ما هو برنامج Blind dating by outfits وما هي فكرته؟

ما هو برنامج Blind dating by outfits وما هي فكرته؟

مع نشر النسخة المغربية من برنامج Blind dating by outfits حققت حوالي مليون مشاهدة في أقل من 24 ساعة وأثارت الكثير من الجدل.

من الأسباب التي جعلت هذه النسخة مثيرة للجدل، هي أن الفتاة التي يجب أن تختار شابا لمواعدتها، جاءت بلباس جريء وشبه عاري.

المواعدة الغرامية العمياء (Blind Dating) هي نوع من المواعدة الرومانسية حيث يلتقي شخصان دون معرفة مسبقة ببعضهما البعض، غالباً ما يتم التعارف من خلال طرف ثالث.

تهدف المواعدة الغرامية “العمياء” إلى إبعاد التركيز عن المظهر الخارجي وإعطاء الأولوية للصفات الشخصية والتوافق بين الطرفين.

يهدف البرنامج إلى إظهار أن الجمال الداخلي هو الأهم في العلاقات، وأن الملابس لا تعكس بالضرورة شخصية الشخص، كما يهدف البرنامج إلى تشجيع الناس على الخروج من منطقة الراحة الخاصة بهم والتعرف على أشخاص جدد بطريقة ممتعة ومثيرة.

في الأصل، يتم عرض خمسة أشخاص يرتدون ملابس مختلفة، ثم يختار كل من المشاركين، رجل وامرأة، الشخص الذي يرغب في المواعدة بناءً على مظهره فقط، بعد ذلك، يجتمع المشاركان في موعد غرامي لمعرفة ما إذا كان هناك أي توافق بينهما.

لكن تم تطوير Blind dating by outfits النسخة المغربية ليتم عرض 5 شباب مقابل بنت هي التي ستحاورهم وستختار واحد منهم، وستقوم باستبعاد كل واحد منهم بعد مجموعة من الأسئلة.

النسخة الأجنبية مختلطة وهي تتضمن أيضا أن يختار رجل امرأة واحدة ضمن 5 نساء موجودات خلف العازل الذي يتم رفعه مع مرور الوقت، وفي النهاية يبقى مرشحين.

من الممكن أن تكون فكرة البرنامج مستوحاة من برامج تلفزيونية أخرى تتضمن المواعدة الغرامية، مثل “The Bachelor” أو “Dating Naked”.

من الممكن أيضًا أن تكون فكرة البرنامج مستوحاة من التجارب الاجتماعية، مثل “speed dating” أو “blind date parties”.

المواعدة الغرامية العمياء هي نوع من المواعيد حيث يتم ترتيب لقاء بين شخصين يجتمعان للمرة الأولى دون أن يعرف أحدهما عن هوية الآخر مسبقًا، في هذا النوع من المواعيد، يتم تنظيم اللقاء عادةً عن طريق جهة ثالثة، مثل وكالة تنظيم المواعيد الغرامية العمياء، أو منصة على الإنترنت.

عندما يوافق الشخصان على المواعدة، فإنهم يلتقون في مكان محدد، وعادةً يكون هناك نشاط محدد يتم القيام به خلال اللقاء، يهدف هذا النوع من المواعيد إلى إضفاء جو من التشويق والغموض، وإتاحة الفرصة للشخصين لاكتشاف بعضهما البعض بمفاجأة وتجربة شيء جديد.

تعتبر المواعيد الغرامية العمياء فرصة للتعرف على شخصية الآخر واكتشاف التوافق العاطفي والكيمياء بينهما قبل معرفة معلومات شخصية أكثر تفصيلاً.

قد يكون لهذا النوع من المواعيد مزاياه وايجابياته، حيث يمكن أن يخلق جوًا ممتعًا ومثيرًا للاهتمام، ويمنح الفرصة للشخصين للتركيز على جوانب الشخصية والتواصل اللفظي والغير لفظي.

مع ذلك، يجب أن يتم التعامل مع المواعيد الغرامية العمياء بحذر ووعي. ينبغي على الأشخاص القيام باتخاذ إجراءات السلامة اللازمة، مثل اختيار أماكن عامة وآمنة للقاء ومشاركة معلومات شخصية بحذر.

من المهم أن يكون الاتصال المبدئي في المواعيد الغرامية العمياء محترمًا ومهذبًا، وأن يتم الانتباه إلى تأكيد موافقة الطرف الآخر على المواعيد والأنشطة المقترحة.

قد يجد البعض المواعيد الغرامية العمياء مثيرة وممتعة، في حين يفضل البعض الآخر التعرف على الشخص الآخر بشكل أكثر تفصيلاً قبل اللقاء الأول.

إقرأ أيضا:

مخاطر المواعدة عبر الإنترنت

آشلي ماديسون: ازدهار الخيانة الزوجية في زمن كورونا

ازدهار تطبيقات المواعدة مع الإكتئاب في عصر الوباء

سبب فشل ميزة المواعدة على فيسبوك

استخدام النساء عبر تطبيقات المواعدة للتأثير على قرارات المستثمرين

اشترك في قناة مجلة أمناي على تيليجرام بالضغط هنا.

تابعنا على جوجل نيوز 

تابعنا على فيسبوك 

تابعنا على اكس (تويتر سابقا)