مقاطعة الإعلان على فيس بوك انستقرام بداية من يوليوز 2020

مقاطعة-الإعلان-على-فيس-بوك-انستقرام-بداية-من-يوليوز-2020 مقاطعة الإعلان على فيس بوك انستقرام بداية من يوليوز 2020

تعاني فيس بوك وشبكة انستقرام المملوكة لها من خطاب الكراهية وهي مشكلة لطالما حذرنا منها، وطالبنا المعلنين بالضغط على الشبكة الإجتماعية لكن لا حياة لمن تنادي.

لكن مع انتشار مظاهرات الأمريكيين من أصول أفريقية حول العالم ومكافحة العنصرية ضدهم، رصدت المنظمات التي تدافع عنهم مخالفات فادحة على فيس بوك وانستقرام تحديدا.

أبرز هذه المخالفات هي ترك المنشورات التي تتضمن السب والشتم على أساس عرقي وتتهم السود بأنهم عبيدا ومواطنين من الدرجة الثانية.

حتى عند الإبلاغ عن تلك المنشورات تجيب الشركة الأمريكية بعد المراجعة أنها منشورات تعبر عن آراء الناس.

وكما نعلم جميعا فإن حرية الرأي لها حدود وتنتهي عند كرامة وإنسانية الآخر، والطعن في انتمائهم العرقي والجنسي أمر غير مقبول.

  • حملة أوقفوا الكراهية للربح

وبناء على ما سبق نظمت رابطة مكافحة التشهير ومنظمة NAACP للدفاع عن حقوق الأمريكيين من أصول إفريقية والعديد من المنظمات الأخرى حملة لإيقاف الإعلانات على فيسبوك وخدماتها الأخرى مثل انستقرام.

تأتي الحملة تحث عنوان Stop Hate For Profit أو “أوقفوا الكراهية للربح”، خصوصا وأن تلك المنشورات التي تحض على الكراهية عادة ما تشعل الجدل والنقاشات والصراعات الكلامية وهو ما تستفيد منه المنصة الاجتماعية من خلال إبقاء المستخدمين عليها للنقاش والربح من عرض الإعلانات.

كان ولا يزال مقتل الأمريكي من أصل إفريقي جورج فلويد على يد شرطي بولاية فلوريدا، موضوع الساعة على فيس بوك في الولايات المتحدة وبريطانيا وعدد من الدول الأوروبية التي لا تزال تعاني من مشكلة العنصرية مع الأشخاص السود.

تدعو الحملة الشركات إلى إيقاف الإعلانات على المنصات التي تعاني من خطاب الكراهية والمحتوى المسموم والأكاذيب.

  • أبرز الشركات التي قررت مقاطعة الإعلان على فيس بوك

ليس من مصلحة العلامات التجارية المحترمة عرض اعلاناتها على صفحات تحتوي على منشورات أو فيديوهات تحض على الكراهية.

قامت كوكاكولا بإيقاف الإعلانات لمدة شهر على فيس بوك وانستقرام والمنصات الأخرى التي تعاني من المشكلة نفسها وهي تويتر إضافة إلى يوتيوب.

من جهة أخرى قررت Unilever إيقاف حملاتها الإعلانية على فيس بوك وانستقرام وتويتر حتى 31 ديسمبر المقبل وهي التي تنفق عادة مليار دولار على الأقل في الترويج لها.

انضمت شركة Unilever إلى علامات تجارية مثل Eddie Bauer و The North Face و Patagonia كجزء من حملة لإجبار شبكة التواصل الاجتماعي لتشديد القيود على الكراهية والتضليل من خلال اتخاذ عدد من الإجراءات، بما في ذلك مساعدة المستخدمين الذين يقولون أنهم تم استهدافهم بسبب عرقهم أو دينهم، أو للسماح للمعلنين بمعرفة مدى تكرار ظهور إعلاناتهم بالقرب من المحتوى الذي تمت إزالته لاحقًا بسبب التضليل أو الكراهية، والسماح لهم باسترداد أموالهم التي تم انفاقها في الإعلانات التي ظهرت بتلك الصفحات السيئة.

بعد إعلان كوكاكولا قالت Levi’s و Dockers أنها ستوقفان مؤقتًا جميع الإعلانات على فيس بوك و انستقرام من خلال “على الأقل” في يوليو: “يجب على فيس بوك اتخاذ إجراءات لوقف المعلومات الخاطئة وخطاب الكراهية على منصاتها، إنها إهانة غير مقبولة لقيمنا، نحن و Dockers ننضم إلى حملة #stophateforprofit وإيقاف جميع الإعلانات مؤقتًا على فيس بوك”.

كما أعلنت Hershey في وقت متأخر من يوم الجمعة أنها ستخفض الإنفاق على فيسبوك وإنستقرام بمقدار الثلث لبقية العام وستنضم إلى مقاطعة #stophateforprofit..

وقالت الشركة: “نحن لا نعتقد أن فيس بوك يدير بشكل فعال الكلام العنيف والمثير للانقسام على منصتهم. وقالت الشركة في بيان “على الرغم من التأكيدات المتكررة من فيس بوك لاتخاذ إجراءات، لم نشهد أي تغيير ذي معنى”.

وقالت: “في وقت سابق من هذا الشهر، أبلغنا فيس بوك أننا غير راضين عن موقفهم من خطاب الكراهية. لقد خفضنا الآن إنفاقنا على الموقع ومنصاتهم بما في ذلك انستقرام بمقدار الثلث لبقية العام، نأمل أن يتخذ موقع فيس بوك إجراءات ويجعله مساحة آمنة لعملائنا للتواصل والتجمع، كشركة نحن ندافع عن قيم العمل الجماعي والشمول ونحن عازمون على إلتزامنا بإحداث فرق وأن نكون جزءًا من التغيير الإيجابي”.

من جهتها أعلنت شركة Procter & Gamble، وهي من أكبر المعلنين على فيس بوك، في وقت سابق من هذا الأسبوع أنها تراجع جميع القنوات الإعلامية والشبكات والمنصات والبرامج التي تعلن عنها “للتأكد من أن المحتوى والتعليق بدقة واحترام جميع الناس، وأننا لا نعلن عن أو بالقرب من المحتوى الذي نحدده على أنه يحض على الكراهية أو التمييز أو التحقير”.

أكدت الشركة أنه بناء على ذلك يمكنها أن تسحب جميع اعلاناتها من فيس بوك وبقية الشبكات الاجتماعية الأخرى التي لا تلتزم بالسياسيات الصديقة للمعلنين والمجتمعات.

انضمت أيضا شركة Verizon إلى الحملة وقررت إيقاف حملاتها الإعلانية على فيس بوك وانستقرام.

ومن المنتظر أن تنضم العشرات من الشركات إلى هذه الحملة الشهر المقبل وقد تستغرق مدة أطول حتى اصلاح فيس بوك.

  • ضغوط تتزايد على فيس بوك

لطالما تعرضت الشركة الأمريكية الكبرى لضغوط بخصوص مراقبة المحتوى حيث تترك المثير للجدل ينتشر على منصتها حتى وإن كان يروج لخطاب الكراهية والعداوة والأكاذيب ونظريات المؤامرة.

وفشلت المنصة في إدارة المنشورات المتعلقة بأزمة فيروس كورونا حيث تساهلت مع ملايين المنشورات التي تؤكد أن الفيروس التاجي مؤامرة كبرى، وقد اتضح أن الأمر غير صحيح.

ونشرت وسائل الإعلام البريطانية والعالمية أن الأمير هاري وزوجته ميجان ميركل يدعمان مقاطعة الإعلان على فيس بوك وانستقرام.

في ملاحظة لبنك أوف أمريكا يوم الجمعة (قبل إعلان يونيليفر)، لاحظ المحللون أن Verizon لديها القدرة على التأثير على المعلنين الآخرين من خلال الانضمام إلى المقاطعة.

قال المحللون إن فحوصات القنوات تشير إلى أن تأثير المقاطعة “قد لا يكون جوهريًا” نظرًا لوجود عدد كبير من المعلنين على موقع فيس بوك، ولكن إذا اختار “المؤثرون الرئيسيون” في قطاعات كبيرة أخرى الانضمام أيضًا، فهناك خطر على “المدى القريب”.

ومع ذلك قال محللو بنك أوف أمريكا إنهم يتوقعون قيودًا أكثر صرامة على خطاب الكراهية “ردًا على مجتمع متغير” وربما بعض السياسات الجديدة بشأن التحقق من الحقائق.

الشركات التي تلتزم بالصمت ولا تزال تعرض الإعلانات على المنصة ستكون في نظر المجتمعات متواطئة وتشجع العنصرية وهو ما سيعود عليها بالضرر أكثر من النفع، لهذا ستختار العديد منها إيقاف الحملات لمدة شهر.

خسرت فيس بوك في القيمة السوقية أزيد من 7 مليارات دولار أمس بالبورصة، وقد تعاني من هبوط حاد الأسبوع القادم مع انضمام المزيد من الشركات إلى المقاطعة.

إقرأ أيضا:

حظر إعلانات روسيا اليوم وسبوتنيك و CCTV قريبا على فيس بوك

خيارات دونالد ترامب لتنظيم الشبكات الإجتماعية مثل تويتر وفيس بوك

تفوق تيك توك على فيس بوك انستقرام وسناب شات مسألة وقت!

كيف سيربح فيس بوك المال من Giphy

استحواذ فيس بوك على Giphy والتجسس على تيك توك والمنافسين

— دعمك لنا يساعدنا على الإستمرار —

تابعنا على تيليجرام للتوصل بأحدث المقالات والمنشورات أولا بأول بالضغط هنا.

يمكنك أيضا متابعتنا على تويتر من هنا، وبإمكانك أيضا متابعتنا على فيس بوك من هنا.

لا تنسى دعمنا بمشاركة المقال على حساباتك الإجتماعية ومع أصدقائك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.