ما السر وراء سعر آيفون 11 وما الذي تغير في سياسة آبل؟

مع آيفون 11 عادت آبل إلى سعر 699 دولارًا الذي قدمته في عام 2017 مع آيفون 8

ما-السر-وراء-سعر-آيفون-11-وما-الذي-تغير-في-سياسة-آبل؟ ما السر وراء سعر آيفون 11 وما الذي تغير في سياسة آبل؟

كم سعر آيفون 11 الأحدث من آبل؟ يمكنك الحصول عليه فقط بسعر 699 دولار لنسخة 64 جيجا بايت سعة التخزين.

كثيرون لم يصدقوا هذا الإعلان من آبل فقد اعتدنا منذ أن عرفنا هواتف آيفون أن تقوم الشركة بطرح أحدث هواتفها بأسعار أكبر من النسخ الماضية، حتى تخطت أسعار هواتفها الذكية 1000 دولار.

في العام الماضي، بدا أن أيام آيفون الجديدة التي تقل قيمتها عن 700 دولار قد أصبحت شيء من الماضي. يكلف جهاز iPhone XR  المستخدمين حوالي 749 دولارًا، مما يجعله أغلى سعر للحصول على أضعف نسخة من هواتف آبل الجديدة.

ولكن هذا العام، مع آيفون 11 عادت آبل إلى سعر 699 دولارًا الذي قدمته في عام 2017 مع آيفون 8.

في ستة من السنوات السبع السابقة، بين 2010 و 2016، عرضت آبل أرخص آيفون مقابل 649 دولار ( باستثناء عام 2013، عندما كان 549 دولار).

في عام 2009، كان أقل سعر لجهاز آيفون الجديد حينها لا يقل عن 599 دولارًا، وفي العامين السابقين لم تقل التكلفة عن 499 دولارًا.

ومن الواضح ان واحدة من أهم أسباب تراجع مبيعات هذه الشركة هي تزايد أسعار هواتفها الذكية سنويا، مع تباطؤ الإبتكار.

  • هواتف آيفون الجديدة لم يتراجع سعرها

بعيدا عن آيفون 11 نجد أن نسخة برو و نسخة برو ماكس حافظت على مستوى 1000 دولار وأعلى من ذلك نحو 1449 دولار أمريكي.

آيفون 11 إذن هو الإصدار الأرخص ضمن الإصدارات الثلاثة وهو موجه للراغبين في الحصول على هواتف آيفون منخفضة التكلفة.

لم تغير الشركة سياستها في تسعير أفضل هواتفها الذكية والتغيير الواضح كان على مستوى سعر النسخة الأضعف.

  • آبل ترغب في تعزيز مبيعاتها

قررت آبل أن تخفض سعر النسخة الأضعف بحوالي 50 دولار وتضحي بهذا المبلغ القليل، من أجل اثارة الإنتباه ودفع المهتمين بهواتفها الذكية نحو شراء الجهاز الجديد.

مبيعات آيفون تواصل الانخفاض ويأتي الضرر الأكبر من الصين، بسبب التباطؤ في ثاني أكبر اقتصاد في العالم وهو المسؤول جزئياً عن تدهور حال الشركة هناك، لكن مبيعات هواتف هذه الشركة تتجه نحو الانخفاض على مستوى العالم منذ عدة سنوات.

إقرأ أيضا  تحركات واشنطن للحد من نفوذ شركات التكنولوجيا الأمريكية

لهذا السبب تسعى آبل إلى توسيع قاعدتها، حيث تقدم جهازًا منخفض التكلفة وحاولت فعل ذلك أكثر من مرة من خلال أجهزة iPhone 5C و iPhone SE و iPhone 7 و iPhone 8 و iPhone XR إضافة إلى التخفيضات السنوية التي تقدم عليها للنسخ السابقة التي تم طرحها.

عرضت آبل تقليديًا الإصدارات القديمة من منتجاتها بأسعار منخفضة، مما جعل العملاء يشترون تقنية العام الماضي بخصم حوالي 100 دولار من قيمتها.

  • لا تريد الشركة التخلي عن هامش الربح الكبير من أجهزتها

وللحفاظ على هامش الربح العالي استخدمت آبل استراتيجيات مختلفة قليلاً مع أجهزتها المنخفضة: يستخدم iPhone 5C و XR و 11 مواد أقل تكلفة من الهواتف الأخرى التي قدمتها في سنوات الإطلاق الخاصة بها.

حافظ iPhone SE و 7 و 8 على نفس التصميمات الخاصة بالإصدارات الأقدم من آيفون وقد قامت آبل بترقية مكوناتها الداخلية.

هذا العام قررت أن تقدم آيفون 11 الأرخص بنفس التصميم الحديث إضافة إلى كونه مصنوعا من الألومنيوم لكن بمواصفات أقل ومنها استخدام شاشة LCD الشائعة في هواتفها القديمة.

  • الخدمات هو التوجه الحالي لشركة آبل

لكن المنتجات الأرخص لن تكفي لإحياء مبيعات أجهزة آيفون، لذلك تحتاج آبل إلى إيجاد طرق أخرى لدفع العملاء على شراء الأشياء.

قامت آبل مؤخرًا بإضافة خدمات اشتراك، بما في ذلك آبل تي في بلس و Arcade و Apple Music و Apple Care و iCloud لتعزيز مبيعاتها الرائدة.

ونتيجة لذلك تمكنت آبل من زيادة إيراداتها الإجمالية في الربع الأخير حتى مع انخفاض مبيعات آيفون بنسبة 12٪.

ترغب الشركة الأمريكية في أن يشترك كل مستخدم في خدمة مدفوعة واحدة على الأقل ويدفع شهريا حوالي 4 دولارات على الأقل.

 

نهاية المقال:

من الواضح أن آبل بدأت تستجيب للتغييرات المطلوبة منها لإنعاش المبيعات، وكما هو متوقع فاستراتيجيتها الجديدة قائمة على الخدمات المدفوعة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.