ما هو نظام الدخل الأساسي الشامل (UBI يو بي آي)

تعريف نظام الدخل الأساسي الشامل

-الدخل-الأساسي-الشامل ما هو نظام الدخل الأساسي الشامل (UBI يو بي آي)

تبحث الحكومات حول العالم عن حلول من أجل توفير دخل محترم لكل المواطنين والقضاء على الفقر المدقع ومواجهة تحديات البطالة إضافة إلى تزايد سيطرة الذكاء الإصطناعي على الوظائف وتراجع اليد العاملة في المصانع والشركات.

نظام الدخل الأساسي الشامل (UBI يو بي آي) هو بمثابة الفكرة الأبرز في وقتنا الحالي والذي تحاول مختلف الدول تطبيقه حاليا.

  • ما هو نظام الدخل الأساسي الشامل؟

الدخل الأساسي الشامل (UBI) هو شكل من أشكال الضمان الاجتماعي الذي يضمن مبلغًا معينًا من المال لكل مواطن ضمن مجموعة سكانية محكومة، دون الحاجة إلى اجتياز اختبار أو الوفاء بمتطلبات العمل، يمكن أن تختلف كل خطة دخل أساسي شامل من حيث الكمية أو التصميم.

  • لماذا نحتاج إلى نظام الدخل الأساسي الشامل؟

هناك الملايين من الفقراء حول العالم، في الولايات المتحدة الأمريكية لوحدها هناك حوالي 45 مليون فقير، وهناك نصف مليون أمريكي بلا مأوى.

الطبقة الوسطى تختفي ولا تزال مشكلة عدم المساواة في الدخل تتفاقم، نظامنا الاقتصادي الحالي غير مستدام، نسيجنا الاجتماعي على وشك الانهيار، على مدى العقد المقبل سوف تجعل الأتمتة هذه الأمور أسوأ بكثير.

هذه المشاكل تعاني منها كل بلدان العالم بدون استثناء، وهو ما دفع خبراء الإقتصاد والمال إلى البحث عن حلول واحدة منها هو هذا النظام الإقتصادي.

  • من سيحصل على دخل أساسي؟

قد يبدو مختلفًا اعتمادًا على السياسة أو السياسي (السياسيين) الذين ينفذونها، على المستوى الأمريكي يقترح مرشح الإنتخابات الأمريكية لعام 2020 أندرو يانغ مجموعة من المدفوعات المضمونة بقيمة 1000 دولار شهريًا، أو 12000 دولار أمريكي سنويًا، لجميع المواطنين الأمريكيين الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و 64 عامًا.

سيحصل كل مواطن أمريكي يتراوح عمره بين 18 و 64 عامًا على 1000 دولار شهريًا، بصرف النظر عن الدخل أو حالة التوظيف، وهو مجاني وواضح.

في بلدان أخرى قد تكون الفئة المستهدفة تتراوح ما بين 25 عاما و 70 عاما ويكون المبلغ مثلا 300 دولار أو مبلغ محدد حسب متوسط الأجور وعملة الدولة والحالة الإقتصادية وبرنامج المرشح السياسي الذي سيتبنى هذا النظام.

إقرأ أيضا  بيتكوين ليست عملة بل سلعة افتراضية ونوع من الأصول في الصين
  • كيف سندفع للدخل الأساسي؟

يقترح المرشح الأمريكي تمويل نظام الدخل الأساسي الشامل من خلال دمج بعض برامج الرعاية الاجتماعية وتطبيق ضريبة القيمة المضافة (VAT) بنسبة 10٪.

سيتم منح المستفيدين الحاليين من برنامج الرفاه الاجتماعي والبرامج الاجتماعية خياراً بين مستحقاتهم الحالية أو 1000 دولار نقداً دون قيد أو شرط وسيفضل معظمهم مبالغ نقدية دون قيود.

ضريبة القيمة المضافة (VAT) هي ضريبة على إنتاج السلع أو الخدمات التي تنتجها الشركة، إنها ضريبة عادلة وتجعل من الصعب على الشركات الكبيرة إخفاء الأرباح والدخل وتجنب دفع حصتها العادلة.

ضريبة القيمة المضافة ليست جديدة فحوالي 160 من أصل 193 دولة في العالم لديها بالفعل ضريبة قيمة مضافة أو شيء مشابه، بما في ذلك أوروبا كلها التي يبلغ متوسط ضريبة القيمة المضافة فيها 20 بالمائة.

  • 4 مصادر لتمويل نظام الدخل الأساسي الشامل (UBI)

الإنفاق الجاري: تنفق الولايات المتحدة حاليا ما بين 500 إلى 600 مليار دولار سنويًا على برامج الرعاية الاجتماعية والغذائية والإعاقة وما شابه، هذا يقلل من تكلفة الدخل الأساسي الشامل لأن الأشخاص الذين يتلقون بالفعل هذه المزايا سيكون لديهم خيار ولكن لن يكونوا مؤهلين لتلقي كامل 1000 دولار بالإضافة إلى الفوائد الحالية.

ضريبة القيمة المضافة: من شأن ضريبة القيمة المضافة بنصف المستوى الأوروبي أن تولد 800 مليار دولار من العائدات الجديدة للولايات المتحدة الأمريكية، ستصبح ضريبة القيمة المضافة أكثر أهمية مع تحسن التقنية لأنه لا يمكنك تحصيل ضريبة الدخل من الروبوتات أو البرامج، وللعلم تبنت السعودية والإمارات خلال السنوات الأخيرة هذه الضريبة وهي عادة في دول أخرى بالمنطقة مثل مصر والمغرب.

إيرادات جديدة: إن وضع الأموال في أيدي المستهلكين من شأنه أن يعزز من نمو الاقتصاد، توقع معهد روزفلت أن الاقتصاد الأمريكي سوف ينمو بنحو 2.5 تريليون دولار ويخلق 4.6 مليون وظيفة جديدة، هذا من شأنه أن يولد ما يقرب من 500 مليار دولار إلى  600 مليار دولار في إيرادات جديدة من النمو الاقتصادي والنشاط، في نهاية المطاف فإن النظام نفسه سيعزز من الإنفاق والإستهلاك ويساعد على تحسن الإقتصاد المحلي.

إقرأ أيضا  10 قطاعات ستستفيد من تعويم الدرهم المغربي وتراجع قيمته

التقليل من الإنفاق الحكومي: تنفق الولايات المتحدة الأمريكية حاليًا أكثر من تريليون دولار على الرعاية الصحية والسجن وخدمات التشرد وما شابه، ستوفر ما يتراوح بين 100 و 200 مليار دولار لأن الناس سيهتمون بأنفسهم بشكل أفضل ويتجنبون غرفة الطوارئ والسجن والشارع وسيكونون عمومًا أكثر فعالية، من شأن الدخل الأساسي العالمي أن يدفع ثمن نفسه من خلال مساعدة الناس على تجنب السرقة والجريمة والشعور أكثر بالمسؤولية.

 

نهاية المقال:

اعتماد نظام الدخل الأساسي الشامل (UBI) في أي بلد يعني أن المواطنين بين 18 عاما و 65 عاما سيحصلون على راتب شهري يمكن أن يصل إلى 1000 دولار، وهذه الأرقام في الواقع يمكن أن تكون مختلفة حسب حال البلد وبرنامج المرشح السياسي ومتوسط الأجور.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.