مستقبل السياحة في ظل أزمة فيروس كورونا

مستقبل-السياحة-في-ظل-أزمة-فيروس-كورونا مستقبل السياحة في ظل أزمة فيروس كورونا

من الواضح أن قطاع السياحة هو الأكثر تضررا في أزمة فيروس كورونا، فحتى بعد إعادة فتح الاقتصاد لن تعود الخطوط الجوية وحافلات النقل للعمل بنفس النظام السابق.

مستقبل السياحة في ظل فيروس كورونا أصبح غامضا ومخيفا للعاملين في هذا المجال، مع العلم أن هناك أكثر من 100 مليون شخص حول العالم يعملون فيه أو في قطاعات ذات صلة به.

هناك تضارب بين التفاؤل والتشاؤم، لكن المتفق عليه هو أن التعافي لن يكون سريعا والعودة إلى الوضع الطبيعي قد لا يحصل حتى العام القادم.

  • السياحة المحلية أهم من السياحة إلى بقية دول العالم

في الفترة القادمة ومع انتهاء الحجر الصحي وحالة الطوارئ الصحية في مختلف دول العالم، ستركز شركات الطيران على السياحة المحلية وكذلك الأمر لحافلات النقل السياحية.

وجدت دراسة حديثة من Longwoods International أن 82٪ من المسافرين الذين شملهم الاستطلاع قد غيروا خطط سفرهم للأشهر الستة المقبلة.

تشير الدراسة إلى أن التعافي سيهم أولا السياحة المحلية وسيكون السفر نحو المناطق والمدن القريبة من مكان عيش المسافرين.

ستعول مختلف الدول حول العالم على السياحة المحلية وتدعمها وتستثمر بها الفترة القادمة، هذا قبل أن نرى السياحة والسفر الدولي يتعافى هو الآخر.

قالت إليزابيث موناهان، المتحدثة باسم موقع Tripadvisor.com: “عادة ما يبدأ انتعاش السياحة محليًا”.

وأضافت: “يميل المسافرون أولاً إلى الخروج من المنزل، وزيارة مطاعمهم المحلية، والبقاء محليًا لقضاء عطلة نهاية الأسبوع أو السفر محليًا قبل طلب قوي على رحلات السفر الدولية”.

سيكون هناك طلب قوي على السياحة المحلية سواء في الولايات المتحدة الأمريكية أو المغرب أو مصر او غيرها من الدول.

  • السياحة عبر المركبات الخاصة أفضل من وسائل النقل الجماعية

في الولايات المتحدة التي ينشط فيها عادة رحلات الطيران المحلية بين الولايات، يفضل المسافرون حاليا استخدام المركبات الخاصة للقيام بذلك.

هذا يعني أن من يملكون السيارات سيفضلون استخدامها في السفر إلى الولايات الأخرى والمدن المجاورة من أجل السياحة.

ومن جهة أخرى فقد يكون هناك اقبال كبير الفترة القادمة على تأجير السيارات والسفر بها، وهذا يضمن للمسافر التنقل هو وحده أو مع عائلته، على عكس السفر في حافلة عامة أو قطار أو الطائرات.

22٪ من المسافرين كانوا سيسافرون عبر الطائرات لكن قرروا أن يكون ذلك من خلال المركبات الخاصة.

قالت جيسيكا جريسكافيدج، مديرة التسويق في McCabe World Travel في ماكلين، فيرجينيا: “يتردد عملاؤنا قليلاً في ركوب الطائرة الآن”، “نحن نستعد بالفعل لسوق المركبات والنقل البري لبقية العام، وربما في عام 2021”.

من جانبه، وجد موقع InsureMyTrip لمقارنة تأمين السفر عبر الإنترنت أن السفر بريا في الولايات المتحدة هي في الواقع أهم شيء بالنسبة لسفر العملاء في المستقبل، ولكنها تتتبع أيضًا بعض الاهتمام بالوجهات المحلية مثل هاواي، بالإضافة إلى وجهات جزر الباهاما ومنطقة البحر الكاريبي مثل جامايكا.

  • تعافي تدريجي وبطيء للسفر خلال 2020

قالت شيريل جولدن، مديرة التجارة الإلكترونية في Warwick: “عندما يشعر الناس براحة أكبر، سيستمرون في الذهاب أبعد وأبعد عن منازلهم، بدءًا بالانتقال المحلي ثم الانتقال إلى دولي طويل الأجل”.

قال موقع Tripadvisor، “لقد سمعنا من عدد من المسافرين أن أسعار تذاكر الطيران المنخفضة المتاحة على ستكون من الطرق المغرية”.

وأضافت: “تواصل شركات الطيران تعديل الإلغاء وتغيير سياسات المسافرين في جميع أنحاء العالم. ردًا على Covid-19”.

وقالت إريكا ريشتر، كبيرة مديري الاتصالات في الجمعية الأمريكية لمستشاري السفر، إن الوضع الطبيعي الجديد ربما يكون ضروريًا قبل استئناف الحجوزات مرة أخرى.

وأضافت: “ما زلنا في وضع الانتظار والترقب هذا، لأنه حتى يتم التحكم بالفيروس وأنظمة فعالة في مكانها لاستعادة الثقة في السفر، فمن السابق لأوانه معرفة متى يمكن للأشخاص توقع بدء الحجز مرة أخرى”.

  • بداية التعافي قريبا وفي الأسواق المحلية

سواء في الولايات المتحدة أو المغرب أو مصر او اسبانيا أو أي دولة أخرى تعد فيها السياحة مهمة بالنسبة للإقتصاد، يجب أن نؤكد على أن المسافرين سيفضلون الفترة القادمة وجهات سياحية محلية في نفس البلدان.

سيكون على الفنادق والخدمات السياحية الاهتمام أكثر بالسائح المحلي وتقديم أفضل الخدمات له ولا بأس بخفض الأسعار خصوصا وأن الطلب المحلي ليس قويا مقارنة مع الطلب الأجنبي.

إقرأ أيضا:

خطة حماية شركات السفر والسياحة من أضرار أزمة فيروس كورونا

تجارة دعارة الأطفال التي تهدد السياحة في ماليزيا

كرنفال البرازيل … أرقام حول الإقتصاد والسياحة

قصة افلاس شركة توماس كوك ملكة السياحة والسفر لمدة 178 عاما

— دعمك لنا يساعدنا على الإستمرار —

تابعنا على تيليجرام للتوصل بأحدث المقالات والمنشورات أولا بأول بالضغط هنا.

يمكنك أيضا متابعتنا على تويتر من هنا، وبإمكانك أيضا متابعتنا على فيس بوك من هنا.

لا تنسى دعمنا بمشاركة المقال على حساباتك الإجتماعية ومع أصدقائك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.