مع انهيار زيارات فيس بوك الحل هو السيو SEO مع الملك جوجل

seo مع انهيار زيارات فيس بوك الحل هو السيو SEO مع الملك جوجل
الحل هو السيو SEO مع الملك جوجل

ليس غريبا أن تنهار الزيارات القادمة من فيس بوك إلى مواقع الويب، فالخوارزمية الجديدة التي تنظم المنشورات على خلاصة أخبار المستخدمين تعطي الأولوية لمنشورات الأصدقاء والعائلة والمجموعات، وهي مصممة لتدفع الناشرين إلى شراء الزيارات لا الحصول عليها مجانا.

المشكلة أن حتى المؤسسات التي تشتري الزيارات من هذا الموقع لاحظت أن تكاليف الإعلانات ترتفع، وهو ما أكدته فيس بوك التي كشفت عن أن سعر النقرة والتفاعل في تزايد نتيجة تزايد المنافسة.

تطرقنا اليوم إلى تسريح المدونين وافلاس مواقع إخبارية بسبب أزمة فيس بوك وكنا تكلمنا منذ أيام عن انهيار زيارات مجلة Slate الإخبارية بنسبة 87 في المئة والسبب فيس بوك، وقد تكلمنا عن المزيد من المتضررين مما يحصل الآن في مقالات سابقة.

مع انهيار مصدر الزيارات المهم بالنسب للكثير من المواقع والذي تحول وللأسف إلى مصدر أساسي للكثير منها، يعود الحديث بقوة عن أهمية السيو SEO وجلب الزيارات من جوجل.

لا يزال الملايين من الناس حول العالم يبحثون عن الأخبار والمقالات والأجوبة والتقارير ومقاطع الفيديو والصور باستخدام محركات البحث، ولا يزال بإمكان المواقع جلب زيارات كبيرة منه، والشرط هو تصدر نتائج البحث حول الكلمات المفتاحية ذات الصلة بالمحتوى، ولا يمكن أن يتحقق هذا بدون الإستثمار في إنشاء المحتوى وتطوير سرعة الموقع وزيادة الباك لينكس بشكل طبيعي.

 

  • نهاية سنوات فيس بوك الذهبية

حوالي 5 سنوات قضتها صناعة الأخبار والمدونات وهي تستفيد من فيس بوك وترى فيه مصدر زيارات جيد ولا يتطلب الكثير كما هو الحال مع جوجل الذي يحرص على عرض أفضل نتائج البحث للمستخدمين.

سنوات فيس بوك بالنسبة للكثير من المدونات ومواقع الأخبار تميزت بإنشاء محتوى مصمم للإنتشار على الشبكة الإجتماعية وجلب الزيارات المجانية والمدفوعة والترويج للصفحات العامة والحصول على المزيد من المعجبين والجمهور.

كان ذلك التوجه اندفاعي بالنسبة للكثير من أصحاب المواقع الذين يتضايقون من شروط جوجل لتصدر نتائج البحث والتحديثات التي يطلقها لمحاربة نتائج البحث ذات الجودة السيئة.

الكثير من أصحاب المواقع اعتبروا فيس بوك هو الخلاص لعقدتهم مع جوجل، إذ أن جلب الزيارات منه فوري ولا يتطلب شروطا معينة، فقط يجب أن تكون لديك صفحة عامة نشيطة وجمهور متنامي ولما لا إنفاق بضعة دولارات على الترويج المدفوع للمقالات من وقت لآخر.

إقرأ أيضا  موقع يحقق مليون دولار سنويا يواجه الإنهيار بسبب فيس بوك

قيام فيس بوك بتحديث خوارزمية 2018 خلال يناير الماضي، وضع حدا لهذا النموذج الربحي، إذ أن الكثير من المؤسسات والمدونات التي تعتمد على فيس بوك بشكل أساسي تتعرض لحالة انهيار الآن.

 

  • الحل هو السيو SEO مع الملك جوجل

يتساءل كثيرون عن الحل؟ يبدو الجواب بسيطا بالنظر إلى أن الزيارات القادمة من جوجل في تنامي مستمر، وهو حريص على أن يبقى صديقا للناشرين وأصحاب المواقع.

هذا الجواب هو الذي توصلت إليه العديد من المؤسسات التي أعمل معها في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، حيث قاموا بتوظيف بعض المتخصصين في تهيئة المواقع لمحركات البحث “السيو SEO” والإستثمار في المدونين وخدمات بيع المقالات التي يحصلون منها على مقالات ذات جودة علية وطويلة مفصلة يمكنها أن تساعدهم في مسك الكلمات والظهور في نتائج البحث للملايين من الباحثين.

جوجل سيعود ليتصدر الزيارات حتى لتلك المواقع التي تعتمد على فيس بوك بنسبة 80 في المئة، إلا في حالات قليلة، منها أن تلك المواقع غير مهيئة لتتوافق مع جوجل أو أن المحتوى عليها سيء وينتشر فقط على فيس بوك.

هذا يعني أنه لا يوجد حل سوى أن تركز مجدد على السيو SEO وتضع في المقام الأول العمل مع جوجل لتعويض الخسائر والعودة إلى النمو.

 

  • لكن لا تنسى نصيبك من الشبكات الإجتماعية

هذا لا يعني أنه عليك إغلاق صفحتك على فيس بوك وانسى الشبكات الإجتماعية، هذه المنصات لا تزال مفيدة لجلب الزيارات خصوصا بعد نشر المقال مباشرة وقبل أن يتم أرشفة المقال في محركات البحث.

هناك شبكات إجتماعية جيدة منها تويتر وهناك أيضا تطبيقات الدردشة التي يتم فيها تبادل الأخبار والمقالات وفي مقدمتها واتساب و تيليجرام، وهناك من يستخدم انستقرام لجلب الزيارات أيضا للمواقع الإخبارية.

 

نهاية المقال:

قيل أن عصر السيو انتهى وأن فيس بوك هو محرك الزيارات الأكبر للمواقع، لم يمضي على هذا الكلام سوى بضع سنوات ليتأكد مجددا أن جوجل هو الملك والصديق الأفضل للناشرين والمدونين والمواقع … عاش SEO.

أحصل على آخر المقالات أسبوعيا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *