وزارة التجارة في السعودية تعلن الحرب على التسويق الشبكي

وزارة-التجارة-والصناعة-السعودية وزارة التجارة في السعودية تعلن الحرب على التسويق الشبكي
وزارة التجارة في السعودية في حربها ضد التسويق الشبكي

يستمر أنصار التسويق الشبكي في الإدعاء بأن أنشطتهم لا علاقة بالتسويق الهرمي الممنوع دوليا، بينما تتجه الأنظمة المالية في مختلف الدول إلى محاربته واعتباره امتدادا للاحتيال الهرمي.

المملكة العربية السعودية التي تشهد انتشارا لهذه الثقافة الفيروسية مع تراجع العائدات واستفحال البطالة بين الشباب، قررت وضع حد لهذه المهزلة.

وفي هذا الصدد حذرت وزارة التجارة والاستثمار بالمملكة السعودية من مخاطر التسويق الشبكي المنتشر على الإنترنت والذي يستهدف شباب المملكة خصوصا محدودي الدخل والموظفين وضحايا البطالة.

وأضافت في بيان رسمي منها أنها ستعمل على اتخاذ الاجراءات والتدابير التي من شأنها أن توقف هذا النوع من الاحتيال المالي.

وأكدت على أنه أسلوب للاحتيال على الناس يدعي الكسب السريع وتحقيق الثراء وهي النتيجة التي يحققها عادة من يقفون وراء هذه الأساليب ويستغلونها في جمع المال من الضحايا بسهولة.

وليست هذه المرة الأولى التي تحذر فيها وزارة التجارة من هذه الأساليب وهي التي نشرت مقطع فيديو يشرح احتيال التسويق الشبكي.

ولأن التحذيرات لا تنفع ولا يزال الوهم ينتشر يبدو أن المملكة السعودية ستنهج سياسة أكثر صرامة ضد هذا الاحتيال على طريقة البحرين وكذلك الحرب التي يشنها كل من المغرب ومصر على هذه المشاريع الاحتيالية.

 

  • تنامي التسويق الشبكي في السعودية

ما من شك بأن التسويق الشبكي قد حقق نموا ملحوظا في الإقبال عليه بالمملكة العربية السعودية بسبب الظروف الاقتصادية المتغيرة بهذا البلد وأيضا لرغبة قطاع كبير من الشباب المتأثرين بريادة الأعمال في بدء مشاريع وشركات خاصة بهم والخروج من روتين الوظيفة والدوام.

الشباب الذين لا يجدون فرص عمل جيدة لهم يبحثون عن طرق الثراء السريع أو على الأقل العيش الكريم والاستقلال المادي، بينما غلاء الأسعار والمعيشة تدفع الموظفين والعاملين في مختلف القطاعات للبحث عن زيادة مداخيلهم والتسويق الشبكي يبدو مغريا، فهو يتطلب شراء منتج معين للانضمام إلى الشركة وليس للاستفادة منه بالضرورة وبإقناع آخرين يحصل على عمولة ويحصل على عمولات كثيرة حسب جهودهم هم أيضا.

ويستخدم المروجون للتسويق الشبكي أسلحة فتاكة في الإيقاع بالناس، منها تنظيم محاضرات التنمية البشرية ونشر ريادة الأعمال والدعوة إلى ترك الوظيفة والبدء في هذا المشروع مع وعود بتحقيق أرباح كبيرة شهريا.

إقرأ أيضا  الأخبار المزيفة تشعل أزمة انهيار زيارات المواقع من فيس بوك

 

  • التسويق الشبكي في طريقه للإنهيار بالمملكة السعودية

تنامي هذا الإحتيال يدفع السلطات للتحرك من أجل حماية الناس من السرقة، ومن الأكيد أن هناك شكايات يقدمها الضحايا للأجهزة المعنية.

ومع تحذير وزارة التجارة هناك من التسويق الشبكي وإعلان الحرب عليه خلال الشهر الماضي، يبدو الاحتيال الشهير في طريقه للإنهيار بعد أن تلقى ضربات قوية في شمال أفريقيا بدءا من المغرب وانتهاء بمصر.

وتداولت صحف ومدونات سعودية البيان الرسمي من الوزارة المعنية، منها صحيفة المواطن الإلكترونية والتي تعد مرخصة من وزارة الثقافة والإعلام.

ومن شأن انتشار الوعي بخطورة هذا الإحتيال أيضا أن يدفع المزيد من الناس لمحاربته والتحذير منه، كيف لا والجهل عادة يكون واحدا من أسباب انتشار هذه الأساليب الغير القانونية.

وكنت قد نشرت منذ أيام مقالة أبطال التايتنز يحاربون الإحتيال الهرمي أساس التسويق الشبكي وهي مقالة أظهرت فيها جهود صناعة الرسوم المتحركة في توعية الأطفال بخطورة الإحتيال الهرمي.

 

نهاية المقال:

ها هي وزارة التجارة في السعودية تعلن الحرب على هذا الاحتيال الذي قلت في مقالات سابقة بأنه نسخة متقدمة من التسويق الهرمي الممنوع دوليا.

أعتقد أنه يتعين على أنصار التسويق الشبكي اعادة النظر في ما يدافعون عنه عوض مهاجمتي في التعليقات التي سأستمر في تمريرها والرد عليها بكل حب بينما على أرض الواقع ينهار الإحتيال.

أحصل على آخر المقالات أسبوعيا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *