ما هي الأرباح وكيف نحسبها وما أهميتها للشركات التجارية؟

ما هي الأرباح وكيف تستخدمها الشركات والأعمال التجارية؟ وما أهميتها؟ هذا ما سنتطرق إليه في هذا المقال.

ما-هي-الأرباح-وكيف-نحسبها-وما-أهميتها-للشركات-التجارية؟ ما هي الأرباح وكيف نحسبها وما أهميتها للشركات التجارية؟

نسمع دائما عن الأرباح والعائدات ويمكن أن تجدهما معا في نفس المقالة الإخبارية أو بيان النتائج المالية للشركات.

وفيما يبدو الفارق واضحا للبعض فإن الكثير من المبتدئين لا يميزون الأرباح عن بقية العوامل الأخرى التي يتم الإشارة إليها.

ما هي الأرباح وكيف تستخدمها الشركات والأعمال التجارية؟ وما أهميتها؟ هذا ما سنتطرق إليه في هذا المقال.

  • ما هي الأرباح ببساطة؟

الربح هو الفرق الصافي بين الإيرادات والتكاليف التشغيلية، فإذا كانت العائدات 200 مليون دولار وكانت التكاليف التشغيلية 50 مليون دولار فهذا يعني أنه لدينا ربح صافي قيمته 150 مليون دولار.

يتم مقارنة الأرباح ببعضها في الربع السابق أو الربع نفسه من العام الماضي، وكذلك الأمر بالنسبة للعائدات والتكاليف التشغيلية.

  • كيفية حساب الأرباح

إذا كنت تدير مشروع موقع إلكتروني لتقديم خدماتك فيمكنك تتبع العائدات التي حققتها من حساب مجموع المبيعات، ويمكنك أن تحسب التكاليف من خلال جمع تكاليف تطوير الخدمات وتشغيل الموقع أو جلب المنتجات، وبخصم الثاني من الأول ستحصل على ربح صافي.

حققت هذا الشهر على سبيل المثال من موقعي الإلكتروني 7400 دولار، سأقوم بخصم تكاليف الموظفين والاستضافة وتطوير الخدمات أو توفير المنتجات وهي 3200 دولار، يتبقى لي 4200 دولار وهذا هو الربح الصافي.

  • أهمية الأرباح للشركات والمشاريع التجارية

دفع أرباح الأسهم للمساهمين.

الاستثمار في زيادة القدرات أو التوسع في أسواق جديدة.

الاستثمار في البحث والتطوير.

دفع لاستراتيجيات الإعلان والتسويق الجديدة.

توفير الربح كجزء من الاحتياطيات النقدية لاستخدامها في توفير المال.

تفرض الحكومة ضريبة على نسبة أرباح الشركة وتستخدم الأرباح لتسديدها (على سبيل المثال المملكة المتحدة 20٪).

  • استخدام الأرباح لزيادة القيمة السوقية للشركة في البورصة

بالنسبة للشركات العامة المحدودة، يتم إدراج الأسهم في سوق الأوراق المالية، سيقوم المستثمرون بشراء الأسهم جزئياً لكسب مدفوعات الأرباح السنوية.

إذا انخفضت العائدات والأرباح فقد يبيع المستثمرون أسهمهم، مما يجعل الشركة أكثر عرضة للاستحواذ عليها من منافسين أو حتى الفشل.

زيادة توزيعات الأرباح هي وسيلة لجعل الأسهم أكثر جاذبية، إذا زادت الشركات توزيع الأرباح فمن المحتمل أن تزيد قيمتها السوقية.

إقرأ أيضا  بوليفارد الرياض وفرص الإستثمار في السعودية

بالنسبة إلى الشركات المحدودة، لا يمثل المساهمون سوى عدد صغير، ولكن هذه طريقة للحصول على مزيد من الدخل من أعمالهم.

إذا كانت الشركة تنمو بسرعة وتسعى للتوسع في أسواق جديدة، مثل أمازون فقد تتراجع عن دفع الأرباح وتستثمر في المزيد من البحث والتطوير.

أما إذا كانت الشركة راسخة، على سبيل المثال شركة كهرباء، فقد تركز على دفع المزيد من الأرباح.

من جهة أخرى يمكن استخدام الأرباح لإعادة شراء الأسهم ومنع هبوطها وهو أسلوب تستخدمه آبل عندما تتعرض أسهمها لموجات بيع واضحة.

  • استخدام الأرباح لتطوير منتجات وخدمات جديدة

قد ترغب الشركات في استخدام الأرباح للاستثمار في تطوير تكنولوجيات جديدة ستمكن الشركة من زيادة الإنتاجية والكفاءة وتمكينها من أن تظل قادرة على المنافسة على المدى الطويل.

على سبيل المثال، قد تستثمر شركة السيارات في معدات جديدة تمكنها من زيادة مبيعاتها، بدون الاستثمار في التقنيات الجديدة قد تجد الشركات أنها غير قادرة على المنافسة وتتعطل عن العمل.

  • استخدام الأرباح للتوسع إلى أسواق جديدة

الدخول إلى أسواق جديد يحتاج إلى تمويل ووجود سيولة من أجل استخدامها في الشحن وتوظيف بعض الموظفين للعمل كوكلاء هناك.

إذا كنت تبيع منتجات مادية حقيقية فالتوسع سيكمون مكلفا، وفي حالة كنت شركة مستثمرة في العقارات تبيع وتشتري في هذه الأصول فالتوسع إلى أسواق جديدة يحتاج إلى توليد الأرباح لاستثمارها في القيام بذلك.

  • استخدام الأرباح للإستحواذ على شركات أخرى

الشركات المربحة للغاية في وضع يمكنها من شراء شركات أخرى بما فيهم المنافسين المحتملين، وهذا يعني أنه بدلاً من محاولة التنافس مع الشركات الأخرى، يمكنهم الاستفادة من ابتكاراتهم وتقديم أفضل المنتجات والاتجاهات الجديدة في الشركة.

أكثر شركة استخدمت هذا الأسلوب هي مايكروسوفت وهناك أيضا جوجل وأمازون وقد رأينا فيس بوك وشركات أخرى.

ومع ذلك، يمكن أن يكون الاستحواذ عمل محفوف بالمخاطر، ويمكن أن تصبح الشركات أكثر من اللازم وتجد أنها لا تملك الخبرة اللازمة لإدارة أنواع جديدة من الشركات.

  • استخدام الأرباح لتعزيز الإحتياط النقدي

بدلاً من الاستمرار في الإستثمار، قد تختار الشركة زيادة الإحتياطات النقدية حتى يتمكنوا من تقرير كيفية استخدامها.

إقرأ أيضا  مبادرة تمويل مشروعك الرقمي بحوالي 100 ألف ريال سعودي

أفضل شركة تتبع هذه السياسة هي آبل التي تملك احتياطا قدره 216 مليار دولار أمريكي، أما مايكروسوفت لديها 90 مليار دولار.

 

نهاية المقال:

هذا كل شيء عن الأرباح التي تحققها الشركات والأعمال التجارية والتي يمكن الإستفادة منها في عدة أمور مهمة وقد تعلمنا ذلك من مايكروسوفت و آبل وكذلك أمازون وجوجل.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.