مجازر بورصات الخليج بسبب حرب النفط وسبب تدهور بورصة الكويت

إيقاف تداول البورصة في الكويت مرة أخرى

مجاوز-بورصات-الخليج-بسبب-حرب-النفط-وسبب-تدهور-بورصة-الكويت مجازر بورصات الخليج بسبب حرب النفط وسبب تدهور بورصة الكويت

دخلت أسواق المال العالمية حالة بيع كثيفة للأسهم والأصول الأخرى، وقد ازدادت وثيرة البيع بسبب حرب النفط التي تطرقنا إليها أمس.

تشكل الأخبار السلبية التي تغرق الآن الصحف الإلكترونية ووسائل الإعلام السبب وراء تدهور البورصات حول العالم ومحوها لكل المكاسب التي حققتها في وقت سابق من هذا العام ومكاسب ما بعد اضطرابات أغسطس 2019.

خسرت بورصات الخليج العربي المليارات من الدولارات خلال الأسابيع الأخيرة بالتوازي مع خسائر فادحة للأسواق العالمية تجاوزت 6 تريليون دولار.

ومنذ أيام تم إيقاف تداول البورصة في الكويت نتيجة تراجعها بحوالي 10 في المئة في جلسة واحدة، واليوم يتكرر الأمر نفسه مرة أخرى.

  • إيقاف تداول الأسهم في بورصة الكويت

نقلت وكالة الأنباء الكويتية عن البورصة قولها: “إنه بسبب انخفاض مؤشر السوق الأول إلى اكثر من 10 في المئة تم الإيقاف علمًا بأن وقف التداول في السوق الأول لا يؤدي إلى إيقاف التداول في السوق الرئيسي بشكل تلقائي ما لم ينخفض مؤشر السوق الرئيسي إلى المستويات التي تؤدي إلى وقف تداوله”.

وتحاول لجنة البورصة الكويتية إيقاف الإنهيار المستمر للسوق نتيجة الذعر من فيروس كورونا الذي أضر بالسياحة في البلاد والقطاعات الأخرى، والآن هناك حرب النفط التي ستؤثر سلبا على عائدات البلد وتصنيفه الإقتصادي والمالي.

  • انهيار أسعار النفط وراء خسائر بورصات الخليج

كانت البورصة السعودية أمس الأحد قد خسرت 10 في المئة من قيمتها على الأقل وقد تراجعت كافة القطاعات بنسب تجاوزت 7 في المئة وخسرت أكثر من 100 شركة نفس النسبة من قيمتها السوقية.

ومن المنتظر أن تستمر البورصة السعودية ونظيراتها الخليجية خسائرها القياسية اليوم بعد صدمة انهيار أسعار النفط.

عانت أسعار النفط من انهيار تاريخي بين عشية وضحاها بعد أن صدمت المملكة العربية السعودية السوق من خلال شن حرب أسعار ضد روسيا حليفتها في وقت سابق.

انخفضت أسعار النفط في الولايات المتحدة بنسبة 34٪ إلى أدنى مستوى في أربع سنوات عند 27.34 دولار للبرميل، حيث يستعد التجار للمملكة العربية السعودية لإغراق السوق بالنفط الخام في محاولة لاستعادة حصتها في السوق.

تم تداول النفط الخام مؤخرًا بنسبة 27٪ إلى 30.04 دولار للبرميل، انخفض خام برنت المؤشر العالمي، بنسبة 26٪ ليصل إلى 33.49 دولار للبرميل.

كلا عقود النفط تسير على الطريق الصحيح لأسوأ يوم له منذ عام 1991 وفقا ل Refinitiv.

  • فيروس كورونا لا يزال يضغط على بورصات الخليج

كما هزت صدمة النفط أسواق الأسهم، التي كانت بالفعل في حالة من الذعر بسبب تفشي فيروس كورونا الجديد.

انخفضت الأسهم في آسيا خلال ساعات التداول يوم الاثنين، في حين سجلت العقود الآجلة في الولايات المتحدة انخفاضات هائلة.

رفضت روسيا مواكبة جهود أوبك لإنقاذ سوق النفط المهدم بالفيروس التاجي عن طريق خفض الإنتاج.

أدى فشل اجتماع فيينا إلى صدمة صناعة النفط، مما أدى إلى انخفاض أسعار النفط بنسبة 10٪ يوم الجمعة.

كانت أسعار النفط عالقة بالفعل في السوق الهابطة بسبب تفشي فيروس كورونا الذي تسبب في انخفاض حاد في الطلب على النفط الخام.

ولكن بعد ذلك تصاعدت المملكة العربية السعودية الوضع في نهاية الأسبوع، قال محللون إن المملكة خفضت أسعار البيع الرسمية لشهر أبريل بمقدار 6 دولارات إلى 8 دولارات في محاولة لاستعادة حصتها في السوق وضغطها على روسيا.

حدث أكبر انخفاض في يوم واحد بالنسبة المئوية لأسعار النفط في الولايات المتحدة هذا القرن في سبتمبر 2001 عندما انخفضت بنسبة 15٪.

قال المحللون إن رفض روسيا لخفض الإنتاج كان بمثابة صفعة لمنتجي النفط الصخري في الولايات المتحدة، والتي يحتاج الكثير منها إلى ارتفاع أسعار النفط للبقاء على قيد الحياة.

وفي ظل تراجع الطلب العالمي على النفط بسبب تفشي فيروس كورونا، يمكن ان تستعيد السعودية حصتها العملاقة هي وروسيا والمنافسين مع الإضرار بأرباحهم وعائداتهم جميعا، وستكون الشركات الأمريكية الخاسر الأكبر على ما يبدو في هذه المعركة.

وكتب محللون في شركة استشارات الطاقة FGE في مذكرة موجهة إلى العملاء يوم الأحد: “لقد أوضحت روسيا تلميحات إلى أن الهدف الحقيقي هو منتجي النفط الصخري في الولايات المتحدة، لأنها سئمت من خفض الإنتاج وتركهم يحققون نموا في السوق”.

— دعمك لنا يساعدنا على الإستمرار —

تابعنا على تيليجرام للتوصل بأحدث المقالات والمنشورات أولا بأول بالضغط هنا.

يمكنك أيضا متابعتنا على تويتر من هنا، وبإمكانك أيضا متابعتنا على فيس بوك من هنا.

لا تنسى دعمنا بمشاركة المقال على حساباتك الإجتماعية ومع أصدقائك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.