5 أسباب تدفع إلى حظر تيك توك في أمريكا

5 أسباب تدفع إلى حظر تيك توك في أمريكا

من غير المستبعد أن يصبح حظر تيك توك في أمريكا حقيقيا، وتنضم إلى الدول التي قامت بحظره نهائيا مثل الهند أو في الأجهزة الحكومية مثل المملكة المتحدة وأستراليا وفرنسا والإتحاد الأوروبي.

التطبيق كما نعرف جميعا مملوك لشركة صينية، استطاعت بفضل الخوارزميات أن تبقي أكثر من مليار مستخدم في تطبيقها يوميا.

هناك العديد من الأسباب التي يمكن أن تدفع الحكومة الأمريكية إلى حظر التطبيق ليس فقط في الأجهزة الحكومية ولكن أيضا في أجهزة المستخدمين الأمريكيين.

تيك توك تطبيق حكومي صيني

على الرغم من أن تيك توك غير متوفر في الصين القارية، إلا أن Douyin يعمل كنظير له، حيث يلتزم بلوائح وسائل الإعلام الصينية ويفرض رقم هاتف صيني للتنزيل.

ويعد التطبيق الشهير منتجا من الشركة الصينية موجها بالضبط إلى الأسواق العالمية وليس إلى السوق الصينية، وهو يركز على المحتوى العالمي.

يرجع السبب المنطقي وراء هذه القيود على تيك توك في المقام الأول إلى مخاوف الخصوصية والأمن السيبراني المرتبطة بشركتها الأم، ByteDance، التي لها علاقات مع الحكومة الصينية.

ومع تزايد التوترات الناجمة عن الحرب الباردة بين الحكومتين الغربية والصينية، يشعر القادة الغربيون بالقلق من أن تيك توك أصبح أداة مراقبة للحزب الشيوعي الصيني.

انتهاكات الخصوصية في تيك توك

يغذي هذا الخوف الكم الهائل من المعلومات الشخصية التي يجمعها تيك توك من مستخدميه، بدءًا من بيانات البرامج مثل الموقع وأرقام الهواتف وجهات الاتصال، إلى بيانات الأجهزة مثل طرازات الأجهزة ومشغلي شبكات الهاتف المحمول.

والأمر الأكثر إثارة للقلق هو أن التطبيق يمكنه أيضًا الوصول إلى أجهزة الاستشعار لجمع المعرفات البيومترية مثل بصمات الوجه والبصمات الصوتية.

ومما زاد الطين بلة، أنه تم اكتشاف تيك توك مرارًا وتكرارًا وهو يحاول التحايل على حواجز الخصوصية التي تطبقها أنظمة تشغيل الهواتف المحمولة من آبل وجوجل لجمع بيانات مستخدم أكثر حساسية.

وهذا مما زاد الشكوك أنه تطبيق يحاول جمع المعلومات عن المستخدمين حول العالم لأغراض إضافية غير تجارية وهذا يقودنا إلى التجسس الرقمي.

نشر الدعاية والأكاذيب على نطاق واسع

يعاني تيك توك من مشكلة موجودة على فيسبوك وتويتر والتطبيقات الأخرى لكن بشكل أكثر تضخيما وخطورة، وهي الأخبار المزيفة والمعلومات المغلوطة.

مثل منصات التواصل الاجتماعي الأخرى، واجه تيك توك انتقادات لأنه سمح بانتشار المعلومات الخاطئة والأخبار المزيفة، ويمكن أن يكون لهذا عواقب في العالم الحقيقي، مثل التأثير على الانتخابات أو الرأي العام.

وتزدهر نظريات المؤامرة بالفعل على تيك توك خصوصا في السنوات الأخيرة وقد صدق الملايين من الناس تلك المقاطع وما جاء فيها من تهويل وأكاذيب.

دور تيك توك السلبي يظهر بشكل بارز في الأحداث الكبرى، أزمة كورونا وزلزال تركيا وسوريا والمغرب، والحرب الروسية الأوكرانية، وحرب غزة.

تزيد مقاطع فيديو تيك توك من الإحتقان لدى الشعوب وتشجع على الفوضى وهو ما رأيناه في أحداث فرنسا والشغب الذي شهدته الدولة الأوروبية.

تبني الرواية الصينية والروسية للأحداث

لجأت الصين وروسيا في السنوات الأخيرة إلى تبني نظريات المؤامرة والأكاذيب وتضخيم قوتهما العسكرية والمالية وتشويه الغرب وهي الأفكار التي يتم نشرها بقوة في دول العالم الثالث.

في أفريقيا لعب تطبيق تيك توك دورا مهما في تغيير وجهة نظر الكثير من الناس وبث الكراهية اتجاه فرنسا والقوى الإستعمارية القديمة وهذا كي تتساهل الشعوب مع الإستعمار الجديد الذي تمثله روسيا والصين.

ورأينا أيضا انتشار الرواية الروسية للحرب الأوكرانية على منصات التواصل خصوصا في الأشهر الأولى للحرب، ولا يزال الكثير من الناس يعتقدون أن روسيا في حرب ضد محور الشر، بينما الحقيقة هي أن روسيا هاجمت دولة ذات سيادة ومستقلة منذ أغسطس 1991.

الرد على حظر التطبيقات الأمريكية في الصين

فيسبوك وتويتر وسناب شات ومختلف التطبيقات الاجتماعية الأمريكية محظورة في الصين منذ سنوات طويلة، وتمنع الصين عادة مواطنوها من الوصول إلى الويب العالمي.

وتعد الصين دولة استبدادية حيث تفرض رؤيتها ووجهة نظر الحزب الشيوعي على الشعب الصيني ولا تسمح لهم بالتعبير عن رأيهم وتعد منصات التواصل هناك أداة لترسيخ سيطرة الشيوعيين على القوة الأسيوية.

ومن شأن حظر تيك توك في أمريكا أن يكون بمثابة رد قوي على السياسة التي تنهجها الصين لسنوات طويلة، حيث منعت الشعب الصيني من الوصول إلى المحتوى الأمريكي والعالمي.

إقرأ أيضا:

دور تيك توك في حرب غزة والصراع الفلسطيني الإسرائيلي

تحميل برنامج تكبيس تيك توك أندرويد وآيفون مجانا

رابط تنزيل zefoy مهكر زيادة متابعين تيك توك من ميديا فاير مجانا

أسرار إنشاء حساب ثاني وثالث: تعدد حسابات تيك توك

رابط تسجيل دخول تيك توك برقم الهاتف

4 مشاكل يعاني منها تيك توك تشكل خطورة عليك

اشترك في قناة مجلة أمناي على تيليجرام بالضغط هنا.

تابعنا على جوجل نيوز 

تابعنا على فيسبوك 

تابعنا على اكس (تويتر سابقا)