هل تتفوق منصة Kick على تويتش Twitch؟

هل تتفوق منصة Kick على تويتش Twitch؟

إذا كنت متابعا لعالم البث وإنشاء المحتوى، فسترى الجدل الدائر بين Kick و Twitch منذ نهاية عام 2022، حيث ظهرت المنصة الجديدة التي ينتقل إليها نجوم الستريم حول العالم.

منصة كيك Kick، في محاولة منها لاصطياد أكبر عدد ممكن من أفضل وأشهر الستريمر تقدم اغراءات كثيرة منها عقود بمبالغ مالية أكبر إضافة إلى مشاركة الأرباح بنسبة أعلى مع الناشرين.

في الأسابيع الأخيرة، استحوذت Kick على بعض الأسماء الكبرى مثل Adin Ross و xQc و Amouranth وهي تعد بأن الأمور بدأت للتو، عربيا انتقل إليها الأردني ماهركو إضافة إلى المغربي إلياس المالكي.

تنفق المنصة الملايين من الدولارات ومن المؤكد أنها لا تحقق حاليا أرباحا صافية، فهي شركة ناشئة في مجال واعد، ستربح فيه المليارات من الدولارات إذا تمكنت في السيطرة عليه.

خلال العام الماضي أعلن Trainwreck أنه أحد مؤسسي منصة بث جديدة وهي مدعومة ماليًا من Stake، وهو كازينو على الإنترنت يحظى بشهرة كبيرة.

في محاولة من المنصة الجديدة لاستقطاب المؤثرين ونجوم البث الحي إلى الموقع قدمت الشركة حلولا واغراءات عديدة يبحث عنها هؤلاء:

تقسيم في الإيرادات بنسبة 95-5 لصالح الستريمر، تنافس تقسيم Twitch بنسبة 50-50، وهذا يعني أن أغلبية الأرباح من الإشتراكات المدفوعة ستذهب إلى جيوب الناشرين.

“القواعد المخففة” حيث ذهب بعض منشئي المحتوى إلى حد ممارسة الجنس في البث المباشر وهي منصة تتسامح مع العري والقمار.

قابلية اكتشاف أفضل لمنشئي البث الأصغر الذين يتطلعون إلى صنع اسم لأنفسهم، وهو ما يعني أنه من الممكن أن تكون مشهورا على هذه المنصة بشكل أسرع مقارنة مع تويتش ويوتيوب وحتى فيسبوك.

كان هناك وعد بأن Kick سيدفع لكل بث على الموقع “على الأقل شيئًا ما”، بغض النظر عن عدد المشاهدين الذين لديهم، وهو على ما يبدو ما قام به مع النجوم الذين تم استقطابهم إلى المنصة حيث يصل سعر الساعة إلى 17 دولار.

رغم ذلك فإن تويتش المملوكة لشركة أمازون لديها قاعدة كبيرة من المستخدمين الذين يدفعون المال سواء على الإشتراكات المدفوعة أو الهدايا ولا يزال الكثير من كبار النجوم موجودين عليها.

في مجال البث الحي المنافسة القوية رغم أن هناك بعض الأسماء التي تحتكر هذا الفضاء، وعلى رأسها أمازون وجوجل وفيسبوك وهناك منافسة صاعدة من تيك توك وتطبيقات أخرى، وقد حاولت مايكروسوفت أن تقلب الطاولة لصالحها مع Mixer التي استحوذت عليها وفي النهاية أغلقتها.

يُعتبر تويتش أكبر وأشهر منصة لبث الألعاب في العالم، يتيح للمستخدمين بث ألعابهم المفضلة ومشاركتها مع الجمهور، بالإضافة إلى التفاعل والمحادثة في الوقت الحقيقي وهو يتربع في الصدارة.

ويقدم يوتيوب خدمة بث الألعاب المباشرة، حيث يمكن للمستخدمين بث مقاطع اللعب والتفاعل مع الجمهور من خلال التعليقات والمشاركات، وهو يأتي في المرتبة الثانية.

كما توفر فيسبوك خدمة البث المباشر للألعاب، حيث يمكن للمستخدمين بث ألعابهم ومشاركتها مع أصدقائهم والمتابعين على منصة فيسبوك وهي خدمة بدأت تفقد زخمها بعد نجاح لافت خلال وباء كورونا.

وهناك أيضًا منصات أخرى مثل DLive و Trovo وSmashcast  وغيرها، يعتمد اختيار المنصة على تفضيلات المستخدم والمجتمع الذي يرغب في الانضمام إليه.

لا يزال يُنظر إلى Twitch على أنه موطن بث الألعاب والرياضات الإلكترونية، بينما تركز Kick بشكل أكبر بكثير على منشئي المحتوى الذين لا يمارسون الألعاب على الإطلاق، لكن التعاقدات الأخيرة تكشف نوايا كيك لتغيير اللعبة لصالحها.

لا يخفي القائمون على المنصة الصاعدة التي بدأت هذا العام بشكل رسمي، أنها تريد تحطيم تويتش، وتنتقم من المنصة المملوكة لشركة أمازون والتي حاربت صناعة القمار وضيقت علها في الأشهر الأخيرة.

وفي الوقت الحالي من المبكر القول أن منصة Kick ستتجاوز تويتش ويوتيوب وحتى فيسبوك لكن بقية الأسماء الأخرى ستتفوق عليها المنصة سريعا وربما هذا العام من حيث النتائج.

ستحتاج منصة كيك لبضع سنوات كي تؤكد نجاعة الإستراتيجية التي تتبعها والإغراءات المالية الكبرى التي تقدمها للناشرين، خصوصا وأن عدد من نجوم الستريم لديهم مخاوف من إمكانية فشل المشروع في النهاية كما حدث مع مايكروسوفت Mixer.

في الأسابيع الأخيرة، أجرى Twitch بعض التغييرات المثيرة للجدل، مثل الإعلان عن “فئة” جديدة تسمى Partner Plus، والتي تمنح بعض شركات البث حصة أعلى في الإيرادات ولكنها تأتي مع محاذيرها.

كانت هناك تغييرات على القواعد الأساسية للنظام الأساسي ونموذج التشغيل الذي أدى إلى نشوب صراع بين الموقع ومنشئي المحتوى في الأشهر القليلة الماضية وهو يضر النظام الأساسي بشكل لا يمكن قياسه حاليا.

يريد الناشرين منصة جيدة توفر لهم الحرية إضافة إلى أكبر نسبة من كعكة العائدات وهذا ما تحاول أن تقدمه منصة Kick وحتى الآن فشلت تويتش وبقية المنافسين في تقدمه.

ولن يكون من السهل الوصول إلى تلك المعادلة، تحتاج هذه المنصات هي الأخرى لتحقيق إيرادات تمكنها من استضافة مقاطع البث وصيانة الموقع واستخدام سحابة أعلى أداء ودفع رواتب الموظفين وفوق كل ذلك تحقيق الأرباح.

ومن الممكن أن تحقق منصة Kick كل ذلك لكن ليس في السنوات الأولى للمشروع، كما أن استخدام هذه المنصة للترويج لمنصة Stake سيعود على الشركة بأرباح قياسية في مجال القمار والمراهنات الرياضية وبالتالي تحقيق أرباح بطريقة غير مباشرة.

إقرأ أيضا:

أرباح المغربي إلياس المالكي والأردني ماهركو من كيك Kick

رابط منصة كيك للبثوث Kick live التسجيل وتسجيل الدخول

رابط نونو لايف مشاهدة مباريات كرة القدم مجانا بدون إعلانات

رابط تحميل برنامج تكبيس تيك توك أندرويد وآيفون مجانا

مقاطع فيديو التعري مخالفة لقوانين تويتش

دليل ربح المال من تويتش عن طريق بث الألعاب

اشترك في قناة مجلة أمناي على تيليجرام بالضغط هنا.

تابعنا على جوجل نيوز 

تابعنا على فيسبوك 

تابعنا على اكس (تويتر سابقا)