4 مؤشرات تشير إلى نهاية أزمة كورونا خلال مايو يونيو

4-مؤشرات-تشير-إلى-نهاية-أزمة-كورونا-خلال-مايو-يونيو 4 مؤشرات تشير إلى نهاية أزمة كورونا خلال مايو يونيو

بعيدا عن منظمة الصحة العالمية وبيل غيتس والآخرين الذين يتحدثون عن استمرار أزمة فيروس كورونا حتى العام المقبل على الأقل، هناك أمل بأن هذه القصة ستنتهي قريبا.

هناك مؤشرات واضحة على أن الأزمة ستنتهي عما قريب وخلال الصيف الحالي، إذا سارت الأمور على هذا النحو.

إليك هذه المؤشرات التي جمعتها في هذه المقالة:

  • تراجع عدد الإصابات والوفيات مستمر

من يتابع أرقام الإصابات بفيروس كورونا يلاحظ حاليا أن هناك تراجع في الإصابات والوفيات حتى في البلدان الأكثر تضررا حول العالم.

وتعد مالطا أول دولة أوروبية لم تسجل أية إصابة خلال الـ 24 ساعة الماضية، بينما سجلت بريطانيا إصابات هي الأقل منذ شهر.

وبناء على هذه المعطيات بدأت الدول الأوروبية رفع القيود عن حظر التنقل والحركة الاقتصادية وهو ما يعد أخبارا جيدة بالنسبة للشركات والأعمال التجارية.

  • دراسة تؤكد نهاية أزمة فيروس كورونا خلال مايو – يونيو

أكدت جامعة سنغافورة للتكنولوجيا والتصميم أن أزمة كورونا ستنتهي في الدول العربية والغربية خلال مايو – يونيو.

وبناء على نموذج حسابات رياضية توصلت إلى أن مختلف الدول بما فيها السعودية ولبنان والأردن ومصر والإمارات والدول الغربية ستودع الأزمة الشهر القادم أو شهر يونيو.

تظهر نتائج الدراسة أن أزمة وباء كورونا ستنتهي في مصر في 20 مايو، وفي السودان في 4 مايو، وفي السعودية ستصل لذروتها في 1 مايو على أن تنتهي مطلع يونيو.

أما الإمارات في 15 مايو والبحرين في 3 يونيو والكويت في 29 مايو، وستنتهي الجائحة ببقية الدول في نفس الفترة بما فيها الدول الأوروبية.

  • فيروس كورونا يتباطأ خلال الصيف

مثل العديد من الفيروسات التاجية السابقة، تهدد الحرارة المرتفعة وقلة الرطوبة فيروس كورونا، وقد توصلت العديد من الأبحاث الجديدة إلى أن الصيف يمكن أن يشهد نهاية لهذا الفيروس.

ورغم أن منظمة الصحة العالمية والعديد من المؤسسات الصحية قد أكدت سابقا أن هذا الفيروس يظل يعيش فعلا في درجات الحرارة حتى 70 درجة، إلا أن أرض الواقع قد يكون مختلفا تماما عن التجارب في المختبرات التي ركزت على درجة الحرارة.

  • المنجم المراهق Abhigya Anand يتوقع النهاية في هذا التاريخ

هذا المنجم الذي يبلغ من العمر 14 عاما نشر العام الماضي، مقطع فيديو خلال 22 أغسطس توقع فيه أن العالم سيشهد الكثير من المشاكل وأزمة استثنائية ومخيفة من نوفمبر إلى أبريل.

والحقيقة أنه خلال هذه الفترة ظهر فيروس كورونا ورأينا توترات سياسية في بداية هذه السنة ثم الإغلاق الصحي الكبير والذي شل فعلا حركة التجارة العالمية والسياحة وأوقف كل شيء.

بعنوان “خطر شديد على العالم من نوفمبر 2019 إلى أبريل 2020” جاء الفيديو التالي خلال أغسطس الماضي

على الرغم من عدم الإشارة مباشرة إلى الفيروس قال الشاب أن الصين “ستتأثر بشدة” بسبب الاصطفافات الكوكبية والكسوف القمري غير المحظوظ مما تسبب في زيادة التوترات العالمية، والتي ستبلغ ذروتها في 31 مارس.

وبهذا الصدد، قال إن الدول “الغنية” ستتعرض لضربة اقتصادية كبرى وهو تحذير مقلق من خطر الركود القادم.

وأضاف في فيديو آخر أن محور الكواكب سيتم كسره في 29 مايو، مما يعيد الأمور إلى طبيعتها، ولا يسعنا إلا أن نأمل في أن يعني هذا تباطؤ انتشار عدوى COVID-19 أو ظهور اللقاح الفعال.

 

نهاية المقال:

احتمال قوي أن ترحل أزمة فيروس كورونا خلال مايو ويونيو بناء على البيانات الرياضية والتنجيم وتاريخ الأزمات، ثم بعد الهدوء الصيفي قد يأتي أغسطس بالركود الإقتصادي ليفتح المجال لأزمة مالية عالمية جديدة، والله أعلم.

— دعمك لنا يساعدنا على الإستمرار —

تابعنا على تيليجرام للتوصل بأحدث المقالات والمنشورات أولا بأول بالضغط هنا.

يمكنك أيضا متابعتنا على تويتر من هنا، وبإمكانك أيضا متابعتنا على فيس بوك من هنا.

لا تنسى دعمنا بمشاركة المقال على حساباتك الإجتماعية ومع أصدقائك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

فرصة لكسب المال عن بعد