويت السعودية ودول عربية للملف

ضحكة تقنية: الحسد يلاحقني على يوتيوب وسأغلق قناتي التافهة

يستحق يوتيوب هذه الأيام اعادة النظر في مسرحياته، فالمنصة أصبحت تتعرض للمؤامرات حسب روادها ومشاهيرها، والمؤامرة لا تستهدف جوجل بل صناع المحتوى الشجعان. كم من مرة صادفنا مؤخرا مقاطع فيديو من مشاهير هذه المنصة، يشتكون من تعليقات الأطفال والحقد ويتحدثون عن مخططات ذكية لإسقاطهم. مخططات