مع يوناو YOUNOW ربح المال من البث الحي وزيادة المشتركين على يوتيوب

يوناو-YOUNOW مع يوناو YOUNOW ربح المال من البث الحي وزيادة المشتركين على يوتيوب
خدمة يوناو YOUNOW

عندما نتكلم عن الربح من الفيديو يتباذر إلى الأذهان عادة يوتيوب، فقد أصبح معروفا للجميع أن الربح منه ممكن بل إنه واقع يجسده الآلاف من الناشرين العرب على منصة جوجل الشهيرة.

ومع تنامي قطاع الفيديو على الإنترنت وظهور ميزة البث الحي أصبح البحث عن بدائل يوتيوب الشغل الشاغل للكثير من الناشرين هذه الأيام.

وبالطبع فإن الربح المادي من البث الحي ممكن خصوصا مع خدمة يوناو YOUNOW التي سرقت الأضواء خلال السنوات الأخيرة وأصبحت واحدة من أفضل الخدمات المتنامية في هذا القطاع.

هذه الخدمة تأسست عام 2011 وهي تتوفر بحوالي 15 لغة منها اللغة العربية، وقد اتجهت الأنظار إليها في العامين الأخيرين بالضبط وينتظر ان تحصد المزيد من الأرقام القياسية هذا العام.

وبدأت خدمة يوناو YOUNOW كموقع إلكتروني ثم توفر لها تطبيق على آيفون و أندرويد، وأصبحت منافسا لكل من Meerkat وأيضا Periscope هذا الأخير خاص بشركة تويتر.

وقد توجهت العديد من الجهات الإعلامية للتواجد على هذه المنصة مؤخرا ومنها The Huffington Post وأيضا MTV.

 

  • إنشاء قناة على يوناو YOUNOW

مثل يوتيوب عندما تنشئ حسابا على هذه المنصة يمكنك أن تنشئ قناة وتعيين اسم لها ووصف وكذلك الصورة الشخصية وتعيين صورة الغلاف.

وفي الوصف تضع تخصصك أو المواضيع التي ستتكلم عنها كما يمكنك أيضا إدراج رابط موقعك وأيضا استخدام الوسوم.

ويظهر لعامة الناس عدد المشاهدات الاجمالية التي حققتها مقاطع فيديو القناة وعدد المتابعين وعدد المعجبون والمشتركون واللحظات مع الإطلاع على مقاطع الفيديو التي تم بثها سابقا.

كما ان كل قناة يتم تقييمها حسب شعبيتها وعدد النقاط التي حصدتها والجوائز التي حصلت عليها من المشاهدين والمتابعين.

لذا فالمنافسة ليس فقط في استقطاب المشاهدات بل في الحصول على تقييم أفضل وتصدر قائمة المتصدرين وكسب محبة واحترام القائمين على الخدمة والذين يحاربون القنوات التي تستخدم لنشر التطرف والقتل والإرهاب وحتى المحتوى الجنسي.

ويمكنك تسجيل الدخول إلى الخدمة بواسطة حسابك على جوجل أو فيس بوك أو حتى تويتر، والبدء في استخدام الخدمة.

 

إقرأ أيضا  من قضية اغتصاب فتاة بحافلة الدار البيضاء: لا مكان للإغتصاب على يوتيوب
  • الربح المادي من البث الحي مع يوناو YOUNOW

الربح-من-يوناو مع يوناو YOUNOW ربح المال من البث الحي وزيادة المشتركين على يوتيوب

يمكنك الحصول على أموال وارباح جيدة من قناتك على يوناو YOUNOW من خلال استخدامها في البث الحي ونشر مقاطع الفيديو وكسب المتابعين والمشتركين.

ومع برنامج شركاء يوناو YOUNOW يمكنك ببساطة العمل على تحويل المشاهدات وشعبيتك على المنصة إلى أموال من خلال تلقي الهدايا الرقمية من المتابعين وتحويلها إلى رصيد مادي يصلك من الشركة الأمريكية.

كل هذا يحدث ببساطة، وليس هذه المشكلة فالمشكلة الكبرى بالنسبة لك سيكون حول المحتوى الذي ستقدمه وما هي القيمة المضافة التي ستضيفها إلى هذه المنصة.

هناك نجوم على هذه الخدمة يحققون 10 آلاف دولار أمريكي شهريا، وهو مبلغ جيد لا يمكنك الوصول إليه بسهولة.

وللعلم فإن هناك عرب وخليجيين يحققون آلاف الدولارات شهريا من الخدمة لعل اشهرهم عبودي باد المقيم في المملكة العربية السعودية وهو الذي صرح بذلك لوسائل الإعلام حيث تساعده تلك الاموال على تمويل دراسته ويقوم بالبث 6 مرات في الأسبوع وحصد أكثر من 25 مليون مشاهدة ولديه حوالي 700 ألف معجب.

إذا كنت تملك قناة على يوتيوب فهذه فرصة لتنويع الأرباح والاعتماد على منصات مختلفة هي سياسة جديدة ومرغوبة وننصح بها بشدة.

 

  • زيادة المشتركين والمتابعين في قناة يوتيوب

الاشتراك-في-يوتيوب مع يوناو YOUNOW ربح المال من البث الحي وزيادة المشتركين على يوتيوب

يوناو YOUNOW هي خدمة منفتحة على فكرة ان أصحاب القنوات بها لديهم قنوات على يوتيوب، ومع الانضمام إلى برنامج الشركاء تحصل على ميزة الترويج للاشتراك في قناة يوتيوب الخاصة بك مباشرة من هذه الخدمة وسيظهر هذا للمشاهدين والمتابعين في التطبيق وسيكون من السهل للغاية عليهم الاشتراك في قناتك.

نعم إنها طريقة أخرى يمكنك بها العمل على هذه المنصة ليس لزيادة الدخل المادي ولكن أيضا لزيادة شعبية قناتك على يوتيوب.

قناة عبودي باد على يوتيوب رغم أنها ليست نشيطة ولا يوجد بها سوى 9 مقاطع فيديو فقد تمكنت من حصد حوالي 290 ألف مشترك وهذا لشهرته ونشاطه على يوناو YOUNOW.

 

نهاية المقال:

باستخدام يوناو YOUNOW يمكنك ربح المال من البث الحي وتنويع مصادر الارباح من صناعة الفيديو بشكل عام، وبالطبع فإن النجاح على هذه المنصة لن يترجم فقط بالمال بل أيضا بالمشتركين في قناتك على يوتيوب.

إقرأ أيضا  مؤسس واتساب يحذف حسابه على فيس بوك ويدعو لمقاطعتها

أحصل على آخر المقالات أسبوعيا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *